واشنطن: روسيا تحاول تحدي الوجود الأمريكي في المنطقة

أعرب المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون سورية (جيمس جيفري) عن قلق واشنطن البالغ إزاء مواصلة الجيش السوري تقدمه في إدلب بدعم من روسيا، معتبراً أنها تحاول تحدي الوجود الأمريكي بالمنطقة.

 وقال جيفري للصحفيين: (نرى أن ليس الروس فحسب بل الإيرانيون وحزب الله يشاركون أيضاً بنشاط في دعم الهجوم السوري).

وأكد أن أحد دواعي قلق واشنطن يتعلق بما إذا كان الهجوم سيقتصر على السيطرة على طريقي M4-M5 الاستراتيجيين أم سيتعداهما قاصداً السيطرة على مدينة إدلب، وقال: (لا نعرف ما إذا كان الهجوم يهدف لمجرد الوصول إلى طريق M4-M5، أو أنه سيستمر إلى ما بعده).

 وأضاف: (هذا صراع خطير يجب وضع حد له، على روسيا تغيير سياساتها)، متهماً موسكو بأنها (تنتهك بشكل متزايد الاتفاق الثنائي حول منع الصدامات في شمال شرق سورية)، مؤكداً أن ذلك على ما يبدو محاولة لتحدي الوجود الأمريكي في المنطقة.

وتأتي تصريحات جيفري في وقت دخل فيه الجيش السوري مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسيطر نارياً على الطريق الدولي حلب سراقب، وتقاطع طريقي M4 وM5.

والطريق السريع M5 يربط بين حلب والعاصمة دمشق، فيما يمتد طريق M4 من دمشق حتى الحدود العراقية، كما أنه أصبح الحد الفاصل بين قوات (نبع السلام) التركية شرق سورية، والقوات الحكومية السورية.

العدد 898 - 12/2/2020