الرفيق بيتان طعمة.. وداعاً!

المناضل الإنسان، الرفيق بيتان طعمة: مواليد ١٩٤٥، درس الهندسة الميكانيكية في موسكو، وفور عودته إلى الوطن التحق برفاقه للعمل في سد الفرات، فساهم في بناء هذا الصرح العظيم، انتقل بعد ذلك إلى الشركة العامة لاستصلاح الاراضي وعمل سنوات طويلة قيادياً ومهندساً مميّزاً، وكُرِّم بطلاً للإنتاج، وكان من خيرة المهندسين، فحصل بذلك على ثقة رؤسائه ومحبة زملائه ومرؤوسيه.

رحل بيتان بصمت دون وداع، ووزع الأسى والحزن في قلوب رفاقه وأهله وزملائه.

رحل الرفيق الصادق المعطاء، المهندس الناجح المحبوب، الصديق الوفي المحب.

الرفيق أبو جورج: رفاقك وزملاؤك وأهلك لن ينسوك وإن غبت عنهم جسداً، فأنت باقٍ بدورك الوطني وإخلاصك ونظافة يدك وسمو أخلاقك.

لروحك السلام والرحمة.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وأسرة تحرير (النور) تتقدمان بالتعازي لأهل الفقيد ورفاقه وأصدقائه.

العدد 937 - 25/11/2020