تصفح التصنيف

ثقافة وفكر

الشباب السوري وضرورة إعادة النظر في فلسفة التعليم عندنا

يونس صالح: مثل ألوان الطبيعة باهتاً ومتداخلاً، يبدو مشهد الشباب السوري صورة حافلة بالتناقضات والغضب أحياناً، والقسوة والعجز في أحيان أخرى، كأننا أمام قنبلة موقوتة، تتلاحق دقاتها في إيقاع حتمي يجعلنا ندرك دوماً أننا على حافة انفجار

الشباب العربي ثروة ضائعة! .. (مداخلة قُدّمت إلى الحلقة النقاشية التي ينظمها التجمع العربي للتنوير)

طلال الإمام_ السويد: أولاً ألف شكر للأستاذة نجوى عبد الرحمن، على طرحها موضوعاً أساسياً وحيوياً لكل بلد يريد إحداث تطورات اجتماعية أو اقتصادية. الموضوع متشعب وواسع ويحتاج إلى صفحات وصفحات، على أمل أن يقوم المهتمون بمتابعته.

ألوان في المدينة القديمة

م. يارا الحسواني: أقدم عاصمة مأهولة دون انقطاع في العالم، هل مشيت في شوارعها مؤخراً؟ هل نظرت وشممت وأصغيت إليها؟ هل كنت شاهداً على كل الجمال والقبح الذي يختفي من مدينتنا الحبيبة؟ مدينة دمشق القديمة التي سجلت على قائمة التراث

حينَ يكونُ الموتُ وراءَ الباب

عباس حيروقة: لقد قيل الكثير في الموت، في فلسفته، أسئلته الكبرى.. ألغازه التي حيّرت العلم والعلماء والأدباء والمفكرين، فعجزوا عن حل بعض أسئلته، بل على العكس كلما حاولوا إيجاد بعض جواب تعود وتطرح أمامهم أسئلة وأسئلة. ونحن كسوريين

نحو فكر جديد

يونس صالح: يجتاز الفكر عندنا في لحظته الراهنة أزمة تثقل بمناخها ومظاهرها ونتائجها على كل جوانب حياتنا، ولقد تعددت مساهمات تعليلها ورصد مظاهرها، واقتراح سبل تجاوزها، وعندما كتب طه حسين عن الفتنة الكبرى في مرحلة صدر الإسلام، لم يكن

هل سنشاهد مراجعات تؤسس لنهوض عربي بعد انطلاق قطار التطبيع؟

محمد علي شعبان: لن أفشي سراً، ولن أرتكب جريمة لو قلت: إن الأمة العربية بشكل عام، ذاهبة في طريقها للانقراض ما لم تُعِد النظر بالمتغيرات التي تحصل في العالم، وما لم تُجر العديد من المراجعات وتتخذ الإجراءات الضرورية على نهجها المتبع في

كارثة القرن الحادي والعشرين

يونس صالح: حتى لا يفاجئنا الغد، يهتم العالم بشكل متزايد بما يسمى دراسات المستقبل، وهي دراسات لا تنبع من فراغ، ولا تبتعد كثيراً عن الواقع، وإنما تبدأ منه لتستخلص النتائج والتنبؤات وتساهم في صياغة السياسات، وهناك العديد من الدراسات حول

كم يلزمنا من جرأة.. وكم نحتاجها؟!

عباس حيروقة: تحدّثنا في مادة سابقة عن المبدع والإبداع، أسئلة الإبداع، نعود اليوم ونسأل عن المعايير الأهم المُتبعة في تحديد ماهية المبدع أو النص؟ ثمة جوائز أدبية تطلق هنا وهناك ويفوز بها هذا وتلك، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه

أن تكون شقيق غيفارا ليس أمراً هيناً!

عبد الرزاق دحنون: قُبيل ظهيرة أحد الأيام من شهر كانون الثاني (يناير) عام 1959 رنَّ جرس الهاتف في غرفة المعيشة في بيت في شارع آراوز في بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين. فزَّت امرأة ملهوفة وقفزت من مكانها نحو الهاتف متمنية في سرها أن

منطق لا منطق

د. أحمد ديركي: نحن في زمن لم يعد فيه العيش ممكناً إلا من خلال بيع قوة العمل، وهي كل تملكه الطبقة العاملة ولا تملك أي شيء غيرها، مع لحظ أنها قوة غير مستدامة ولا فطرية، بل مؤقتة ومكتسبة. تتشكل قوة العمل في الفترة العمرية (الشبابية)

هل الفكر الإسلامي السياسي قادر على ترسيخ قيم الديمقراطية؟

يونس صالح: يمتد الجدل حول طبيعة النظام السياسي في الإسلام ومقوماته، منذ أمد طويل، إلا أنه أصبح في السنوات الأخيرة من أشد القضايا إلحاحاً وأهمية، فأنظمة الحكم في البلدان العربية والاسلامية أخذت تشهد تغييرات مسّت أساليبها في إدارة

ما الذي يمكن أن نقول حين نرى؟!

عباس حيروقة: ما الذي يمكن أن تقوله غمامات السماء وهي تنظر من علٍ إلى تلك النيران التي هبّت وشبّت دون هوادة أو رحمة في غابات مصياف، التي نمت وترعرعت وكبرت تحت أنظارها وسقتها من رحيق روحها لألف ألف عام من رعد ومن برق ومن زغردات،

حول مفهوم المواطنة! *

طلال الإمام_  السويد: مفهوم الانتماء هو مفهوم واسع وقديم قدم وجود الفرد والمجتمعات، أعتقد أن من الصعب حصره بتعريف محدد كونه يتطور مع تطور الحاجات الإنسانية وتطور المجتمعات. لكنني سأحاول وبعجالة الإحاطة ببعض جوانبه. بدايةً يمكن

هل سيغيّر النمو الديمغرافي وجه العالم؟

يونس صالح: هل تستطيع الدول النامية ومن بينها سورية، أن تسيطر على النمو السكاني المتزايد فيها؟ ترى كيف سيكون وجه العالم في منتصف هذا القرن؟ كيف ينظر الشمال الغني المستعمر إلى الجنوب الفقير؟ ما سر حالة الرعب التي تعيشها الدول

حول العقلانية الإسلامية

يونس صالح: أيهما أجدر بالتقييم: العقل أم النقل؟ حول هذه الثنائية دارت معارك المفكرين في التاريخ العربي الإسلامي، وقد شارك فيها الساسة أيضاً، وانقسم الرأي بين مؤيد لهذا الموقف ومشايع لذاك، فهل وصل الفريقان إلى يقين؟ في

كرّ وأنت حرّ!

د. أحمد ديركي: ولد عبداً، وهذا ما يتنافى مع قانون الطبيعة فالإنسان يولد حراً. والحرية هنا ليست بالشيء المجرد أو مجرد مقولة تقال أو أغنية يتغنى بها وتنتهي الحرية بانتهاء المقولة أو الأغنية. فالحرية نضال مستمر حتى تحقيق مفهومها الصحيح

منظمات المجتمع المدنية سياسية بلا سياسة

د. أحمد ديركي: تضجّ وسائل الإعلام بالنشاطات (الإنسانية) لمنظمات المجتمع المدني، وتفتح لها الأبواب لتدخل إلى أية دولة تشاء، وتعطى وتمنح امتيازات لا حصر لها، تحت حجة أنها منظمات (إنسانية) لا تتعاطى الشأن السياسي، وتعتبر هذه المنظمات

ماذا عن مستقبلنا؟

يونس صالح: نحن الآن في مطلع القرن الحادي والعشرين، قرن الاتصالات السريعة والتقنية المتقدمة، فماذا عن مستقبلنا؟ من المعروف لدى شعوب الأرض قاطبة أن العادات القديمة تموت بصعوبة، وكلما كانت هذه العادات والقيم قريبة إلى ضمائر الناس،

كم أتوق لأن أعود طفلاً.. ولكن!

عباس حيروقة: كثيراً ما أُصاب كغيري من السوريين، ولا سيما أبناء جيلي، بالإحباط الشديد والألم والقهر الناتج عن شعور بالظلم والعجز عن القيام بشيء ما يخرجنا مما نحن فيه من ظلم وظلام. ولكن رغم كل هذا لم ولن أيأس، ما دام ثمة طفل يؤذن

بين فتاوى التحريض و(العطر الفرنسي)!

طلال الإمام_ ستوكهولم: انشغلت مختلف وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي مؤخراً بالحادث الإرهابي الذي وقع في فرنسا: نحر المعلم صامويل باتي، في باريس، ثم تبعه قطع رأس امرأة وقتل ثلاثة آخرين في مدينة نيس. جاءت هذه الأفعال الشنيعة كردة فعل

وهم المصير الحتمي

عبد الرزاق دحنون: هل يمكن أن أكون_ دون أن يُشكِّل ذلك تناقضاً_ شيوعياً، ونباتياً، وصائماً، وباحثاً، ومؤرخاً، وعالماً في الآثار، ومُحبّاً للروايات، ومن مريدي فيلسوف معرة النعمان، ومناضلاً من أجل أسرتي وجياع الأرض، وأحترم أهل الديانات

لويز غليك متوّجة بنوبل

منحت الأكاديمية السويدية الشاعرة الأمريكية لويز غليك (1943) جائزة (نوبل للآداب) خلال مؤتمر أقيم يوم 10/10/2020 في استوكهولم. هكذا، حصد الشعر هذه السنة الجائزة الأدبية التي كانت قد ذهبت في العامين الفائتين إلى الروائية البولندية (أولغا

ثقافة القيم وتعزيزها في زمن (قيصر)

عباس حيروقة: من البداهة أن تفرز الحرب، بسنواتها الطوال العجاف، طبقة طفيلية شبّت في الظلام وفي الأقبية الرطبة، فنمت وتطاولت وطالت الكثير الكثير مما حولنا، إلى أن وصلت في الأشهر الأخيرة حدّ الرغيف. نعم، طبقة طفيلية مخيفة متجردة من

أزمة وقت

د. أحمد ديركي: منذ فجر الحضارة البشرية والإنسان يهتم بـ(الوقت) وإن لم تكن درجة اهتمامه به وصلت إلى الحد الراهن. فالساعة البيولوجية للإنسان، في البدء، كانت تعمل وفقاً للظاهرة الطبيعية لشروق الشمس وغروبها المرتبطة بحركة دوران الأرض

ماهية اليسار

إبراهيم الحامد: اليسار فكر إيديولوجي يحث ويحرّض لحماية المضطهدين والمظلومين من البشر في الأرض على اختلاف ألوانهم وأعراقهم ولغاتهم ودياناتهم، وإزالة استغلال الإنسان لأخيه الإنسان ورفع ظلم أمة عن أمة أخرى. وبعيداً عن المعنى
العدد 944 - 20/1/2021