الفساد المالي يتفاقم

ريم سويقات:

عزيزي القارئ، أوضح التقرير الصادر مؤخراً عن الجهاز المركزي للرقابة المالية أن الفساد المالي في القطاعات الإدارية والاقتصادية في بلدنا الحبيب يزداد، لكنه يتوازى معه نقصان في مكافحته، خاصة أن دور أجهزة المكافحة لا يزال خجولاً أمام التسارع الكبير في قضايا الفساد، التي تحتاج إلى خلق الضمير الحيّ للحاق بتلك المؤسسات والقطاعات مما نُهب منها، والقبض على كل من سولت له نفسه سرقة مال الشعب والدولة.

ووفقاً للتقرير الذي يرصد ما أنجزه الجهاز من أعمال رقابية خلال العام الماضي، بلغ إجمالي الأموال المكتشفة والمطلوب استردادها 104 مليارات و892 مليوناً و781 ألفاً و347 ليرة، استردّ منها 7 مليارات و77 مليوناً و414 ألف ليرة، في حين وصلت المبالغ المكتشفة والمطلوب استردادها بالقطع الأجنبي إلى مليون و687 ألفاً و579 دولاراً، إضافة إلى 250 ألفاً و761 يورو، وكذلك 10 آلاف و536 يوان صيني، لم يستردّ من مجمل هذه الأموال سوى 21 ألفاً و628 دولاراً فقط.

فيما توزعت القضايا التحقيقية التي أنجزها مفتشو الجهاز المركزي للرقابة المالية على 20 وزارة، نالت وزارة الإدارة المحلية والبيئة الحصة الأكبر من تلك القضايا بمعدل 23 قضية تحقيقية، كُشف فيها عن أموال مطلوب استردادها بأكثر من 384 مليون ليرة، تليها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بـ 21 قضية، كشفت عن فساد مالي تجاوز 42 ملياراً و640 مليون ليرة، لكن مفاجأة التقرير كانت بعدد قضايا الارتكاب البالغة 8 قضايا في وزارة النفط والثروة المعدنية، والتي كشفت عن أموال تجاوزت 32 ملياراً و219 مليون ليرة، في حين كانت حصة وزارة الأوقاف قضية واحدة بمبلغ لا يتجاوز 60 ألفاً و247 ليرة.

وبمقارنة الأموال المكتشفة في العام الماضي نتيجة الارتكابات المالية في المؤسسات الخاضعة لرقابة الجهاز، يُلاحظ ارتفاع غير مسبوق في حالات الفساد المالي، ذلك أنه خلال عام 2021 كُشف عن مبلغ تخطّى 22 ملياراً و348 مليون ليرة، وفي عام 2020، كشفت التحقيقات عن مبلغ تجاوز أيضاً 6 مليارات و719 مليون ليرة، في حين لم يرتفع عدد القضايا المحقّق بها والمنجزة خلال الأعوام المذكورة عن العام الماضي، فقد سُجلت 158 قضية في 2021، و148 قضية في 2020.

أيها السادة، لا يكفي الإعلان عمّا كشفه جهاز الرقابة المالية من قضايا الفساد في قطاعات مختلفة، بل لا بد من العمل على نشر كيف جرت مكافحة ذلك الفساد، وما العقوبات التي ترتبت على الفاسدين في مختلف الوسائل الإعلامية، وهذا ما أكّده السيد الرئيس بشار الأسد عن ضرورة مكافحة الفساد بقوله: (مكافحة الفساد يجب أن تكون شاملة وعبر الإعلام).

دام عزّكم، ما رأيكم؟!

العدد 1110 - 05/6/2024