انقطاع طرق وحرمان قرى في طرطوس من الخبز والخدمات الضرورية نتيجة العاصفة الثلجية والجليد

رمضان ابراهيم:

تركت العاصفة الثلجية والانخفاض الكبير في درجات الحرارة التي رافقها في محافظة طرطوس لأول مرة منذ عدة عقود آثاراً سلبية على البشر والشجر والمزروعات في العديد من القرى في ريف طرطوس، نتيجة انقطاع طرقهم وانقطاع الكهرباء والخبز والمواد الضرورية عنهم لنحو خمسة أيام وقد تحركت الجهات المعنية لفتح الطرق نهار الجمعة بعد مناشدات الأهالي

ومن القرى التي انقطعت عن محيطها في صافيتا (قرية عين بشريتي وبصيرة الجرد ووادي الفيسوس في ريف المشتى وفي الشيخ بدر قرية المجدل وقرية عين قضيب في ريف القدموس) وقرى عديدة أخرى في أرياف تلك المناطق وإن كان بنسب أقل، وقد تسببت برودة الطقس وتساقط الثلج حتى المساء ما تسبب بتجمد الثلج حتى الماء في خزانات المياه تجمدت ونتيجة الجليد القاسي تكسرت قساطل المياه عند بعض الناس بسسب الجليد وبسبب شدة البروده تكّون الصقيع والجليد حتى على الأشجار المثمرة وغير المثمرة، وتكسرت أشجار الجوز والكرز والخوخ والتفاح، وكل أنواع الأشجار وأصابها ضرر بنسبة كبيرة، أما بالنسبة لشبكة الكهرباء فقد أُصيبت بأضرار بالغه جرّاء الصقيع والجليد إذ تكسرت بعض أعمدة الكهرباء وانقطعت الاسلاك في العديد من المناطق، وبالنسبه للخبز فيوم الخميس لم يصل إلى بعض القرى المحاصرة بالجليد، وما زاد الطين بله وراكم معاناة الناس بشكل كبير هو نقص مادتي الغاز والمازوت وقطع الكهرباء، وفي اتصال مع عضو المكتب التنفيذي (راتب إبراهيم) أكد للنور أنه بناء على توجيه من المحافظ (صفوان أبو سعدى) تم التحرك سريعاً لفتح الطرق وتأمين المواد الضرورية وهذا ما حصل فعلاً

ومن عين قضيب أفادنا بعض السكان أن القرية تعرضت لحالة سيئة جداً نتيجة الحالة المناخية والثلج والجليد وباتت محرومة من كل الخدمات ومن الخبز والدواء وكل مقومات المعيشة، نتيجة انقطاع طريقها لعدة أيام وانهيار بعض أعمدة الكهرباء على الطريق، والأدوية عن عدد من المرضى، وقد ناشدنا الجهات المعنية التي سارعت لإيجاد الحلول وتأمين ما يمكن تأمينه، فقد كان على رأس فريق العمل السيد محافظ طرطوس

ومن خلال المتابعة مع الجهات المحلية لبيان سبب التأخير ومعرفة الإجراءات المتخذة لفتح الطرق وإعادة الخدمات.

وفي القدموس أفاد مركز كهرباء القدموس أن الرياح القويه وموجات الصقيع التي شهدتها منطقة القدموس خلال الأيام الماضية تسببت بتضرر شبكات الكهرباء، إذ فصل خط الجرد لأكثر من مره وتأخرت الورش في إيجاد العطل بسبب صعوبة الوصول إلى مكان العطل، ليتبين وجود خط مقطوع في وادي الحاطريه، فقامت الورشة بإصلاح العطل وإعادة الخدمة.

وتعرضت معظم مراكز التحويل في المناطق الشرقية من القدموس لفصل متكرر نتيجة لسرعة الرياح، وأدى سقوط خطوط متوسط على تفريعة السلوريه، والحاره الغربية في كاف الجاع إلى خروج القريتين المذكورين عن الخدمة، إذ عملت ورش الطوارئ بكامل طاقتها لإعادة الخدمة.

ويضيف عضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة (راتب إبراهيم) أنه تم التوجه لقريتي بصيرة الجرد وعين بشريتي اللتين تعانيان من آثار موجة جليد قاسية جداً أدت لإنقطاع الطرقات وتعطيل كامل للشبكة الكهربائية، وإنقطاع المياه بسبب الجليد وذلك برفقة مدير الخدمات الفنية (علي رستم) ومدير السورية للتجارة يوسف حسن ومدير منطقة صافيتا ومدير ناحية سبة ورؤساء المجالس في المشتى وسبة ورئيس دائرة الشهداء والجرحى في المشتى

إذ قاموا بالإطلاع على الأضرار، وتمت المباشرة بالمعالجة بمتابعة حثيثة من المحافظ ، وقامت الآليات التابعة للخدمات بتعزيل الثلوج والجليد ورش الملح على طريق بصيرة الجرد بالتنسيق مع بلدية المشتى

وفتح الطرقات لإيصال صهاريج المياه للأهالي والخبز والمواد الأولية، وأرسلت السورية للتجارة 4 أطنان من المواد الأساسية تم توزيعها على جميع الأهالي في المنطقة، ووجه المحافظ بمتابعة الأهالي في المنطقة خلال هذه الموجة القاسية لحظة بلحظة، وتأمين كل إحتياجات الإخوة المواطنين.

وأكد الإبراهيم أن الآليات استأنفت عملها أمس السبت لفتح بقية الطرقات المقطوعة مثل طريق وادي الفيسوس وعين قضيب وغيره وإعادة الخدمات للسكان.

العدد 938 - 02/12/2020