الحزب الشيوعي التركي: يجب أن تنتهي هذه الحرب!

بعد أن أعلنت الحكومة التركية عن الخسائر التي سبّبتها في الجيش السوري لمدة أسبوع، أبلغ حاكم هاتاي أن (جنودنا التسعة استشهدوا). ثم ارتفع العدد بسرعة. الرقم الدقيق غير واضح العشرات من أطفالنا فقدوا حياتهم. تعازينا لشعبنا!

جمهورية تركيا، التي تأسست بعد النضال ضد الاحتلال الإمبريالي في عام 1923، تقاتل جنباً إلى جنب مع القوات المسلحة الأخرى ضد بلد في أراضي ذلك البلد. في اليوم السابق، قدمت وكالة الأنباء الرسمية للدولة صوراً لأفراد القوات المسلحة التركية مع المسلحين الذين يرتدون شعارات داعش، ثم أزالوا الصور. هي منظمة إرهابية سفك للدماء.

إن القوة السياسية التي اتهمت كل وجهة نظر معارضة بأنها جاسوس أمريكي أو عضو في شبكة (جولينيست) حتى وقت قريب، أطلقت الآن دبلوماسية مكثفة للحصول على دعم من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وناشدت الحكومات الغربية. مع اشتداد المصادمات في سورية. يوم أمس، هاجمت إسرائيل الصهيونية، الجلاد للشعب الفلسطيني، دمشق. كلّ هذا ليس مصادفة. كما اتضح، المرحلة الجديدة في السياسة السورية للحكومة التركية هي توسيع نطاق الحرب، وحتى ضمان مواجهة عسكرية واضحة بين الناتو وروسيا.

بغض النظر عما إذا كان هذا ممكناً أم لا، يجب أن نشدّد على أن التوترات داخل العالم الإمبريالي قد زادت حدّةً لدرجة أنه حتى أصغر الأخطاء يمكن أن يتعذر السيطرة عليها. حقيقة أن السلطة الحاكمة في تركيا قد فقدت بالكامل قدرتها على إجراء تقديرات صحيحة لا تؤدي إلا إلى زيادة حجم الخطر المحتمل.

نحن نعلم جيداً أنه، عبر التاريخ، استخدمت الحروب كذرائع من قبل القوى الحاكمة لإخفاء السخط داخل البلاد، وحتى لقمعها. يقع العبء الكامل للاقتصاد التركي المشكل على كاهل الشعب. البطالة في ارتفاع، وتكلفة المعيشة أصبحت لا تطاق. تم قطع إمدادات الغاز عن مليون منزل بسبب فواتير لا يمكن تحمّلها. لن تؤدي هذه الحرب التي لا معنى لها على أرض بلد آخر إلا إلى مزيد من الفقر وأعداد أكبر من الوفيات لشعبنا.

إن بلادنا ثمينة جداً لدرجة أنه لا يمكن تسليمها إلى ضباط الناتو أو المؤيدين للأمريكيين أو الجهاديين. يجب التخلي عن السياسة السورية للحكومة، التي يرفضها غالبية شعبنا، يجب فوراً سحب القوات التركية من سورية.

الحزب الشيوعي التركي

اللجنة المركزية

2020/02/28

العدد 993 - 19/01/2022