د. فايز صابور.. طبيب الفقراء.. وداعاً!

فُجعت مدينة جبلة وريفها بنبأ وفاة ابنهم البار الرفيق الدكتور فايز حنا صابور، الذي وافته المنية صباح يوم الأحد الواقع في 2/12/2020 بعد صراع طويل مع المرض.. وقد أمّ العديد من الأهل والرفاق ومحبي الرفيق مشفى الأسعد بجبلة، لوداع الرفيق الدكتور الوداع الأخير وفي قلوبهم غصة وحرقة على فراقه. وفي جوّ من الحزن أمّت الجنازة شوارع مدينة جبلة التي أحبها وصولاً إلى مثواه الأخير في مقبرة اللاذقية.

وقد نعت اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري الموحد في اللاذقية الفقيد الراحل، متمنّية لروحه السلام، ولأهله وأصدقائه ومحبّيه الصبر والسلوان. 

الرفيق الدكتور فايز في سطور

 – من أهالي مدينة جبلة.

– نال شهادة الثانوية العامة، الفرع العلمي، من ثانوية الشهيد محمد سعيد يونس في جبلة.

– انتسب إلى الحزب الشيوعي السوري في أواسط الخمسينيات من القرن الماضي.

– انتسب إلى جامعة دمشق، كلية العلوم 1962، ولم يستطع الاستمرار بسبب سوء أوضاعه المادية.

– عمل معلماً وكيلاً في مدارس منطقة جبلة.

– أوفده الحزب للدراسة في جمهورية بولونيا الاشتراكية وتخرج في جامعاتها طبيباً للعيون.

– عاد إلى جبلة ومارس مهنته مداوياً مرضاه بكل إخلاص ومحبة ونكران ذات.

– لم تغره المادة يوماً، ففي كثير من الأحيان كان يشتري الدواء لمرضاه المحتاجين، وسمّاه البعض طبيب الفقراء.

– لم يكن يملك في دنياه إلا محبة الناس، حتى منزله الذي يسكن فيه كان بالأجرة حتى وفاته.

– متزوج وله ولدان.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، واللجنة المنطقية للحزب في اللاذقية وأسرة جريدة النور يتقدمون بأحرّ التعازي لأسرة الفقيد وأهله وذويه ورفاقه بفقد الرفيق العزيز، متمنّين لهم الصبر والسلوان.

العدد 943 - 13/1/2021