من بلادي | خان أسعد باشا

وسط سوق البزورية، أحد أعرق الأسواق الدمشقية والعالم، رائحة ذكية تنبعث من المحال التجارية التي تنشر جميع أنواع التوابل بشكل فني يظهر ألوان منتجاتهم المعروضة على واجهاتها وأمامها وتناغمها، تترافق بضجيج كبير ناتج عن ازدحام مرتادي السوق، يوجد خان أسعد باشا أحد أكبر الخانات في منطقة الشرق الأوسط، الذي يختصر مكانة دمشق الاقتصادية والفنية، وهي إحدى أهم محطات طريق الحرير. الخان الذي يتميز بهندسته البديعة، يختصر حضارات مرت على دمشق بدءاً من الإغريقية والرومانية وصولاً إلى الإسلامية، يبقى شاهداً على عظمة أقدم عاصمة مأهولة في التاريخ، وانعكاساً على انفتاح أهلها الفكري والثقافي.

في ظل الازدحام والضجيج الذي يشهده السوق على امتداده البالغ نحو كيلومتر واحد تصادف بوابة كبيرة للخان مازالت موجودة منذ بنائه قبل نحو 270 عاماً، وبعد أن تقطع أمتاراً قليلة داخل الخان، وصولاً إلى ساحته يبدأ مناخ آخر سمته الهدوء والراحة من جهة والإبداع المعماري من جهة ثانية.

العدد 987 - 30/11/2021