لقاء بين قيادتي الحزب الشيوعي السوري الموحد والحزب الشيوعي اللبناني

بتاريخ 18/10/2021 جرى لقاء (افتراضي) بين قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد، وقيادة الحزب الشيوعي اللبناني.

وقدم الرفيق حنا غريب (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني) عرضاً للأوضاع السياسية والاجتماعية في لبنان، وأكد موقف الحزب الرافض للنظام السياسي الطائفي الذي كان ومازال المسبّب الرئيسي للأزمات التي يتعرض لها لبنان، ونبّه إلى خطورة التصعيد الطائفي باتجاه الحرب الأهلية، وذلك تهرّباً من حل الأزمات التي يعانيها اللبنانيين.

وأكد أهمية التشاور واللقاء بين الأحزاب الشيوعية العربية وجميع قوى اليسار، ووجّه التحية للحزب الشيوعي السوري الموحد، وأكد تضامنه مع مواقفه حول الأوضاع في سورية.

الرفيق عمر الديب (عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني) أكد أهمية التشاور بين الأحزاب اليسارية العربية وأن محاولات ستجري قريباً لعقد لقاء مشترك.

الرفيق نجم الدين الخريط (الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد) نقل للوفد الشقيق تضامن الحزب مع مواقف الشيوعيين اللبنانيين في مواجهة التصعيد الطائفي، ومن أجل نظام سياسي ديمقراطي علماني يعمل على حل الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعانيها الشعب اللبناني، واقترح تنظيم لقاءات للأحزاب الشيوعية العربية وقوى اليسار للعمل من أجل مواجهة المخطط الأمريكي – الصهيوني المدمر للمنطقة، وعرض موقف الحزب تجاه الأزمة السورية، وخاصة رفض الاحتلال الأمريكي والتركي، والحفاظ على وحدة سورية أرضاً وشعباً.

كما تحدث الرفاق عدنان خزام وبشار المنيّر وأحمد بوسته جي (أعضاء المكتب السياسي للحزب) المشاركين في اللقاء عن تضامنهم وتأييدهم لمواقف الحزب الشيوعي اللبناني، وأهمية اللقاءات المستمرة بين الحزبين.

العدد 987 - 30/11/2021