لافروف: لسورية كامل الحق بالقضاء على الإرهاب في أراضيها

جدّد سيرغي لافروف (وزير الخارجية الروسي) التأكيد على أن لسورية كامل الحق بالقضاء على الإرهاب في أراضيها.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مع جان أسيلبورن (وزير خارجية لوكسمبورغ) في موسكو يوم الجمعة 28/2/2020، أن الإرهابيين المنتشرين في محافظة إدلب يواصلون استهداف المدنيين ومواقع الجيش السوري وقاعدة حميميم، مشدّداً على أن (للجيش السوري كامل الحق في القضاء على الإرهابيين في إدلب وفى أي مكان في أراضيه، ولا يمكن لأحد منعه من تطبيق ما تنص عليه قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب بكل أنواعه وأشكاله).

وأشار لافروف إلى أن الجانب التركي لم يفِ بالتزاماته بموجب اتفاقات سوتشي حول إدلب وعليه تنفيذها، لافتاً إلى أن اتصالاً هاتفياً جرى اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بطلب من الجانب التركي، جرى التطرق خلاله إلى هذا الموضوع.

ودعا وزير الخارجية الروسي دول الغرب إلى عدم تكرار أخطائها من خلال الاعتماد على الإرهابيين لتحقيق أهدافها، وقال: أرغب بجدية كبيرة بتحذير زملائنا الغربيين من تكرار أخطائهم من جديد، عندما تقتضي مصلحتهم الارتباط بالإرهابيين لتحقيق غايات جيوسياسية.

وأضاف إنهم يفعلون ذلك على أمل أنهم سيكونون قادرين على السيطرة على الإرهابيين بعد تحقيق غايتهم، وهذا الأمر لم يحدث أبداً من قبل على مدى التاريخ، وبالطبع لن يكون من الممكن أو المنطقي توقع الاعتماد عليهم لتسوية القضايا المتعلقة بتسوية الأزمة في سورية.وانتقد لافروف تصريحات المسؤولين الغربيين الذين يحاولون تبييض صفحة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، من خلال محاولة الايحاء بأنه (في حالة إعادة تأهيل)، وأشار في هذا الإطار إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية جيمس جيفري زعم مراراً أن (جبهة النصرة) التي يعتبرها مجلس الأمن منظمة إرهابية (تتخلص الآن من إرهابييها وتصبح جزءاً من عملية التسوية حول سورية).

العدد 994 - 26/01/2022