استعداد خجول لاستقبال عام ٢٠٢٤

ريم سويقات:

تزدحم الأسواق السورية في هذه الفترة من نهاية عام 2023 بالمواطنين الذين يبحثون عن المحال التجارية الأرخص لشراء تجهيزات الاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة باستقبال خجول، فيما يستعد أناس من طبقة أخرى للاحتفال في أفخم فنادق ومطاعم دمشق التي سيحيي حفلاتها فنانون، يتجاوز ثمن البطاقة الواحدة فيها مليون ليرة، يتساءل مواطنون مفلسون من أين لآولئك الناس المال، فأماكن الحجوزات قد أوشكت على الامتلاء؟!

عن تكلفة تجهيزات الاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة، استطلعت جريدة (النور) في الأسواق أسعار المواد اللازمة، فتبيّن أن اقتناء شجرة الميلاد يكلّف ما يعادل راتب موظف أو أكثر، إذا اشترى شجرة بقياس 90 سم، فقد بلغ سعرها 300 ألف ليرة، فيما بلغ سعر الشجرة قياس 100 سم 600 ألف ليرة، وكان أعلى سعر للشجرة، التي يبلغ قياسها 210 سم، مليوناً ونصف مليون ليرة، أما أسعار زينتها فبدأت من 5000 ليرة للكرة الصغيرة، وشريط الأضواء الملوّنة المكوّن من 15 زرّاً وصل سعره إلى 75 ألف ليرة، فيما تراوحت أسعار الشكل الواحد من النجوم والأقمار وبابا نويل من 5000 ليرة إلى 20 ألف ليرة.

أما فيما يتعلق بتكلفة مائدة ليلة رأس السنة فهذا حديث حزين آخر، فإذا كانت الشجرة تكلّف راتب موظف واحد، فالمائدة ستكلف راتبين لعشاء بسيط، إضافة إلى شراء بعض الفواكه والموالح والمشروبات، إذ تشهد أسعار معظم أنواع السلع ارتفاعات يومية في ظل عدم قدرة كثير من العائلات على تأمين احتياجاتها الأساسية فقط.

أما في الجانب الآخر المضاد لواقع أغلب السوريين المعيشي، فتستعد الطبقة الغنية للاحتفال برأس السنة داخل فنادق ومطاعم دمشق، ويختلف سعر دخول الشخص الواحد لحفلة وفيق حبيب في فندق الداما روز، فهو يتراوح بين 900 ألف و1.2 مليون ليرة سورية أو بين 1.5 و2 مليون ليرة سورية. بينما تتراوح أسعار دخول حفلة الفنان جو أشقر بين 600 ألف و800 ألف ليرة سورية، وتصل إلى مليون ليرة سورية أو 1.2 مليون ليرة سورية، ويعود ذلك إلى موقع الطاولة.

 

أيها السادة، يستعد السوريون للاحتفال كل منهم حسب مقدرته المالية، بعد أن سرق الغلاء فرحة أطفالهم، آملين أن ينعموا في العام الجديد بـ (بحبوحة)، تسفر عن تحسّن في الواقع المعيشي المتردّي، وذلك باعتماد سياسات حكومية تعالج الوضع الاقتصادي الراهن الذي زاد من فقر الناس.

دام عزّكم، ما رأيكم؟ّ

العدد 1112 - 26/6/2024