وحدك الثائر

عصام عبود:

ما كنت غير أخي الذي قد مات طعناً بالخناجرْ

وصفوكَ جرحاً في عروبتهم ونزفاً في قصائدهم

لكي تبقى فلسطيناً تعيش على دفاترنا

ونبقى نرسمُ الليمونَ ممتدّاً على كل الدفاترْ

قد كنتَ صرختهم

وكنت النارَ والبارودَ في يدهم

وقد ربحت تجارتهم

فباعوا الارضَ باعوا باسمك التاريخ

فالتاريخُ يعرفهم ويلعنهم

ويعرفُ أنَّك الحاضرْ

أعطوكَ اسم النكبة العمياء كي تبني بها وطناً

وترفع باسمها علماً وتبقى تحرس المنفي

من المنفى وتحيا بالشعائرْ

كن أنت حراً في الحياة لكي تعيش بك الحياةْ

لا تكترثْ بالصلح واصرخ:

لا سلامَ مع الطغاةْ

واصعدْ بجرحك فوق حكم سياطهم

حتى وإن صارت ممالكهم لأمريكا

وكلّ الكونِ أمريكا

فقاومْ ذلَّ هذا الكون قاومْ فيه أمريكا

فأنت وحدك الثائرْ

العدد 917 - 1/07/2020