أغنى رجل على وجه الأرض عاش في بلد عربي

كشفت دراسة جديدة أن أغنى شخص عاش على وجه الأرض ليس إيلون ماسك أو بيل غيتس وليس الإمبراطور أوغسطس، رغم أنه احتل المرتبة الثانية.

وأفاد موقع (IFLScience) البريطاني، بأن مانسا موسى هو أغنى رجل في التاريخ، لدرجة أنه بعد أيام قليلة من السفر عبر القاهرة، تسبب في انهيار الاقتصاد المصري بالكامل.

وكان مانسا ملكاً إفريقياً في غرب إفريقيا خلال القرن الرابع عشر، وكانت لديه ثروة هائلة، والتي وصفها المؤرخون بأنه (لا يمكن تصورها على الإطلاق).

وبدأ البحث في تاريخ مانسا موسى بعد تنظيم معرض مؤخراً في متحف واشنطن الشهير في مؤسسة سميثسونيان في الولايات المتحدة خاص به.

 

كميات ضخمة من الذهب واللؤلؤ

أصبح مانسا موسى غنياً بالذهب والموارد الطبيعية الأخرى، التي كانت وفيرة في غرب إفريقيا. وشملت الذهب والنحاس والتوابل واللؤلؤ والملح وغيرها من السلع الكمالية.

 

عرف موسى أيضا كيف يكسب المال.

لا يزال الباحثون غير متأكدين مما إذا كانت ثروته ضخمة حقاً، أو ما إذا كان معاصروه قد بالغوا في ذلك. في بعض القصص، على سبيل المثال، يقول شهود عيان إنه في القاهرة أنفق الكثير من سبائك الذهب، مما أدى إلى انهيار اقتصاد البلاد.

 

أغنى من إيلون ماسك وبيل غيتس معاً

ومع ذلك، فإن العلماء واثقون من أنهم اكتشفوا ما يمكنه تقدير حالة موسى اليوم.

في رأيهم، سيكون هذا الشخص اليوم صاحب 400 مليار دولار. فيما تقدر ثروة إيلون ماسك بحوالي 151 مليار دولار، وبيل غيتس لديه ما يقدر بـ 124 مليار دولار، وفقاً لمعلومات من فوربس.

 

من هو مانسا موسى؟

وُلد مانسا موسى عام 1280 في الولاية التي كانت تسمى آنذاك الإمبراطورية المالية.

تألفت إمبراطورية مالي من مناطق أصبحت الآن موطناً لبلدان مثل السنغال وغامبيا وغينيا بيساو وبوركينا فاسو ومالي ونيجيريا وموريتانيا وتشاد.

العدد 993 - 19/01/2022