الحزب الشيوعي المصري: حرب الإبادة الصهيونية في رفح تهديد مباشر للأمن القومي المصري

دخلت حرب الإبادة التي يشنها العدو الصهيوني على غزة في شهرها الخامس مرحلة خطيرة جديدة، بعد إعلان رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو عزمه اجتياح مدينة رفح، ليبدأ العدو محاصرة نحو مليون ونصف المليون من الفلسطينيين مكدّسين في مساحة محدودة بالقرب من الحدود المصرية، وينذر ذلك بوقوع مجزرة إبادة، خاصة مع رفض الشعب الفلسطيني ترك أرضه وتمسّكه بوطنه وقضيته.

وقد حصل العدو على الضوء الأخضر لعمليته الإجرامية من الرئيس الأمريكي بايدن، الذي يمدّه بالأسلحة الفتاكة ويعرقل أية جهود دولية لإيقاف هذا العدوان الوحشي على شعب يتمسك بحقه في التحرر وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة، ويوافق على اجتياح رفح مع تحفّظ لا معنى ولا أثر عمليّ له على عدم الإضرار بالمدنيين.

يؤكد الحزب الشيوعي المصري أن استمرار العدوان الصهيوني، بدعم أمريكي كامل عسكري وسياسي، هو انتهاك للقانون الدولي والقرارات الأممية ولحكم محكمة العدل الدولية التي ألزمت إسرائيل بوقف إجراءات الإبادة الجماعية.

كما أن محاولات الكيان الصهيوني إعادة السيطرة على محور صلاح الدين (فيلادلفيا) ونقل معبر رفح إلى معبر كرم أبو سالم، تأتي في سياق الخطط الصهيونية للسيطرة على كل الأراضي من غرب نهر الأردن حتى ساحل المتوسط، بالمخالفة لقرارات الأمم المتحدة، مما يؤدي إلى عزل أرض فلسطين عن مصر ومنع دخول المساعدات لغزة، وإبقاء المعبر تحت سيطرة الاحتلال لتسهيل خطتهم في التهجير القسري للفلسطينيين من غزة مباشرة لمصر، مما يمثل تهديداً مباشراً للأمن القومي المصري يستدعي مواجهته بحزم وقوة تتناسب مع هذا الخطر الجسيم.

وإزاء كل ذلك يطالب الحزب الشيوعي المصري بالخطوات الضرورية والعاجلة التالية:

– اتخاذ الإجراءات العسكرية الميدانية المناسبة من جانب الجيش المصري، لردع العدو عن مواصلة مخططه بالتهجير القسري للفلسطينيين.

– اتخاذ إجراءات عاجلة لإدخال المساعدات للشعب الفلسطيني المحاصر في غزة دون انتظار الموافقة من أية جهة معادية.

.-إلغاء اتفاقية كامب ديفيد وملاحقها التي انتهكتها إسرائيل، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني.

– الدعوة لعقد قمة للدول العربية والإسلامية في القاهرة لوضعها أمام مسؤوليتها واتخاذ قرارات وإجراءات حاسمة بدلاً من التصريحات والمواقف الهزيلة.

– الانضمام إلى جنوب إفريقيا في دعواها ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، وتقديم كل الوقائع التي تدين دولة الكيان، وخاصة استمرار أعمالها للإبادة الجماعية بالمخالفة لقرارات المحكمة الصادرة في ٢٦ كانون الثاني (يناير) الماضي.

– دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة لإقرار أن الصهيونية مرادفة للعنصرية، وطرد إسرائيل من الأمم المتحدة حال استمرارها في ازدراء المنظمة الدولية وانتهاك قراراتها.

– المطالبة بفرض عقوبات دولية شاملة ضد دولة الاحتلال والعدوان والإبادة الجماعية والفصل العنصري.

– تكثيف الجهود مع الدول الكبرى الرافضة للحرب لاتخاذ مواقف أكثر تأثيراً وقوة لمنع حرب الإبادة والتهجير القسري للفلسطينيين، والتوقف عن مناشدة أمريكا والدول الحليفة لها والداعمة للحرب الصهيونية الإجرامية التدخل لوقف الحرب.

عاش نضال الشعب الفلسطيني والمجد لشهدائه!

القاهرة، 13 شباط (فبراير) 2024

المكتب السياسي للحزب الشيوعي المصري

الحزب الشيوعي المصري

 

العدد 1102 - 03/4/2024