تصفح التصنيف

ثقافة وفكر

صرخة في وجه الغطرسة الأمريكية

عباس حيروقة: بعد توقف دام ثلاثة أشهر نتيجة الحجر الصحي بسبب جائحة (كورونا) التي غزت العالم، ها هو ذا اتحاد الكتاب العرب يعاود فعالياته الثقافية واجتماعات جمعياته الدورية، فكان اجتماع جمعية الشعر في الثامن من هذا الشهر، وقد اتسم

هوس

د. أحمد ديركي: تعتبر (التنافسية) جزءاً أساسياً من بنى نمط الإنتاج الرأسمالي. وكلما ازداد هذا النمط الإنتاجي تطوراً، ازدادت معه شدة (التنافسية) تطوراً. وكيف لا يكون هذا وهي جزء أساسي من بنيته؟! حالياً في مرحلة ما يطلق عليه تسمية

الغريق لا يخشى البلل

عيسى وليم وطفة: (إذا أردنا ان نعرف ماذا في إيطاليا، يجب أن نعرف ماذا في البرازيل). كلماتٌ ردّدها الفنان الرّاحل نهاد قلعي في المسلسل الفكاهي (صح النوم) قبل أكثر من خمسين عاماً، وكان الناس يضحكون دون إدراك أن هذه حقيقة، وأن هناك

المثقف .. الحضور الخجول

عباس حيروقة: مما لا شك فيه أن ثمة مشاهد، خلال الفترة القليلة السابقة، مثلت أمامنا وإلى العيان ككل توضح صورة ما نحن عليه على صعد عدة، هذه المشاهد تأتّت على شكل أسئلة هامة وخطيرة، أسئلة تشي بالصورة الحقيقية التي شِيء لها أن تكون

حول إبداع التراث

يونس صالح: تعني فكرة تاريخية التراث، أنه لا يتبقى لنا من التراث إلا بعضه، وأما بعضه الآخر فليس علينا إلا أن نعلقه أو أن (نضعه بين قوسين) ناظرين إليه نظرتنا إلى أي عنصر أو حدث تاريخي انقضى، فإلى أين يؤدي بنا هذا القول؟ إن الذي

لماذا لم يُنجز بناء الدولة الوطنية والمواطنة؟

إبراهيم الحامد*: يقرأ البعض من المحللين السياسيين والكتّاب الواقع في الشرق الأوسط عامة والدول العربية خاصة، ويتناولون الأحداث بشكل براغماتي بعيداً عن العقلانية والعلمانية الدالّين على مسببات ما يجري في الواقع من الأزمات والتناقضات

المثقفون السوريون بين التحسر والأمل

يونس صالح: ليس النقاش حول دور المثقف ظاهرة خاصة بنا نحن السوريين، فقد سبقتنا أمم أخرى طرحت وسوف تطرح الإشكالية نفسها في ظروف تطورها للبحث عن دور لأبنائها الواعين، ولعله جرى تحميل (المثقف) عندنا أكثر مما يحتمل بحلل المشكلات الوطنية

الزر الأحمر

عيسى وليم وطفة: ليست المرة الأولى التي يتعرّض فيها مواطن أمريكي أسود البشرة للإذلال والضرب حتى الموت على يد الشرطة الأمريكية، التي تحكمها قوانين وقواعد رسمتها عقلية متشددة عنصرية من ذوي البشرة البيضاء. وفي كل مرّة تخرج الاعتصامات

فيل أزرق مجنح وأخطبوط

د. أحمد ديركي: فيل أزرق جميل بجناحين يحلّق عالياً في السماء، ولكنه في مرمى النظر. يبتسم ناشراً الفرح فوق كل من يحلق فوقهم أو يمكنهم رؤيته، لتغمر السعادة قلوبهم. أخطبوط أسود يفرد ذراعيه بعيون جاحظة وفاه مفتوح يبتلع جبلاً. مسكين الفيل

انقلاب

عيسى وليم وطفة: يُجمع الباحثون والمؤرخون على أن الدعاية الموجهة من خلال الإعلام الذي دعمته الدول الغربية الرأسمالية، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عرين الرأسمالية المتوحشة، كان لها دور كبير في إسقاط نظام الحكم في الاتحاد

تسليع الإنسان بلا غربنة!

د. أحمد ديركي: يحكى كثيراً عن مفهوم (السوق) ونشوئه وتطوره وقوانينه، وكيف تغير هذا المفهوم مع تغير أنماط الإنتاج التي شهدها الإنسان منذ نشوء الحضارة الإنسانية، في بلاد ما بين النهرين، وصولاً إلى نمط الإنتاج الرأسمالي بالمفهوم

التاريخ لا يسير بالمقلوب

عيسى وليم وطفة: تقول الحكاية إن رجلا فقيراً وجد فأساً قديمةً من الحديد الصدئ، فذهب إلى الغابة ليقتطع بعضاً من الحطب ويبيعه حتى يشتري بثمنه طعاماً لأولاده. لكن الفأس كانت بحاجة إلى عصا (مقبض لفأسه الصدئ). أخذ يتوسل شجيرات الغابة

قضية المرأة هي قضية الرجل.. وهي قضية المجتمع

يونس صالح: من العبث طرح قضية المرأة على أنها قضية خاصة بالنساء، وقد تكفّلت كتابات ومواقف كثيرة بتأييد هذا الاتجاه، صحيح أنها، جزئياً فقط، مشكلة نساء، ولكنها كلياً مشكلة غنى وفقر، ومشكلة مجتمع كامل أيضاً، قبل أن تكون مشكلة خاصة

وفاء لمنابرنا الثقافية.. للمتلقي

عباس حيروقة: كان وما زالَ (غوغل) يبيحُ المعرفةَ للجميع، فوضع بين أيدينا كلَّ ما ذخرت به المكتبةُ العربيةُ والعالميةُ من فكر وثقافة وعلوم. وها هي ذي الشبكة العنكبوتية بكل جبروتها تواصل بسطَ هذا الكمّ الهائل من وسائل التواصل الاجتماعي

ماركس ليس بالضرورة أن يكون صعباً

سولمون هيوز  - ترجمة: عطا الله السليم: أراد كارل ماركس فعل أمرين في الوقت نفسه. فمن جهة انكبّ على محاولة فهم التغيير وآلياته في عالمٍ معقّد ومتقلّب. ومن جهة أخرى سعى لأن يمنح الطبقة العامة الأدوات التي من خلالها تستطيع التغيير.

طابور الجياع يزحف

يونس صالح: مع طلوع أول شعاع للشمس يتساقط كل يوم أكثر من مئة ألف إنسان من الجوع، كما يودع الحياة ما بين ثمانين ألفاً ومئة ألف صرعى بأمراض سوء التغذية، وهناك ملايين الناس يتهددهم الضعف الجسماني والعقلي الناتج من الجوع المزمن. إن

التصوير في الخصر والمزمار

علا عبد الله: يتّفق النقّاد ولا يختلف اثنان في أنّ الصورة الفنية أحد أجنحة الشعر التي لا يحلّق دونها، وأستطيع أن أجزم أنه ما من قارئٍ متذوّق للأدب مرّ على ديوان (الخصر والمزمار) للشاعر الراحل جوزيف حرب، إلا أعاد قراءته أكثر من مرّة

تكليف أم تشريف؟

عيسى وليم وطفة : باحثٌ أمريكيٌ يقول ويردّد وراءه مُفكّرون ومُنظّرون حول العالم (لا أريد ذكر أسمائهم حتى لا أقدّم لهم دعايةً مجانيةً) يقولون: (الديمقراطية في خطر، والديمقراطية اليوم تلتهم نفسها. وإذا لم تطوّر نفسها فإن الشعبوية

عائلة!

د. أحمد ديركي: عند ذكر كلمة (عائلة) تتوارد إلى الذهن الكثير من العلاقات الاجتماعية المعقدة، ومنها علاقات القربى، وكل ما يتعلق بالعلاقة ما بين الجنسين وما تتضمنه هذه العلاقة من عادات وتقاليد ومعتقدات ومحللات ومحرمات ومسؤوليات وواجبات

إشراقيةٌ

ومضةٌ عباس حيروقة: إن الحديث عن التصوّف ماتع جداً من حيث هو حالة إبداعية نصيّة تمتلك ما تمتلكه من الأمداء والأنداء التي تحار النفس في أيّ وافرات الظلال تحطّ لتنهل من عمق المعاني والدلالات، ومن وحي العبارة والإشارة.. الرمز والمرموز،

تعالوا لنتعلم كيف نختلف!

يونس صالح: أصبح أمراً شائعاً أننا لا نعرف كيف نتفق، ولكن المشكلة الحقيقية أننا لا نعرف أيضاً كيف نختلف، وإذا كان اتفاقنا على كثير من الموضوعات أصبح أمراً صعباً، فإن اختلافنا وما أكثر ما نختلف به هو أبعد ما يكون في وسائله عن التحضر.

أحاديث كورونية بين بيل غيتس وفوازير رمضان

طلال الإمام_ السويد: تشتكي الشركات الكبرى، وبيوتات المال وحيتان البورصات الذين يلحقون الضرر بالبيئة وحياة البشر، يشتكون ويصرخون من حجم خسارتهم بسبب كورونا، ولكن لأن (قلوبهم دوماً على العاملين) كما يدّعون. يحدثونك عن بعض الفتات/

الشعر شغف الإنسانية وبوصلة العالم

عباس حيروقة: يحتفل العالم كل العالم في الحادي والعشرين من شهر آذار (مارس) بأعياد ثلاثة، أولها عيد الأم، وثانيها عيد الربيع أو ما يسمى عيد (النيروز)، وثالث هذه الأعياد وموضوع مادتنا هذه هو عيد الشعر أو اليوم العالمي للشعر. تحدثنا

الفلسفة: دواء لتسكين الواقع أم أداة للتغيير؟

طلال الإمام _ السويد: تلقيت عبر الإنترنيت منذ فترة من الصديق د. سامر الجمالي كتاب (التداوي بالفلسفة) لمؤلفه سعيد ناشيد. يثير الكتاب جملة من القضايا، محورها الفلسفة ومفاهيمها ودورها في حياة الفرد. ربما أراد الكاتب من ورائها دفع

منجمون ومثقفون

عيسى وطفة: كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن حرب عالمية ثالثة على الأبواب تدقّ طبولها بين عملاقين هما الولايات المتحدة الأمريكية من جهة، والصين الشعبية من جهة أخرى! والحرب كما هو معروف وسيلة قاسية من أجل فرض إرادة طرف منتصر على
العدد 918 - 8/07/2020