تصفح الوسم

د. صياح عزام

جوهر الخلاف بين فرنسا وتركيا

د. صياح عزام: لا شك بأن الفرنسيين يريدون العودة إلى المنطقة لإحياء مجدهم الغابر، ولكن بطريقة ناعمة إن صح التعبير، وليس على طريق العدوان والاحتلال والصلف والغباء التي يستخدمها أردوغان. ويلاحظ أن الهجوم العنيف الذي شنه أردوغان مؤخراً

حتى الجنائية الدولية لم تنجُ من العقوبات الأمريكية!

د. صياح عزام: مؤخراً، فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على كبار مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية، منهم المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودة، وفالكيو موشوشوكو (رئيس قسم الاختصاص والتكامل والتعاون)، وذلك بسبب قيام المحكمة بالتحقيق في

استثمار سياسي رخيص!

د. صياح عزام: في إطار المواجهة الروسية - الغربية التي تعددت اتجاهاتها وتفننت دول الغرب في الترويج واختلاق الأسباب لمحاصرة روسيا والتضييق عليها، تطورت قضية أو مسألة (تسميم) المعارض الروسي أليكس نافالني، بحيث باتت الشغل الشاغل للدول

الأسابيع الأخيرة قبل الانتخابات الأمريكية

د. صياح عزام: بالقياس إلى أي تجربة أخرى منذ الرئيس الأمريكي الأول جورج واشنطن في نهاية القرن الثامن عشر، لا يوجد مثيل للأداء الانتخابي للرئيس ترامب، المختلف بطباعه عن سابقيه أولاً، وثانياً، كل شيء مختلف في الأجواء السائدة

سلاح التعطيش الأردوغاني

د. صياح عزام: تكشف تركيا في ظل حكم السلطان الطاغية أردوغان عن وجهها الحقيقي حول ما أسمته مساعدة الشعب السوري، بعد أن اختبأت وراء أقنعة الخداع والتضليل والادعاءات الكاذبة، بينما هي في واقع الأمر تلجأ إلى أبشع أساليب الإرهاب وفي

رسالة مبطنة إلى الصين

د. صياح عزام: في الآونة الأخيرة صعّدت الولايات المتحدة الأمريكية حدة التوتر مع الصين، وذلك بقيام وزير الصحة الأمريكي أليكس عازار بزيارة إلى تايوان في خطوة غير مسبوقة منذ أكثر من أربعين عاماً. قد يكون لهذه الزيارة المشبوهة

كتب فضائحية!

د. صياح عزام: يشهد الرئيس الأمريكي ترامب أسوأ مرحلة منذ سنوات رئاسته، فبعد الاتهامات الموجهة إليه بالتقصير في مواجهة جائحة كورونا، الأمر الذي جعل بلاده تحتل مرتبة متقدمة بين دول العالم التي ضربها الوباء، وبعد التظاهرات الشعبية

حلف الأطلسي وأمن أوربا

د. صياح عزام: منذ أن وصل الرئيس ترامب إلى البيت الأبيض، تغيرت نظرة الولايات المتحدة إلى القارة الأوربية برمتها، وحاول الانسحاب من (حلف الناتو) باعتباره من وجهة نظره يكلف بلاده الكثير من الأموال وعديم الفائدة لها، لاسيما أنها تشارك

هونغ كونغ بعد كورونا.. ماذا بعد؟!

د. صياح عزام: لقد أصبح الشغل الشاغل لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو العمل على مزيد من الاستفزازات للصين حول عدة قضايا أبرزها: الخلاف حول (البحر الجنوبي)، واتفاق التجارة، وشركة (هواوي)، حتى جاءت جائحة كورونا فدأب ترامب على

شعبية ترامب في تراجع.. لماذا؟

د. صياح عزام: بقي لحلول الانتخابات الرئاسية الأمريكية أقل من أربعة أشهر، ولكن يبدو حتى الآن أن خطوات الرئيس دونالد ترامب نحو العودة إلى البيض الأبيض لولاية رئاسية ثانية، كما يطمح، هي خطوات قيلة وبطيئة، وقد بدأ الشعور بالهزيمة يتسرّب

اندفاعات أردوغان الفكرية

د. صياح عزام: بات من الواضح لمتابعي الأوضاع السياسية وتطوراتها في تركيا أن أدروغان خاض وما يزال يخوض أشرس المعارك ضد رفاق دربه، وأكبر مثال على ذلك صراعه مع فتح الله غولين المقيم في الولايات المتحدة الآن. وللعلم فإن غولين هذا الذي

هونغ كونغ بعد كورونا.. ماذا بعد؟!

د. صياح عزام: لقد أصبح الشغل الشاغل لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو العمل على مزيد من الاستفزازات للصين حول عدة قضايا أبرزها: الخلاف حول (البحر الجنوبي)، واتفاق التجارة، وشركة (هواوي)، حتى جاءت جائحة كورونا فدأب ترامب على

واشنطن ترفع درجة حرارة حربها الاقتصادية على الصين

د. صياح عزام: يمكن القول إن الحرب الباردة قد تجددت هذه الأيام في صورة استقطاب اقتصادي وتجاري وعلمي بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وبطبيعة الحال المسؤول عن تحديدها واشنطن وتحديداً الرئيس ترامب. فرغم الانكفائية الأمريكية

أطماع أردوغان تمتد إلى أبعد من ليبيا؟!

د. صياح عزام: بات من الواضح أن أهداف أردوغان من تدخله السافر في ليبيا هي نهب ثرواتها، وفرض الوصاية عليها، والتمكين لعصابة الإخوان المسلمين، والعمل على نشر ورعاية الإرهاب في شمال إفريقيا والاستثمار في ذلك. لقد وصلت به الوقاحة إلى

الغرب لن يبقى متسيّداً على العالم

د. صياح عزام: هناك مؤشرات عديدة تدل على أن أوضاع الغرب بشكل عام، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، لا تسير بالاتجاه الذي كان سائداً، والذي يقول بأن هذا الغرب سيظل متسيّداً على العالم من دون أن منافس، وذلك بغض النظر عن عواقب

العنصرية الأمريكية في أبشع صورها!

د. صياح عزام: تصاعدت الاضطرابات وأعمال العنف والشغب في مدينة مينابوليس الأمريكية، بعد جريمة ارتكبها أحد رجال الشرطة البيض، حين أقدم على قتل مواطن من أصول إفريقية خنقاً بالضغط على عنقه بركبته، بعد أن طرحه أرضاً ورفض التجاوب مع

أخطار الحروب أكثر من أخطار الوباء؟

د. صياح عزام: في حين تتعرض البشرية لخطر وباء فتّاك، هناك في الوقت نفسه تهديدٌ أخطر بكثير، وهو استعداد بعض دول العالم للحروب وإهدارها أموالاً وموارد طائلة من أجل التسلح. المفارقة الكبرى بشأن فيروس (كورونا) الفتاك، هي أنه بينما

ألمانيا تخضع للضغوط الأمريكية والإسرائيلية!

 د.صياح عزام: اتخذت الحكومة الألمانية بتاريخ 29/4/2020 قراراً باعتبار حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، وحظر نشاطه على أراضيها. وللإضاءة على الخلفية التاريخية لهذا القرار، نسوق فيما يلي بعض القضايا التي أدت إلى اتخاذه منها: 1-

أهم أسباب حملة ترامب على الصين

 د. صياح عزام: يستمر الرئيس الأمريكي ترامب في كيل الاتهامات الباطلة للصين من دون توقف، وآخرها وأشدها تعسفاً أنها، حسب ادعاءاته، هي التي تسببت بتفشي جائحة كورونا في العالم. وكما يتذكر الجميع أن ترامب هو أول من أطلق على هذا الفيروس

الأنظمة الغربية المأزومة

د. صياح عزام: يُجمع العديد من الباحثين والكتّاب على أن جائحة كورونا التي عصفت بالعالم قد أبرزت ضعف الأنظمة الغربية الكبرى وهشاشتها، وبضمن ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، وعدم قدرتها على مواجهة هذه الجائحة كما يجب، وظهور حالة الشلل

أردوغان لم يحفظ الدرس بعد!

د. صياح عزام: من الواضح أن أردوغان لم يحفظ الدرس، وهو ماضٍ في غيّه وأطماعه وتطلعاته، أو بالأحرى أحلامه بإقامة نفوذ عثماني جديد في المنطقة العربية، ولم يراجع حساباته في ضوء الظروف المستجدة، ولم يُعِد النظر فيها، لأنها عصية على

ترامب والحروب التي لا تنتهي!؟

د. صياح عزام: بعدما ترشح ترامب لرئاسة الولايات المتحدة، منذ أربع سنوات، خاض حملته الانتخابية تحت شعار (لِنُنهِ الحروب الدائمة الأمريكية!)، ولكن يتضح الآن أن هذا الشعار كان شعاراً أجوف. في بداية حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية عام

هل تشهد تركيا انقلاباً عسكرياً؟

د. صياح عزام: أشار تقرير صادر عن مؤسسة (راند) الأمريكية حول تركيا، إلى أن قلقاً كبيراً يعتري صفوف الضباط من الرتب المتوسطة في الجيش التركي، الذين طالتهم التصفيات الواسعة النطاق منذ محاولة الانقلاب العسكرية ضد نظام أردوغان في

قراءة سريعة في اتفاق موسكو الأخير

د. صياح عزام : تمخضت القمة التي عقدها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع رئيس النظام التركي، وبإلحاح وطلب من الأخير، عن وقف لإطلاق النار في منطقة إدلب، بدءاً من منتصف ليل 5/3/2020، كنقطة بارزة في الاتفاق، وهذا يعني أن القوات المسلحة

ماذا وراء استفزاز ماكرون في القدس، وهل ترد فرنسا؟

د. صياح عزام: خلال زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون الأخيرة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، والتي قام خلالها بزيارة الكنيسة الصلاحية في منطقة باب الأسباط في مدينة القدس المحتلة، تعرض ماكرون لإهانة واضحة من الأمن الصهيوني، حيث حاولت شرطة الاحتلال…
العدد 928 - 23/09/2020