تصفح التصنيف

شباب و مجتمع

ذكريات عن مدينتي أحتفظ بها في ذاكرتي

وعد حسون نصر:  هي دمشق، جُلّق، شام شريف. هي عاصمة الياسمين، هي القلعة الشامخة وأقدم عاصمة مأهولة دون انقطاع في العالم، لمع اسمها كعاصمة للدولة الأموية التي تركت معالم أبرزها المسجد الأموي. اشتهرت دمشق منذ القدم كمدينة تجارية تقصدها…

تفعيل مهارات الشباب واجب جماعي

ريم داود: يواجه مجتمعنا اليوم مشكلة حسّاسة تتمثّل ببطالة الشباب، التي تؤثّر سلباً على الواقع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع، فهي بلا شك عقبة كبيرة وحاجزٌ عائق بيننا وبين تقدم بلادنا واللحاق بركب الدول الأخرى. وإذا حلّلنا الأمر جيداً،…

أين الشباب السوري من طموحه في زحمة الأزمات؟

وعد حسون نصر: بات السوري اليوم مكبل اليدين بائس الملامح من الطفولة إلى الشباب والشيّاب، لكن الحصة الأكبر من نصيب شبابه الواقف حائراً وسط حزمة من الأحلام لا يدري متى تلج الواقع ليولد معها من جديد، خاصةً أن الشباب هم محرك عجلة الحياة وفتيل…

جيل الشَّباب.. شريان الحياة النَّابض

إيناس ونوس: من المتفق عليه أن جيل الشَّباب هو الجيل الأكثر قدرة على تلقّف كل ما هو جديد، ومن ثم تطويره واستخدامه فيما يلزم، نظراً لديناميكية عقل الإنسان في هذه المرحلة العمرية، الأمر الذي يتطلّب من المعنيين والمهتمين والعاملين في الشَّأن…

الفساد والإهمال يغتال مهارات الشباب

إيمان أحمد ونوس: لا شكّ أن الشباب هم العمود الفقري للدول والمجتمعات، فهم الفئات الأكثر عطاءً واستيعاباً لمختلف التطورات والتقنيات العلمية الحديثة. ولهذا، فإن الدول والحكومات المعنية بتطوّر المجتمع، لا بدّ لها أن تُعنى بتطوير الشباب لديها…

بين الهدر والفقر والتنمية.. السوريون عالقون!

إيمان أحمد ونوس: لا شكّ أن التزايد المتسارع لعدد سكان الأرض مترافقاً مع العديد من الأزمات التي تواجه المجتمعات من حروب وكوارث طبيعية وبيئية، قد خلّف آثاره السلبية على حياة ملايين البشر وافتقارهم لأدنى مقومات العيش على هذا الكوكب الذي…

وصل العالم إلى القمر وما زلنا عالتقنين!!

ريم داود: نحيا على كوكب متغيّر متطور، متبدل وسط كمٍّ من التحولات الجذرية، إذ نعاني اليوم تضخماً سكانياً أكثر من أي وقت مضى، ونجد العالم مقسوماً إلى دول نامية تعاني الفقر والجهل والتهميش، وأخرى متقدمة تهدف بشكل مستمر نحو تنمية مستدامة…

يبدو أننا سوف نعود للكهوف!!

وعد حسون نصر: يبدو أننا نعود للكهوف.. فهل من المعقول بعد أن وصلنا إلى القمر أن نعود من جديد إلى عصور ما قبل التاريخ، ويكون الكهف مسكننا من جديد، وخاصة بعد ما آل إليه الوضع من شحٍّ في موارد الطبيعة من نفط وما شابه وفقدان مقومات الطاقة تحت…

معاً لتجديد الفكر القانوني في مجتمعنا!

ريم داود: ساهمت التطورات التي شهدها العالم على جميع الأصعدة في إحداث تغيّرات جذرية وجوهرية حوّلت مجرى الحياة من حال إلى حال، وخاصة على الصعيد القانوني، فقد أخذ العالم يتوجه بدأبٍ نحو الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير وسيادة القانون، فضلاً…

عجلة الحياة تسير وقوانيننا ثابتة في مكانها

وعد حسون نصر: عجلة الحياة تسير وقوانيننا مازالت تقف مكانها ثابتة، فما زلنا نتعامل مع القانون منذ أن وُضع حتى زمننا هذا، وكأن أصحاب القرار لم يمر الزمن عليهم بعجلاته، ولم تسرق الدنيا منهم سني عمرهم. فقانون الأحوال الشخصية في سورية لم…

تشريعات قاسية وتعديلات واهية

إيمان أحمد ونوس: تفترض المتغيّرات الحاصلة في كل مجتمع على مرّ السنين تطوراً قانونياً يواكبها كي تبقى حالة التوازن والتفاعل موجودة دائماً على المستوى الاجتماعي، ليشعر الأفراد بالأمان والعدل والمساواة من حيث الحقوق والواجبات، وهذا ما كنّا…

القانون في واد.. والواقع في وادٍ آخر!

إيناس ونوس:  لستُ ضليعةً بالقوانين ولستُ جديرةً بنقاشها كأهل الخبرة، إنَّما ما يدفعني لتناول ما أتناوله اليوم هو الذُّهول واستهجان بعضٍ من قوانيننا التي يُفترض أنَّها وُضعت لتنصف النَّاس وتحكم بينهم بالعدل، غير أنَّ ما يحدث على أرض…

الأب دفءٌ لا غنى للأبناء عنه

إيمان أحمد ونوس: يُحلّق الأبناء في الحياة بدعامة جناحين لا يمكن الاستغناء عن أيٍّ منهما، جناحان يحملانهم إلى فضاءات الحياة بالقدر ذاته من المحبة والتفاني والعطاء اللاّمحدود. وإن كانت الأم واهبة الحياة وصانعة الأجيال، فإن الأب في حياة…

الأبوَّة بين التَّسمية والتَّطبيق

إيناس ونوس: حين قابلتُهُ أوَّلَ مرَّةٍ كنتُ في رَيعان الصِّبا، كادَ رأسُهُ يصلُ السَّماءَ شموخاً، وابتسامته لا تفارقُ ثغرَهُ، أذكرُ أنِّي حينَ مددتُ يدي لأصافحَهُ شعرتُ وكأنَّ أصابعي عصفورٌ يجدُ الرَّاحةَ بعدَ تعبْ، سرى في دمي دفءٌ…

عامود بيتنا وربُّ أسرتنا: أبي

وعد حسون نصر: هو جسر العبور إلى حياتنا الكريمة، ومركب النجاة من الغرق في دوامتها، وطن نلجأ إليه لحمايتنا من غربة أرواحنا، ودفء نحيط به حين تطحن قسوة الصقيع عظامنا.. هو الأب بمكانته الهامة في حياة أسرته، فهو العمود الذي تبنى عليه، وركن…

لرجلٍ علّمني معنى التواضع: أبي!

ريم داود: لا عزَّ كعزِّ الأب، ولا دلال كدلاله.. لرجل من خيرة الرجال.. في كل مرة أنظر فيها إلى وجهك، أتمعّن في تفاصيل الزمان، وكيف خطّت سنوات من الشقاء والعناء تجاعيد تحكي مسيرة إنسان. رحلة من التضحية مررتَ بها ولا تزال تبحث جاهداً عمّا…

بين ترفهم وعوزنا سقطت الرحمة تحت خط الصفر

وعد حسون نصر: سابقاً كانت الطبقات الاجتماعية في كل مجتمع تقسم إلى ثلاث طبقات أو أربع، بدءاً من الأرستقراطية بكل شرائحها: سياسي، تاجر، سفير، صاحب نفوذ، وصولاً إلى الطبقة المعدومة كلياً، وكنّا نجد أن بين هذه وتلك طبقات أو شرائح متنوعة…

سوريون يحلّقون في فضاء الترف وآخرون يهبطون إلى مستنقعات الفقر والتلاشي

إيمان أحمد ونوس: إن المتابع لواقع المجتمع السوري، يتلمّس بلا أدنى عناء المستوى المعيشي المتهاوي يوماً بعد آخر للغالبية العظمى من السوريين الذين لا يحصلون على ما يسدُّ رمقهم وأطفالهم إلاّ بشقّ الأنفس، يغوصون في مستنقعات المرض والفقر…

مناسباتنا للفرح أم للبريستيج الاجتماعي؟

ريم داوود: تتميز الشعوب بعادات وتقاليد تختلف باختلاف البلدان والقارات، يحكمها الموروث الثقافي والحضاري، كما تتحكّم بها قوانين اجتماعية ودينية، كلٌّ حسب اعتقاده ومرجعيته. فمنذ نعومة أظفارنا ونحن نحتفل بمناسبات وأفراح مُقيمين الواجب…

يرقصون على دمائنا

إيناس ونوس: صورٌ عدَّةٌ نراها يومياً من حالات الفقر المدقع الذي يعيشه غالبية أبناء المجتمع، تعلن للمتلقِّي أنَّ المعيشة في بلادنا باتت تقريباً ضرباً من المستحيل، مؤكِّدةً التَّصنيف الأخير الذي اعتمدته منظَّماتٌ عالميةٌ: أن سورية أضحت…

هل بات الإعلام والإنترنيت سمّاً قاتلاً للمتلقي والمستخدم؟؟

وعد حسون نصر: قديماً كان التلفاز والمذياع من الوسائل الإعلامية الموجّهة لشرائح المجتمع كافة، خاصة الشريحة التي لا تُعنى بالقراءة على اعتبار أن الصحف كانت تعني النخبة المثقفة في المجتمع، لذا اعتبر الجميع أن التلفاز والمذيع بمثابة الأب…

يااااااا زماني!

إيناس ونوس: ما بالُكَ يا زماني قسَوْتَ علينا بكلِّ المَعانيْ سرقْتَ الضِّحكةَ الرَّنانةَ ووأَدْتَ الأمانيْ رميتَنا في النَّارِ وأطلقْتَ رصاصَ الغدرِ منْ كلِّ مكانِ لمْ نعُدْ نحلُمُ.. نرقُصُ ونسينا كلَّ الأغانيْ…

العمر يمضي.. وما زلنا على قيد انتظار

إيمان أحمد ونوس: منذ لحظات تكويننا الأولى في أرحام أمهاتنا، نعيش الانتظار زاداً وقدراً.. انتظار لحظات الولادة.. انتظار دفقة الحليب الأولى.. انتظار الخطوة الأولى.. وانتظار طفولتنا بكل ما تحمله من عبق البراءة والشقاوة.. انتظار شبابنا…

الإصابات الرياضية خطورة.. قد تُهدد مستقبل اللاعب الرياضي

يارا بالي: العضلات في الجسم البشري تعتبر المحرك الأساسي له، فهي المسؤولة عن القوة والحركة، وهي التي تعطي الجسد شكله العام، فهي تشكّل 40% من وزن الإنسان، وتعمل جميعها بالطريقة نفسها وهي الانقباض والانبساط، لهذا السبب تُعدُّ رمزاً لصحة…

أطفال بلا طفولة

ريم داود: فترة الشقاوة والجنون، أنفاسٌ عذبة وأريجٌ عبق وسحائب ماطرة، صفحة ناصعة البياض وثغرٌ باسم، قلب نقي وروح حيّة، وجه ضاحك وبراءة لا مثيل لها، هكذا هي الطفولة بكل معانيها وكل ألوانها. مرحلة تأسيس نمرُّ بها، نرصُّ فيها البنيان لبنة…
العدد 969 - 28/07/2021