الحزب الشيوعي الإسباني يطالب بإنهاء الإجراءات القسرية الأحادية ضد سورية

أدان الحزب الشيوعي الإسباني الإجراءات القسرية الأحادية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي على سورية ودول أخرى غيرها، مؤكداً أنها شكلٌ من أشكال الابتزاز والحرب، وانتهاك فاضح لحقوق الإنسان.

وفي بيان نشره الحزب على موقعه الإلكتروني، طالب بإنهاء العقوبات الاقتصادية الأمريكية والأوربية المفروضة على دول كثيرة، ومنها سورية وفنزويلا وإيران وكوبا، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات الأحادية تساهم في تفاقم وباء فيروس كورونا المستجد. وأوضح البيان أن الولايات المتحدة تستخدم العقوبات كأداة لخنق وحصار الدول التي ترفض الانصياع لأوامرها، مبيناً أن فرض قوانين وإجراءات غير مقبولة ضد بلدان أخرى يعتبر مثالاً آخر على السياسة الخارجية العدوانية للولايات المتحدة.

العدد 904 - 25/3/2020