تصفح التصنيف

الشريط الأخباري

الصناعة والعام الجديد

فؤاد اللحام: أن يكون العام الجديد أفضل من العام السابق.. أمنية متواضعة وشاملة ليس على المستوى السوري وحسب بل على مستوى العالم الذي شهد في العام الماضي ويلات وكوارث لم يشهدها منذ عشرات السنين. في سورية، ولأن القطاع الصناعي يترابط

تابــوت الموتى

سليمان أمين: القضية الإنسانية أن لا يموت الشعب من الجوع والبرد ويصبح في أدنى مستويات الفقر، القضية الإنسانية ليست بمؤتمرات وخطابات تفتقد أدنى معايير الشفافية والمصداقية، فقد تعبنا لسنوات من الشعارات والوعود البراقة التي باتت تشكل أزمة

فاتورة استيراد السكر الباهظة

صفوان داؤد: تشكلت (المؤسسة الوطنية للسكر) في عام ١٩٧٥ وفقاً للمرسوم التشريعي ١٤٤٦ لإدارة وتسويق وإنتاج السكر في سورية، وتضمّ ست شركات ومعامل (حمص، الغاب، تل سلحب، مسكنة، الرقة، دير الزور). وتعد مادة السكر واحدة من ٤١ مادة استراتيجية

فوضى متلبرلة تدحض الادعاءات الإنسانية

الدكتور سنان علي ديب: ما حصل مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية ليس غريباً ولا مفاجئاً، ومن يقرأ تسلسل الأحداث والسلوك لهذه الدولة المتحكمة بالعالم والمارقة فارضة عولمة بواطنها مصالحها لتقويض روح الإنسانية ولتقويض الهويات الوطنية

وداع واستقبال!

محمود هلال: هكذا هي متوالية الأيام: نودّع فيها اليوم ونستقبل غداً، ويمضي الزمن فنودع سنة ونستقبل سنة أخرى. وقد ودعنا الأسبوع الفائت سنة 2020 التي كانت سنة عجفاء بامتياز، سنة من سنوات الجمر العجاف التي كانت صعبة وقاسية على الصعد

توسّع اقتصاد الظل

فؤاد اللحام: شهدت المناطق والمدن المختلفة في سورية خلال الأزمة، وما تزال تشهد، توسعاً غير مسبوق في اقتصاد الظل في مختلف المجالات الاقتصادية، لأسباب عديدة فرضتها ظروف الأزمة ونتائجها، في مقدمتها تأمين سبل العيش وتوفير ما يمكن من

عام الحصار والعقوبات والأزمات.. فهل يكون القادم عام التحرير والأمل؟

د. سنان علي ديب: في أواخر كل سنة من سنوات الحرب المعقدة والمركبة كنا نختمها بمقالة تحمل اختصاراً لما مضى واستشرافاً للقادم. ووفق هذا النهج سنجعل اليراع المتصل بالذاكرة وبالمخزون المعرفي يسطر هذه الكلمات الحارة الساخنة نتيجة نار

نور الأمل شاحبٌ وشحيحٌ

إيمان أحمد ونوس: سنوات عشر تتالت وما زال السوريون يُرحّلون آلامهم وقهرهم وأنينهم من قيود عام مضى إلى آخر جديد يأملون فيه الخلاص.. ولا خلاص! وكلما حلَّ عام، تزداد معاناتهم وتتجدّد أزماتهم المتوالدة من رحم الفساد والإهمال والحصار

مهما طال ظلام الشرّ فهو زائل

ريم داوود: عام ينقضي ساحباً خلفه أذيال الساعات الأخيرة، كاشفاً الطريق أمام عام جديد نأمل الخير في سناه بعد دموع، آلام، ومواجع لمّا تجفّ، بعد أحباب فارقناهم وأبطال كشهداء ودعناهم. وسيذكر التاريخ ماذا فعلت بنا يا ٢٠٢٠. في مطلع كل

اللاذقية.. تعويضات الحرائق لا ترضي المتضررين

هيفاء شعبان: تجاوز عدد الفلاحين المعترضين على قيمة التعويض الممنوح لهم من قبل وزارة الزراعة عن الأضرار التي لحقت بمحصولهم نتيجة الحرائق، ما يقارب 1500 معترض في محافظة اللاذقية فقط. هذا الرقم الكبير من الاعتراضات يؤشر إلى أن

نداء.. نداء!

وجّه الرفيق عيسى العتمة، يوم السبت 19/12/2020، رسالة مفتوحة، على صفحته في (الفيس بوك)، إلى محافظ درعا، داعياً إياه إلى اتخاذ عدة إجراءات عاجلة في مواجهة الموجة الثانية من انتشار فيروس كوفيد 19 أو كورونا:

الأزمات الاجتماعية هل ستقودنا للتغيير

سليمان أمين: كثرت الفوضى في الآونة الأخيرة من جرائم دعارة وسرقات وغيرها من مظاهر الانحلال أخلاقياً واجتماعياً والخارجة عن حدود القانون، ولعل ما حدث منذ عدة أيام في مدينة جبلة السورية عقب لعبة كرة قدم بين فريقي المحافظة نفسها من

الزمن الصعب

الدكتور سنان علي ديب: الانحدار في سوية المعيشة، من الاكتفاء والرفاهية إلى الندرة والتأمين الجزئي للمتطلبات، لا يمكن أن يستوعب بسهولة من دون منغصات متنوعة سواء على المستوى الفردي والشخصي والأسري أو المجتمعي، ولا تخفف الانعكاسات من

بين الاقتصاد.. والمعرفة

بشار المنيّر: العلاقة بين المعرفة والاقتصاد قديمة قدم استغلال الإنسان خبراته العملية التي جعلته يستعين ببعض الأدوات لزيادة محاصيله، وتنويع إنتاجه، وشيئاً فشيئاً تراكمت تلك الخبرات التي أدت إلى ارتفاع مضطرد في إنتاج الخيرات المادية،

يولد عاملاً

د. أحمد ديركي: ما زال البحث قائماً حول تخفيض كلفة الإنتاج، لما لهذا العامل من تأثير كبير في عمل آلية النظام الاقتصادي القائم. من هذا المنطلق تتم عملية تحديث كل ما يمكن تحديثه، من بنى تحتية إلى مختبرات تحسين الإنتاج وصولاً إلى ضخ

تنفيس

محمود هلال: يكظم المواطن عندنا غيظه وغضبه طيلة اليوم، لأنه يمضي أيامه مهموماً ومغموماً من كثرة مشاكل الحياة وصعوباتها، وذلك في سبيل تأمين المتطلبات الأساسية ليعيش حالة أشبه بالحياة مع أسرته وأولاده، فيركض طوال النهار دون كلل ولا

التهريب والصناعة

فؤاد اللحام: على الرغم من إعلان الحكومة في شباط 2019 خريطة طريق متكاملة المهام والمسؤوليات، لإعلان سورية دولة خالية من المواد المهرّبة، في مدى زمني أقصاه نهاية ذلك العام. وعلى الرغم من حملات المداهمة والتفتيش التي شملت آنذاك حتى

الفورة القمحية

الدكتور سنان علي ديب: أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي، فبعض العلاجات ولو جاءت متأخرة قد تحلّ مشاكل وتقضي على المرض الذي كنا نعتقده مزمناً، لكنه يظهر طبيعياً عارضاً يمكن الإحاطة به، هذا لا يخرج عن الإطار الهامشي الذي كنا ننقد ونشخص

أن تكون شقيق غيفارا ليس أمراً هيناً!

عبد الرزاق دحنون: قُبيل ظهيرة أحد الأيام من شهر كانون الثاني (يناير) عام 1959 رنَّ جرس الهاتف في غرفة المعيشة في بيت في شارع آراوز في بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين. فزَّت امرأة ملهوفة وقفزت من مكانها نحو الهاتف متمنية في سرها أن

إلى هو.. (رسائل لم تُرسل بعد)

غزل حسين المصطفى: (إن لم يكفِ كتفي اليمين، سأُدير لكِ كتفي اليسار، إنّي رجلٌ قويٌ ويُحسبُ لي حساب، ستعيشين سعادتك معي ...)! قلتُ لها هذه العبارة، يا جدّي، حتّى تمنّ عليَّ بموافقتها على طلب الزَّواج منها، كنت أريد أن أُغريها، أجذبها،

ماذا بعد الانفجار في صومعة الحبوب بطرطوس!؟

رمضان إبراهيم: قام المهندس حسين عرنوس (رئيس مجلس الوزراء) ظهر يوم السبت 5/12/2020 بزيارة عمل إلى محافظة طرطوس، بدأها بجولة في صومعة الحبوب ضمن المرفأ، اطلع خلالها على الأضرار التي تعرضت لها بسبب الانفجار الذي حصل فيها مؤخراً

الدروس المستفادة للنهوض بالصناعة

فؤاد اللحام: مسألة إعادة تأهيل الصناعة السورية مهمة أساسية في إطار عملية إعادة تأهيل الاقتصاد السوري برمّته، لتلبية متطلبات عملية إعادة الإعمار، وتحويل الأزمة الراهنة التي تعيشها سورية إلى فرصة حقيقية لتحقيق التنمية الشاملة والنهوض

كاسك يا وطن!

غزل حسين المصطفى: حقوق إنسان؟! ماذا تعني هذه الحروف؟! أنا سوريٌّ، أقرأ الفقر وأحفظ الذلّ، أُتقن لغة الصمت. حقوق إنسان؟! برأيي، نحن نحتاج أن نُجرّب كيف نعيش، نحن نموت لنعيش، لكننا موتى بكفنٍ من حياة. حقوق إنسان؟! لو قلتِ لي أن أتحدّث

في الداخل والخارج.. أين السوريون من حقوق الإنسان؟

وعد حسون نصر: في الوقت الذي يتوجه العالم أجمع للاحتفال السنوي من أجل التأكيد على حقوق الإنسان، ويتناول سيل الدماء ومدى تأثير الحروب على الشعوب قاطبة، أين نكون نحن السوريين من هذا كله؟ أين حقوقنا وسط قهر عاث في نفوسنا ودمّر الأمل

هزّ بدن!

 محمود هلال: كأنما لا يكفي المواطن هزّ البدن في النهار وهو يسعى لتأمين حاجاته الأساسية ابتداءً برغيف الخبز وما يتبعه لتحضير طبخة غذاء لأولاده من زيت وسمن ورز برغل وخضراوات وغيرها، فتأتيه هزات ليست بالحسبان. منذ أيام حصلت هزة أرضية
العدد 944 - 20/1/2021