حافظوا على الأرض: هل تقبل أن يحرق أو يدمّر منزلك؟!

د. عبادة دعدوش:

في الثاني والعشرين من شهر نيسان من كل عام، يُحتفى باليوم الدولي لأمن الأرض، وهي فرصةً لنتذكّر جميعاً مسؤوليتنا تجاه كوكبنا وبيئتنا التي نعيش بها ونأكل من خيراتها. إن هذا الكوكب هو منزل لكل شخص منّا، وواجبٌ علينا حمايته كواجب حماية منزل أيِّ شخص منّا. إن هذا يوم يُجسّد التزام العالم بالحفاظ على جمال منازلنا، وإيصال رسالة واضحة بأن الأرض ليست ملكاً خاصّاً لأحد، بل هي المنزل والموطن الجماعي لكل إنسان.

تحديات أمن كوكب الأرض اليوم

تعيش الأرض حالياً على وقع التحديّات البيئية والاجتماعية التي تُهدّد سلامتها واستدامتها، فهناك العديد من الأعمال والسلوكيات التي يقوم بها الإنسان تُدمّر الأرض، فالجشع والاستغلال غير المُستدام للموارد الطبيعية في بعض المناطق يُشكّل تهديداً جديّاً لتوازن النظم البيئية، ممّا يؤدي إلى انخفاض التنوّع البيولوجي وزيادة الانحباس الحراري، فضلاً عن انخفاض نقاوة الهواء والماء.

في الوقت نفسه، بدأت الكثير من الدول في أنحاء العالم تعاني من آثار التغيّرات المناخية المُتسارعة، مثل الفيضانات والجفاف وتقلبات المناخ وتداخل الفصول وارتفاع مستوى سطح البحر، ممّا يُهدّد بشكل خطير أمن الغذاء العالمي والمياه والصحة العامة.

 

التحديات المستقبلية

تتطلّب حالة كوكب الأرض الحالية تَبَنّي استراتيجيات شاملة وجذريّة للتصدي للتحديّات المستقبلية. ويجب على المجتمع الدولي الاتحاد في مواجهة التهديدات البيئية الكبيرة، واتخاذ إجراءات فعّالة للحفاظ على الطبيعة وتعزيز الاستدامة وتطبيق ما يتمُّ الاتفاق عليه من كل الدول دون استثناء، وإيجاد حلول بديلة للكثير من السلوكيات الجائرة التي تُدمّر الأرض.

 

دور الإنسان في أمن الأرض

لا شكَّ بأن الإنسان هو العامل الرئيسي وراء كثير من المشاكل البيئية التي تعاني منها الأرض اليوم. لذا، يجب على كل فرد أن يتحمّل مسؤوليته الشخصية في حماية البيئة والحفاظ على الثروات الطبيعية، فهل تقبل أن يُدمّر أحد منزلك، أو أن ترى منزلك يحترق وتجلس دون حركة للمساهمة في إنقاذه وحمايته؟! إن ضرورة التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة وتبنّي أساليب حياة مستدامة لهو أمرٌ حيوي للغاية، فالتوعية لا بدّ أن تساهم في تغيير سلوكيات الفرد وتوجيهه نحو اتخاذ القرارات المسؤولة تجاه البيئة.

وأخيراً: إن اليوم الدولي لأمن الأرض هو فرصة لنُعبّر عن التزامنا بصون جمال كوكب الأرض واستدامته. ولنتذكّر جميعاً أننا كلنا شركاء في هذه الرحلة، وأن تحقيق الأمن البيئي يتطلّب تضافر جهودنا وتعاوننا لبناء عالم أفضل للأجيال القادمة.

العدد 1107 - 22/5/2024