تصفح التصنيف

شباب و مجتمع

لا مكان للصحة النفسية في مجتمع يسوده الاستغلال

سامر منصور: لا تُحترم الحالة النفسية للمواطن في الدول العربية، فقد اجترّت وكرّرت أحزابها لأجيال وأجيال شعارات مفادها (التعبئة القومية، الروح العقائدية) ومفردات مثل (شعبنا المناضل، شعبنا الباسل... الخ) مُستندة إلى تراث من بطولات الشعوب…

لنعد بناء الإنسان قبل إعادة الإعمار

إيناس ونوس: طارت العصافير فزعةً من دوي الانفجارات واختفت الشَّمس خلف ضبابة الدَّمار الرَّمادية وبُحَّ صوت الموسيقى حلَّ الخوف والقلق من الخفي القادم في أي لحظةٍ. مضت السَّنوات الثَّماني وجلةً مُضطربةً، مكرِّسةً لغة الموت…

أحاسيس تصنعها قصيدة تجعلك تهزمين العالم بالحب

وعد حسون نصر: نعم، هي المرأة صاحبة الحس والمشاعر التي تتراقص وتطرب لكلمة من قصيدةٍ، أو أغنية من مذياع، وحتى الفصول تؤثّر على مزاج المرأة، فهناك نساء يُحببن الخريف ويخلدن لصفاء أرواحهن، فيصبحن أقرب إلى السعادة والعطاء، والشيء ذاته ينطبق…

بوح موسيقي

غزل حسين المصطفى: صباحٌ جديد في مكتب الجريدة وصوت السّيدة فيروز كان يُغذي جزيئات الأوكسجين في المكان، حتى غدت أنفاسي أكثر لذة لرئتي وحالة السّعادة تعمّ كلّ خلية مني. هي الرّشوة الصّباحية الأكثر نفعاً معي. دخل أحدهم المكان وعقّب…

حين تسمو الكلمة بالمرأة

إيمان أحمد ونوس: لا أحد فينا يمكنه إنكار ما للكلمة من أثر وتأثير في نفسيته وعلاقاته وحياته بكل تشعباتها واتجاهاتها. ولكن، هل لأيّة كلمة التأثير ذاته؟ وهل لأيّ شخص يقولها الأثر نفسه؟ وكذلك، هل يمكن لأيّ إنسان أن يتأثّر بالكلمة ذاتها الأثر…

فلنرفع نخب من كانت أصل الحياة

إيناس ونوس: أمُّ الحياة، وأصلها ترنيمة الصَّباح العذبة إطلالة قمرٍ بهيٍّ ليالي الصَّيف ندى الرَّبيع، وصلابة الصُّخور جذر العطاء وسكينة الرُّوح إنها المرأة بكل صورها وتجلياتها، أماً، أختاً، زوجة وابنة. المرأة التي تعي من…

وحدهم خونة الداخل واللصوص سعداء اليوم!!

سامر منصور: الغضب والحزن والسّعد والفرح مشاعر تتبادل الأدوار في قلوبنا حتى في فترة الحرب والخراب، لكن الحزن يكون على مسافة أقرب ويتجلى حولنا في العديد من المشاهد التي تستثير تعاطفنا. إلى أي مدى نستطيع نحن السوريين أن نكون فرحين، أو بمعنى…

هل اللاعنف ثقافة عصيّة على فكرنا!؟

إيمان أحمد ونوس: قد تكون قسوة العيش بداية الحضور الإنساني على الأرض سبباً أساسياً في مُمارسة بعض أشكال العنف من أجل البقاء على قيد الحياة، وهذا ما دفع بالعديد من الدارسين أو الباحثين أو المختصين في مجال علم النفس والسلوك والطبيعة إلى…

على أعتاب مدينة فاضلة

غزل حسين المصطفى: على الرغم من أنني لا أحبُّ القطط من بين أصناف الحيوانات الأليفة، ولا أدري ما السبب، ولكن هذا لا يمنعني من أن أحزن عليها أو أن أقدّم لها رعاية ما. في ذلك اليوم لم يستطع قلبي إلاّ أن يعتصر ألماً، حين مرّت بي صورة…

أما آن الوقت لنعيش بلا عنف؟!

وعد حسون نصر: نعم، إن أخطر مرض عشّش في النفوس وأشدّ جهلاً أحاط بالإنسانية هو التعنيف والعنف بكل أشكاله (الجسدي، اللفظي، والمعنوي... الخ)، ولا يتوقف العنف فقط عند الإنسان، إنما يمتد ليشمل كل الكائنات التي تحمل روحاً حيّة. ازداد العنف…

لكل فعل ردُّ فعل.. قانون لا بد أن يُطبَّق

إيناس ونوس: يتسم الجنس البشري بسماتٍ مختلفةٍ ومتناقضة، فبقدر ما يمتلك من الرَّأفة والحب والعطف، يحمل من القسوة والكراهية ورفض الآخر والعنف الذي يُعتبر إحدى الخصال الفطرية عند البشر، إلاّ أن التَّربية وأساليب التَّعامل هما المسؤولان عن…

سيكولوجيا الصراع في الفضاء السوسيولوجي

سامر منصور: العنف يتصاعد في العالم الطبيعي (عالم الحيوان) حين تندر الموارد الغذائية، فالعنف هو أداة للبقاء في صراع الحياة خلافاً لنا، ذلك أنه كلما تزايدت علومنا وتنامت أدوات حيازتنا وتسخيرنا لخيرات الكوكب، تضاعفت أدوات قتلنا وفتكنا بعضنا…

أُميّة الحقوق والواجبات

إيمان أحمد ونوس: لاشكّ أن الأميّة الأبجدية (القراءة والكتابة) من أخطر الأمراض الاجتماعية والمعرفية التي تنتشر في البلدان المُتخلّفة ومنها بلدنا، الذي غزته اليوم وأكثر بكثير ممّا كانت عليه في السابق اُميّةٌ مُرعبة، بسبب غزو همجي وحرب…

أين نحن من اليوم العالمي لمحو الأميّة؟

إيناس ونوس: لم يعد مفهوم الأميّة مقتصراً على عدم قدرة الإنسان على القراءة والكتابة بحدودها الدُّنيا، بل اتسع اليوم ليشمل عدم الإلمام بالحقوق والواجبات، وعدم القدرة على فهم مجريات الأمور في حياتنا اليومية، ولاسيما في الأمور المصيرية…

سيكولوجيا المراهقين تدفعهم نحو الكلاشينكوف على حساب الأقلام

سامر منصور: بعد سياسات ترحيل الثروات، وخاصة تلك الزراعية التي مارسها الاحتلال العثماني، يُضاف إليها تحمّل السوريين لموجات القحط والجراد سواء التي تعصف بأراضٍ سورية أو بأراضٍ تركية، كل هذا جعل أبناء شعبنا يُصابون بـ(فوبيا) الفقر، وعندما…

طفولة أميّة بالمطلق

غزل حسين المصطفى:                                                                     كنتُ أمشي على عجلٍ دون أن أُعطي انتباهي للمحيط، ورغم ذلك شدّتني صورته واقفاً على سور المخبز الآلي للمنطقة، وكما يُقال بالعامية (طوله شبرين ونص). نعم،…

عودة عكس عقارب الزمن

وعد حسون نصر: النكوص إلى الخلف بعكس عقارب الزمن هو حالنا اليوم بعد الحرب السورية، وليس فقط في مجال المعيشة والأمان ...الخ. بل في كلّ المجالات، ولعلّ للتعليم في كل مراحله النصيب الأكبر، إذ ارتفعت نسبة الأميّة ارتفاعاً كبيراً بفعل عوامل…

صغيرتي غدت أنثى ناضجة

غزل حسين مصطفى: جنى أو(جوجو) صغيرتي التي أحب، كانت محطَّ اهتمامي منذ بداية رحلتها في الحياة، فقد أصبحت فرداً من أفراد أسرتي، بحكم أنها وعائلتها يقطنون في المنزل المجاور لنا. ما إن بدأت تُدرك الحياة وتلتقط الأشياء حتى علّمتها مسك…

اخرجي من كونك امرأة لتكوني إنسانة

وعد حسون نصر: منذ أن تَلجي إلى الحياة لا يمنحونكِ سوى صفة واحدة: امرأة/ أنثى، ليس بوسعكِ شيء سوى تلقي الأمر وتنفيذ المطلوب! لماذا لا تخرجين من هذا القيد لتقفي بوجه تلك الصفات والعادات البالية، وتكوني إنساناً كاملاً ذا كيان مستقل له…

لهن… يجب أن ننحني

إيناس ونوس: أكّدت دراسات متعدِّدة أن الإنسان يأتي إلى هذا العالم حاملاً لصفات الجنسين معاً، مع اختلافٍ بالدَّرجات، فيه من الأنوثة ومن الذكورة معاً لكن بنسبٍ متفاوتة، ويكون كالورقة البيضاء إلاَّ أن الأهل يرسمون عليها ما ترعرعوا عليه وما…

المرأة عديمة الأجنحة هي التي أمسكت طرف المقص !

سامر منصور: شدّت انتباهي ذات مرّة صورة لثور ضخم في الهند يقوده طفل صغير لم يدخل المدرسة بعد، عبر طريق نائية ووعرة، والثور بكل قوته وضخامته مستسلم لواقع أن الطفل سيد عليه. المغزى من هذه الصورة أن بإمكان أي كان أن يكون أفضل ممّا هو…

المجتمع هو مـن يُصنع النساء

إيمان أحمد ونوس: لا شكّ أن الفوارق البيولوجية بين الجنسين تحول دون المساواة بينهما فيما يتعلق بها حصراً. وهذا لا يعني أفضلية أحدهما على الآخر من الناحية الإنسانية والعملية في الحياة، رغم أن أمومة المرأة كانت ومازالت مجالاً للتقديس في…

بلا عنوان…

رمضان إبراهيم: قال لها: سيتأخر الربيع هذا العام، فالخريف الذي صبغ الدروب بلونه الباهت مشى ببطء على وقع سمفونية الهواء المتلاعب بالأوراق المتساقطة بعد أن لفظت خضرتها وهوت. لا تنتظري أزهاري بعد اليوم فكل حقولي يباب يباب. لم يعد…

العلم فائدة ومتعة في آن واحد

وعد حسون نصر: طبعاً لنُحقّق الفائدة من العلم علينا أن نستمتع بقراءة الكتاب، وخاصةً في المراحل الأولى من التعليم (الأساسي) لأنها مرحلة تأسيس للطالب، فإنْ أحبَّ الكتاب والمنهاج أحبَّ كلّ مراحل تعليمه اللاحقة، وهذا ما نفتقده في مناهجنا…

مدارس مُحاطة بالأسلاك الشائكة لا تُنتج جيلاً مُحبّاً للعلم

سامر منصور: في العقد الأخير من الزمن تطورت المناهج كثيراً في سورية، وانتهى تقريباً أسلوب التّلقين ليحلّ محله أساليب تعليمية متطورة كالعصف الذهني وتعزيز التنافس الفطري بين الطلاب، من خلال تقسيمهم إلى مجموعات وتعزيز روح العمل والانجاز…
العدد 882 - 16/10/2019