الرفاق أعضاء المؤتمر الثالث عشر للحزب الشیوعي التركي:

نتوجه إلیكم بأحرّ التحیات الرفاقیة، ونتمنى لكم النجاح والتوفیق في نضالكم.

یتزامن انعقاد مؤتمركم مع الذكرى المئویة لتأسیس حزبكم المجیدة. مئة عام من النضال المستمر في سبیل قضایا الكادحین. وبھذه المناسبة نتقدم إلیكم بأطیب التھاني، متمنّین لحزبكم مزیداً من القوة والتأثیر والفعالیة، ولمؤتمركم النجاح في تحقیق أھدافه من أجل (حزب ثوري – حزب لأجل الثورة في ذكراھا المئویة).

إن مؤتمركم ینعقد في وضع دولي وإقلیمي وداخلي شدید التعقید وبالغ الصعوبات، ولكننا على ثقة بأنكم تقفون في ھذا الوضع الصعب في طلیعة النضال ضد المخططات الإمبریالیة، والعدوانیة الأردوغانیة – الإخوانیة، وتعملون من أجل تركیا الدیمقراطیة، العلمانیة، وفي سبیل السلم والعدالة والصداقة والتعاون بین الشعوب.

أیھا الرفاق..

عشر سنوات وشعبنا یخوض حرباً وطنیة عظمى متعددة الأطراف والجبھات، فُرضت علیه من قبل القوى الإمبریالیة والرجعیة وأدواتھم من مجموعات إرھابیة مسلحة، بھدف تدمیر الدولة السوریة وتقسیمھا وتجزئتھا. لكن سوریة جابھت ھذه الحرب، وتمكنت من دحر ھذا العدوان وإسقاط مشروع (الدولة الإسلامیة) وتحریر معظم الأراضي السوریة.

إننا، أیھا الرفاق، ندعو جمیع الشیوعیین والتقدمیین وجمیع أحرار العالم للوقوف والتضامن مع شعبنا في نضاله من أجل تحریر كامل الأراضي السوریة ومجابھة كل الاعتداءات، وفك الحصار الجائر، والنضال من أجل تحقیق أھداف شعبنا في مجتمع الحریة والكرامة والتقدم والعدالة الاجتماعیة.

إننا نتوجه بالشكر الجزیل لجمیع الرفاق الذین تضامنوا معنا ومع شعبنا، وفي مقدمتھم حزبكم الصدیق، ھذا الحزب الذي كان دائماً فصیلاً صلباً في الحركة الشیوعیة والعمالیة العالمیة، وقد استطاع أن ینجز بنجاح كبیر انعقاد اللقاء الأممي الـ 21 للأحزاب الشیوعیة والعمالیة عام 2019 في مدینة استنبول، رغم صعوبة الظروف.

نحیّیكم مرة أخرى، وإننا على ثقة راسخة بأن مؤتمركم سیساھم في تصعید النضال الذي تخوضه الطبقة العاملة التركیة، من أجل السلام والتقدم والاشتراكیة.

دمشق في 5/8/2020

نجم الدین الخریط / الأمین العام للحزب الشیوعي السوري الموحد

العدد 928 - 23/09/2020