عودة ميمونة!

محمود هلال:

بعد عطلة طويلة هذا العام للطلاب وتلاميذ المدارس بسبب جائحة كورونا، عادوا ليضعوا نقطة في أول السطر استعداداً للعام الدراسي الجديد. العودة إلى المدرسة بعد العطلة قد تكون، بلا شك، صعبة على كثيرين من الطلاب والمدرسين أيضاً، خاصة بعد أن تعودوا لفترة طويلة على روتين معين من النوم والاستيقاظ واللعب واللهو والتراخي والكسل وعدم الرغبة في الدراسة، لكن هذا يبقى لأيام قليلة، ويدخلون بعدها في الجو الدراسي بالتأكيد.

فقد توجه يوم الأحد 13/9/2020 ملايين التلاميذ والطلاب من جميع مراحل التعليم (رياض أطفال وأساسي وثانوي عام ومهني ومعاهد إعداد مدرسين) إلى مدارسهم ومعاهدهم، مسرعين إلى مدارسهم، معلنين بداية المشوار الدراسي لهذا العام مع اجراءات احترازية وتوخي كل سبل السلامة.

وقد سبق بدء العام الدراسي حملة استنفار من الأهل لتأمين المستلزمات المدرسية للأبناء، من لباس وكتب وقرطاسية وغيرها، الأمر الذي شكّل عبئاً كبيراً مع الارتفاع الجنوني للأسعار، ولابد من الإشارة إلى أن الأسرة السورية تنوء في هذا الشهر تحت أعباء ثقيلة، إذ تبدأ بتحضير المونة من مكدوس وبرغل وكشك وغيرها، وبعملية حسابية بسيطة تخص تكاليف المدرسة فقط، نجد أن كل تلميذ يكلف أهله بداية كل عام نحو 50 ألف ليرة كحد أدنى، فكان الله بعون رب الأسرة التي فيها أربعة أو خمسة تلاميذ، فكم يحتاج المعيل من القروض والسلف؟

بالمقابل جرى استنفار عام في جميع المحافظات لتجهيز المدارس قبل بداية العام الدراسي، من عمليات ترميم لدورات المياه وتعقيم للغرف الصفية، وأعتقد أن من المهم جداً الاهتمام بالمدارس وتجهيزها بكل ما يلزم، وذلك ليس في بداية العام الدراسي فقط، بل المطلوب أن يجري ذلك على مدار العام، مع ضرورة التشديد على تقليص عدد الطلاب في الشعبة الواحدة، وإجراء الفحوصات الطبية الدورية اللازمة، لأنه كما يقال: درهم وقاية خير من قنطار علاج.

أما فيما يخص العملية التعليمية والتربوية، فيجب الارتقاء بها وتطوير المناهج المدرسية باستمرار، وذلك بتقديم المنهاج الذي يوسع مدارك التلميذ ويخاطب عقله بحيث يصبح قادراً على الابتكار والإبداع والعطاء، ويخلصه من أسلوب التلقين وحفظ البصم وحشو المعلومات في رأسه من أجل أن يمتحن بها في نهاية العام، ويضع نقطة في آخر السطر، وتتوقف العملية التعليمية عند هذا الحد.

أعتقد أيضاً أنه بات من الضروري جداً الاهتمام بالدروس العملية والتطبيقية، وأن تكون مواكبة للدروس النظرية وألّا تبقى شكلية، مع ضرورة تأمين كل مستلزماتها من مخابر وأدوات وغيرها، وكذلك لابد من تأمين الكوادر التدريسية الجيدة والكفأة والقادرة على القيام بأعباء العملية التعليمية منذ بداية العام الدراسي.

وأخيراً نشدد على الدور الهام الذي يمكن أن يقوم به الأهل، بألا يقتصر على شراء المستلزمات المدرسية بداية العام الدراسي فقط، بل المطلوب منهم المتابعة الحثيثة لأبنائهم في المنزل والمدرسة، والسؤال دوماً عن أوضاعهم الدراسية وسلوكهم، وبذلك تتكامل العملية التعليمية والتربوية، ونستطيع أن نحلم بالغد الأفضل لأبنائنا والمستقبل المشرق لوطننا.

العدد 933 - 28/10/2020