تصفح التصنيف

ثقافة وفكر

فضاءات ضيقة | المثقف.. ما له وما عليه

د. عاطف البطرس: المثقفون جزء أساسي من المجتمع، بل ربما أحد أهم مكوناته، نظراً لموقعهم من عملية الإنتاج الثقافي. ينمو دورهم ويتعاظم في الأزمات التي تتعرض لها بلدانهم، ويعوّل عليهم في قيادة وتوجيه الرأي العام، وإن كانت وسائل التواصل…

غابرييل غارسيا ماركيز.. عطاءٌ لا ينضب

إسكندر نعمة: وُلِدَ غابرييل غارسيا ماركيز في 6 آذار 1927 في مدينة أراكاتكا في كولومبيا. إلّا أنّه قضى مُعظمَ حياته في المكسيك وأوربّا، ويعيشُ حاليّاً في مدينة مكسيكو سيتي عاصمة المكسيك. وقد نال جائزةَ نوبل للآداب في عام 1982، وذلك…

على هامش ملتقى قصيدة النثر

عباس حيروقة:  بمناسبة العيد الذهبي لتأسيس اتحادنا – اتحاد الكتاب العرب في سورية، أقامت مؤخراً جمعية الشعر، بالتعاون مع مديرية الثقافة في طرطوس ونقابة المهندسين، ملتقى (قصيدة النثر) وذلك يومي 21-22 تموز 2019 بدأت بجلسة مسائية نقدية شارك…

فضاءات ضيقة | المثقف.. ما له وما عليه

د. عاطف البطرس: المثقفون جزء أساسي من المجتمع، بل ربما أحد أهم مكوناته، نظراً لموقعهم من عملية الإنتاج الثقافي. ينمو دورهم ويتعاظم في الأزمات التي تتعرض لها بلدانهم، ويعوّل عليهم في قيادة وتوجيه الرأي العام، وإن كانت وسائل التواصل…

نحو منابر مسؤولة

عباس حيروقة:  ما من شك أن جلّ الأدباء والفنانين لديهم الرغبة والنيّة في النهوض بواقع حال سوريتنا النور، بشكل يليق بتاريخها وعراقتها وطيب أبنائها، ويعملون ما في وسعهم، على الأقل ثقافياً، للوصول إلى واقع معافى، واقع قادر على مواجهة…

غسان كنفاني شاهداً وشهيداً: ذاكرة لألف عام

أحمد علي هلال:  (لأن موت غسان كنفاني ليس موت كاتب أو مناضل فقط، إنه انفجار قضية، قضية شعب، وقضية وطن)_ محمود درويش لأن استعادته في غير زمن وغير سياق، يبدو غسان كنفاني الآن شاهداً على فصول المأساة الفلسطينية بأبعادها التراجيدية/…

دفاع عن الكتابة.. والحياة

غياث رمزي الجرف:  (..الدفاع عن غسان كنفاني، أمام أخطاء من لا يرى فيه غير موته، هو دفاع عن الكتابة وعن الحياة... ومصرعه شهادة على فاعلية الكتابة لا نفياً لها... وتاريخ تبلور النثر الفلسطيني الجديد يبدأ من غسان كنفاني)_ محمود درويش _1_…

في الثقافة والأسئلة الأهم

عباس حيروقة:  إن تأمل مشهدنا الثقافي وما آل إليه حال الثقافة والمثقفين يدعونا للتفكّر ملياً بالأسباب والمسبّبات التي قادتنا إلى ما نحن عليه من تشوه وتشويه طال هذا الحراك الهام جداً والخطير جداً، والذي من بدهيات مهامه نبذ القبح والاستبداد…

فضاءات ضيقة | الهروب إلى الأمام وحرق المراحل

د. عاطف البطرس: ما كان لأوربا القرن الثامن عشر أن تصل إلى عصر (الأنوار) لو لم تعبر القرن السابع عشر، عصر تفكيك منظومات الوعي الزائف للطبيعة والمجتمع والإنسان. كما أن إنجازات القرن التاسع عشر في الصناعة وما أفرزتها من اكتشافات علمية…

في ذكرى رحيل صاحب (أرض البرتقال الحزين).. ذلك الغزال الذي بشَّر بزلزال

عبدالرزاق دحنون:   هيّا افسحوا لهم مكاناً ليرقدوا إلى جوار إخوتهم، عندئذٍ لنحييّهم في صمت يليق بالموتى سلام عليكم في رقدتكم، يامن قُتلتم في سبيل بلادكم وأنتِ أيتها الحفرة المقدسة التي دَفَنت كل أفراحي ويا أيها الخدر، خدر…

عوالم | ما خلف السور

عباس حيروقة: لم يخطئ ألبرت أينشتاين حين دعا غير مرة إلى تأمل الطبيعة وفهمها، حين قال: انظر بعمق إلى الطبيعة وبعد ذلك سوف تفهم كل شيء أفضل. درجت منذ سنوات على ممارسة طقس جد هام في حياتي اليومية ألا وهو التأمل، الذي اعتبره أرسطو…

القانون والمجتمع.. من يضع القوانين ومن يطبقها؟!

يونس صالح: لا تدب الحياة في القانون إلا عندما تختل الأمور، هكذا قال الكاتب الفيلسوف الفرنسي فولتير في القرن الثامن عشر. والمعنى الذي قصده هو أن القانون لا تظهر قيمته الحقيقية إلا إذا حدث خلاف بين أفراد أو جماعات، وإن المكان الذي تظهر فيه…

من أعلام اليسار الماركسي (9) .. أنطون تابت 

رأى أنطون النور في عام 1905. درس الهندسة، وحلمه هو الرسم والعمارة. أما صديقه جورج شحادة فكان يدرس الحقوق ويحلم بالشعر. في عام 1926 تخرج في المعهد العالي للهندسة ببيروت، وبعد سنة غادر إلى باريس كي يتخصص في العمارة. التقى أنطون هناك…

العلمانية بين التشويه والحقيقة !

 طلال الامام /السويد:    يلاحظ المتابع ان ثمة سجالا واسعا في مختلف وسائل التواصل حول العلمانية، يساهم فيه نشطاء سياسيون، مفكرون ومن هيئات المجتمع المدني وحتى رجال دين. إن مسألة إقامة الدولة العلمانية في المجتمعات التي مازالت التأثيرات…

أصل الإنسان من الأرض لا من السماء

د. أحمد ديركي: ينزع الإنسان إلى تصوير نفسه وكأنه مخلوق لا ينتمي إلى الأرض. فهو موجود عليها من خارجها. ولا تتوقف هذه النزعة الفوقية عند هذا الحد، بل يُلحق بها فوقيّته على كل كائنات الأرض. كيف له ألّا يدّعي فوقيّته على كائناتها وهو من…

الفرات- دجلة.. و(النواب) ثالثهم

عباس حيروقة:  خلال الأيام القليلة الماضية تناقلت بعض المواقع الإلكترونية وبعض صفحات التواصل الاجتماعي نبأ وفاة الشاعر العربي الكبير مظفر النواب، إن هذا الخبر أعادني إلى تلك الساعات الجميلة والماتعة التي قضيناها معا في حلب إثر مشاركة…

العلمانية بين التشويه والحقيقة !

 طلال الامام /السويد:   يلاحظ المتابع أن ثمة سجالاً واسعاً في مختلف وسائل التواصل حول العلمانية، يساهم فيه نشطاء سياسيون، مفكرون ومن هيئات المجتمع المدني وحتى رجال دين. إن مسألة إقامة الدولة العلمانية في المجتمعات التي مازالت…

مونيكا لإنغمار برغمان: الفيلم الذي افتتح الحداثة السينمائية

ابراهيم العريس: في واحدة من أجمل لقطات فيلم (الضربات الأربعمئة) (1959) للفرنسي فرانسوا تروفو، يطالعنا بطل الفيلم المراهق وهو يسرق من على واجهة صالة سينمائية محلية صورة دعائية تمثل هارييت أندرسون بطلة فيلم (مونيكا)، الذي إن لم يكن أول…

ثقافة الجمال… المحبّة

عباس حيروقة: ثمّة إجماع بين الأديان والرسالات السماوية والمثيولوجية والمدارس الفلسفية والإصلاحية والفكرية والأدبية على ضرورة العمل على تعزيز المحبّة كفعل حضاري أخلاقي يجب العمل به أو عليه، للوصول إلى مجتمع سليم متماسك معافى ينبذ القبح…

فضاءات أدبية | وحدة التنوع والاختلاف.. نسيج النفس البشرية

د. عاطف البطرس: لو وضع كلٌّ منا نفسه تحت المجهر، أو عرضها للتشريح، أو لنقُل لو قام بحفريات لبحث مكوّناتها، بموضوعية وحيادية قدر المستطاع، مع أن العملية ليست بسيطة كما نعتقد للوهلة الأولى، فالنفس البشرية مركبة وفي غاية التعقيد والانسجام…

سليم خياطة.. من أعلام اليسار الماركسي

زياد الملاّ: رأى سليم خياطة النور في 1909 في أمريكا. وكان لسليم خياطة الأب صلات مع شيوعيي أمريكا، وكان ينشط في لجنة (ارفعوا أيديكم عن روسيا السوفيتية). يعود سليم خياطة إلى طرابلس حيث يعمل الأب في مطبعة، بينما يستقر الابن في دمشق…

هل هذا طباق أبديّ؟

غياث رمزي الجرف: كل المعطيات تشير إلى أنه ما من مدرسة أدبية أو مذهب أدبي ظهر وتطوّر وثبت واستمر، أو انحلّ وتلاشى ودخل متحف التاريخ، إلا وكان له خلفية فلسفية. فالتيارات والاتجاهات والمذاهب الأدبية (الكلاسيكي، الرومانسي، الواقعي، الواقعي…

إذا قطعتم أصابع كفّي.. سأرسم بأصابع قدمي!

عبد الرزاق دحنون:  هي الحالة الأولى في تاريخ فن الكاريكاتير التي يجري فيها قتل فنان كاريكاتير رمياً بالرصاص، بسبب رسومه. ما الذي أزعج الطَّاغية وعكَّر صفو مزاجه حتى يأمر بقتل رسام كاريكاتير عبَّر عن هموم العامة بالحبر الصيني الأسود…

فضاءات ضيقة | وحدة التنوع والاختلاف نسيج النفس البشرية

د. عاطف  البطرس:   لو وضع كلٌّ منا نفسه تحت المجهر، أو عرضها للتشريح، أو لنقُل لو قام بحفريات لبحث مكوّناتها، بموضوعية وحيادية قدر المستطاع، مع أن العملية ليست بسيطة كما نعتقد للوهلة الأولى، فهي بمنتهى التعقيد. فالانسجام الظاهري يعكس…

هدف محاربة العلمانية الحفاظ على التوتر وتخلف شعوبنا

بولس سركو:  عند كل نقاش في معضلة سياسية هذه الأيام لابد أن يمتعض أحد ما من التطرق إلى عاملها الخارجي حتى لو شكل هذا العامل النسبة الأكبر من المعضلة، إن الكثيرين من الذين أصيبوا بمس ثقافة العولمة المتوحشة يرفضون الحديث بموضوعية، عن سياق…
العدد 873 - 07/08/2019