قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد في لقاء مع الأسير المحرر صدقي المقت

– بمبادرة من قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد في العاصمة دمشق وعبر(السكايب) جرى لقاء مطوّل مع الأسير المحرر من سجون الاحتلال الصهيوني، البطل المقدام والرمز الوطني (صدقي المقت) وشقيقه(بشر) وذلك في مكتب اللجنة المركزية ظهر يوم الثلاثاء تاريخ ٤-٢-٢٠٢٠.
– بداية تحدث الرفيق (نجم خريط) الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد، عن معاني الصمود والتحدي بوجه الكيان الغاصب وفند السياسة العدوانية للإمبريالية والصهيونية والمخططات الرامية إلى زرع الفتنة الطائفية ودعم الإرهاب المسلح في الداخل السوري، والعمل على التقسيم وتفتيت النسيج الاجتماعي السوري الموحد، وتقاسم الأدوار ما بين امريكا واسرائيل وأوروبا والرجعية العربية.


– كما حيا صمود (المقت) في سجون العدو الصهيوني ورفضه الانصياع والخنوع لسياسته ونتيجة الصمود المشرف نال حريته.
– كما قدمت التحيات من قبل الرفاق ممثلي لجان المنطقيات الثلاث المتواجدين في دمشق وريف دمشق والقنيطرة وممثلي منظمة رابطة النساء السوريات واتحاد الشباب الديموقراطي للحزب الشيوعي السوري الموحد.
– استمع الرفاق والرفيقات الحضور إلى شرح مفصل من الأسير المحرر والمواقف التي تعرض لها خلال السنوات الـ 28 التي قضاها في سجون الاحتلال، وما تحمله من صمود وتحدي أمام جلاديه، وقد أكد على اهتمام السيد الرئيس بشار الأسد شخصياً بالتنسيق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وما بذلوه من أجل تحريره.

كلمة الرفيق الأمين العام للحزب في اللقاء.

الأخ العزيز البطل صدقي
باسم قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد وأصدقائه وجماهيره ومنظماته الحزبية والجماهيرية، نقدم لكم أطيب التهاني، لتحريركم من الأسر من سجون الكيان الصهيوني، بعد نضال وصمود استمر لسنوات طويلة.
لقد جسدت بصمودك الإرث النضالي للشعب السوري، وقدمت للأجيال الشابة المثال البطولي في مواجهة وتحدي العدو، وفرضت إرادتك الصلبة ونلت حريتك، وأكدت انتمائك لوطنك الغالي سورية، التي يخوض شعبها وجيشها الباسل منذ تسع سنوات معارك وطنية كبرى لدحر العدوان والمعتدين، ولتحرير كل شبر من أراضيها من المحتلين والإرهابيين.
لقد أكدت من خلال الرسائل التي وجهتها من داخل زنزانات العدو ثبات موقفك الصلب ضد الاحتلال، وضد الإرهاب، وأنك تعيش مع أبناء وطنك وقواه وأحزابه الوطنية والتقدمية، فكان لتحيتك للمؤتمر الثالث عشر لحزبنا وقعاً خاصاً، وأثراً كبيراً، حيث استقبلها أعضاء المؤتمر بالوقوف والتصفيق.

أخي صدقي
بيقين الثوار، وصمود الأبطال أكد مؤتمر حزبنا ثقته الكاملة بأن الشعب السوري سيتابع معركته حتى النهاية، من أجل تحقيق الانتصار الناجز الكامل على جميع قوى العدوان والإرهاب، وسوف يحقق أهدافه في تحرير جميع الأراضي السوري، ويحافظ على استقلالها وسيادتها ووحدتها أرضاً وشعباً ويعيد إعمار وبناء سورية الديمقراطية العلمانية التقدمية.
وفي هذه الأيام وجيشنا الباسل يخوض معركة تحرير إدلب أتحفنا ترامب بما يسمى بـ(صفقة القرن).
إن هذه الجريمة الكبرى بحق الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ينبغي أن لا تمر، وهذا يتطلب تعزيز إرادة المقاومة للاحتلال بجميع الوسائل والأساليب، وفي كل مكان فيه محتل وغاصب، ولا طريق آخر لمواجهة (جريمة القرن) إلا طريق المقاومة والكفاح بجميع الوسائل.. ولا ريب أن تعزيز صمود سورية في مكافحة بقايا الإرهابيين ومواجهة العدوان التركي والأمريكي سيلعب دوراً مفصلياً وحاسماً في استمرار هذه المقاومة، وفي انتصارها وتحقيق أهدافها.
عاش صمود شعبنا وجيشنا في مواجهة الإرهاب وصد العدوان وتحرير الأرض من المحتلين الصهاينة والأتراك والأمريكيين.
وألف تحية لأهلنا المقاومين الصامدين في جولاننا الحبيب، وكل التحية والخلود لشهداء الوطن والحزب.
وألف باقة ورد دمشقية لكم أيها المناضل البطل ولأهلك ورفاقك ولجميع المناضلين من أجل الحرية والكرامة والتقدم والعدالة الاجتماعية والاشتراكية.
دمشق 4/2/2020
مكتب اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد

الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد
نجم الدين خريط

العدد 906 - 08/4/2020