في مؤتمر صحفي لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية الصالحي يدعو لتوحيد الحراك الشعبي السلمي

حمّل الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي، الاحتلالَ الإسرائيلي المسؤولية عما يعانيه الشعب الفلسطيني، وذلك بسبب سياسات الاحتلال، وأبرزها الامتداد عبر الاستيطان.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقدته فصائل وقوى منظمة التحرير الفلسطينية، في مقر حزب الشعب برام الله الأسبوع الماضي، من أجل التوصل إلى آلية المقصود منها التعامل مع الأزمة التي يعانيها الشعب الفلسطيني.

وأعلن الصالحي، الذي كان يتحدث نيابة عن ممثلي القوى والفصائل، عن قرار قوى وفصائل منظمة التحرير الخاص بدعوة جميع الأطر الاجتماعية والمؤسسات التي شاركت في الحراك الاجتماعي ضد الغلاء، للمشاركة في اجتماع موسع للعمل على تحضير جدول أعمال مناسب.

ودعا الصالحي إلى توحيد الحراك الشعبي السلمي المطالب بتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وإلى التصدي لمحاولات إفشال هذه التظاهرات من خلال عمليات التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.

ودعا الصالحي باسم القوى والفصائل المجتمعة الدول العربية كافة للإيفاء بوعودها الموجهة للشعب الفلسطيني، من أجل الخروج من هذه الضائقة الاقتصادية التي يعانيها.

وقال الصالحي إن السلطة الفلسطينية ملزمة بتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، والمسؤولية المباشرة للسلطة تتمثل بالاستجابة للقضايا الخاصة بالمواطن الفلسطيني.

وأضاف: حق التعبير مكفول تماماً، فنحن ندعم التعبير السلمي والديمقراطي والبعيد عن الحرق والتخريب والتدمير.

واستهجن تعرُّض بعض أجهزة الأمن والشرطة والممتلكات العامة للاعتداءات في بعض المدن الفلسطينية.

وأكد دعم جميع قوى وفصائل منظمة التحرير للإجراءات الخاصة بالمحروقات وخفض أسعار السلع الرئيسية.

ودعا أيضاً إلى ضرورة التحرر من الاتفاقيات الظالمة كافة التي جعلت أكثر من 60% من الأراضي الفلسطينية تحت سيطرة الاحتلال وبالتالي عدم التمكن من الاستثمار فيها.

وأكد ضرورة إلغائها، من الجانب الفلسطيني، وليس التوجه للجانب الإسرائيلي، ليعد ذلك في إطار إنهاء الاحتلال.

وأعلن الصالحي قرار القوى والمنظمات في اجتماعها الخاص، باستمرار دعم التوجه السياسي إلى الأمم المتحدة من أجل إنهاء الاحتلال، والاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأكد تمسك القوى والفصائل بدعم استمرار عقد الانتخابات المحلية في موعدها، داعياً المواطنين إلى الالتزام بالمشاركة في الانتخابات والعملية الديمقراطية.

ودعا الصالحي حركة حماس لتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه في إطار المصالحة الوطنية.

وأشار إلى استعداد فصائل وقوى منظمة التحرير التام لتنفيذ البرنامج الخاص بالتعامل مع القوى الوطنية الداخلية والخارجية من أجل التوصل إلى حل الأزمة.

من جهة ثانية، قال عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن حركة فتح جزء من الشعب الفلسطيني، وستقف بقوة وستشارك في التصدي للأعمال التي قام بها البعض، كحرق البلديات وتخريب الممتلكات العامة والقيام بأعمال التخريب في المناطق كافة.

العدد 938 - 02/12/2020