اتهامات ترامب لبكين بشأن (كورونا) تعكس العنصرية الأمريكية

إلى حين ظهور الحقائق حول فرضيات (تصنيع) ونشر فيروس (كورونا)، يمكننا الجزم بأن الصين قاومت بعناد وحكمة هذا الفيروس، وأثبتت للعالم بأسره قدرتها الجبارة في الحفاظ على مواطنيها، واقتصادها، وبعد ذلك في مساعدة البلدان الأخرى التي انتشر فيها الفيروس. وهذا ما أزعج الأمريكيين الذين توقعوا انهياراً صينياً أمام هذه الكارثة، وجعلهم يتخبطون.. ويكيلون الاتهامات التي يعتقد كثيرون أنها ربما تتوجه إليهم في النهاية.

فقد أكدت الصين أن الاتهامات التي يعمد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإطلاقها ضدها فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد هي مجرد افتراءات تتجاهل جهودها الكبيرة ومساهمتها في محاولات احتوائه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ يوم الخميس 20/3/2020، إن (بعض الأشخاص في الجانب الأمريكي يحاولون إلحاق وصمة بحرب الصين ضد الوباء وإلقاء اللوم عليها) مؤكداً أن (هذا النهج يتجاهل التضحية الكبيرة التي قدمها الشعب الصيني لحماية صحة البشرية وسلامتها، وفيه افتراء بحق مساهمة الصين الرئيسة في الصحة العامة العالمية).

وجدد قنغ التأكيد على أن الصين شاركت البيانات مع الولايات المتحدة والعالم طوال الأزمة الصحية، لافتاً إلى أن الشعب الصيني غاضب بشدة من اتهامات واشنطن التي تتجاهل الحقائق وتعكس العنصرية الأمريكية.

ودعا المتحدث الولايات المتحدة إلى احترام الحقائق الموضوعية والرأي العام الدولي، والتوقف عن قلب الحقائق والتشهير بالدول الأخرى والتهرب من المسؤوليات، والبدء بلعب دور بناء في مكافحة الوباء والحفاظ على الأمن الصحي الدولي العام.

وكانت الصين استنكرت قبل عدة أيام وصف ترامب لفيروس كورونا بـ (الفيروس الصيني) مشددة على أن منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي يعارضان بوضوح ربط فيروس ببلدان أو مناطق محددة.

وفي سياق متصل أعلن قنغ أن الصين تقدم المساعدة إلى 82 دولة وإلى منظمة الصحة العالمية والاتحاد الإفريقي، ومن ذلك كواشف الاختبار والأقنعة والملابس الواقية وغيرها، كما شاركت برامج التشخيص والعلاج مع دول حول العالم، وأرسلت مجموعات خبراء طبيين إلى إيران والعراق وإيطاليا وتبرعت بالكثير من المواد إلى مدن في كوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا وبلدان أخرى.

وتعليقاً على تعهدات أطلقها مسؤولون أمريكيون في عدة مناسبات في الأيام الماضية بتقديم 100 مليون دولار أمريكي كمساعدة للوباء حول العالم وللصين أيضاً، قال المتحدث إن الصين لم تتلقَّ حتى الآن أي أموال أو مواد من واشنطن ونحن ندعوها لإرسال هذه المواد لمساعدة البلدان المتضررة التي تحتاج إليها أكثر من الصين.

العدد 906 - 08/4/2020