بعد فوز ريال مدريد على غريمه.. هل يكون هذا الكلاسيكو هو الأخير لميسي بقميص البارشا؟

كلاسيكو الأرض، وهو ما اصطلح إطلاقه على لقاء الغريمين التقليديين: ريال مدريد وبرشلونة.

كان اللقاء يوم السبت الماضي، وفيه حقق الريال نتيجة وأداء إيجابيين، وأكرم ضيافة البارشا وفاز عليه بنتيجة 2/1 في الجولة 30 من الدوري الإسباني.

التساؤل الذي تبادر لأذهان الآلاف من جماهير برشلونة ليس في إسبانيا فقط ولكن في العالم، عندما تجمع الملايين من عشاق الكرة حول الشاشات لمتابعة المباراة، هل سيكون هذا الكلاسيكو هو الأخير لميسي مع البارشا؟

ومع انتهاء عقد النجم الأرجنتيني في حزيران المقبل، ودون وجود أي حديث عن التجديد، بدأت مخاوف وتساؤلات عشاق البلاوجرانا حول مدى إمكانية بقاء هدّافهم التاريخي مع الفريق، ومن ثم إسدال الستار على مشواره بقميصه.

 

ماذا قدم ميسي خلال الكلاسيكو؟

يعدّ ميسي الهداف التاريخي لمواجهات الكلاسيكو برصيد 26 هدفاً، ويأتي من بعده الأسطورة الرحال ألفريدو دي ستيفانو، والنجم البرتغالي السابق للميرينجي ولاعب يوفنتوس الإيطالي حالياً: كريستيانو رونالدو، وكلاهما بـ18 هدفاً.

وكان الظهور الأول لصاحب القميص رقم 10 أمام الغريم التقليدي قبل 16 عاماً وتحديداً في 19تشرين الثاني 2005 على ملعب (سانتياجو برنابيو)، وشهدت انتصاراً كتالونياً كبيراً بثلاثية نظيفة سجلها النجمان السابقان: البرازيلي رونالدينيو، والكاميروني صامويل إيتو.

وبات ميسي أكثر لاعب مشاركة في تاريخ الكلاسيكو برصيد 45 مباراة، بالتساوي مع الإسباني سيرجيو راموس قائد ريال مدريد.

وخلال المباريات الـ45 سجل ميسي 26 هدفاً وصنع 14، وقاد فريقه للفوز في 19 مباراة، مقابل 11 تعادلاً و15 هزيمة.

 

ماذا قدم ميسي في الكلاسيكو الأخير؟

دخل (البرغوث) المواجهة وهو في حالة فنية رائعة، وهو ما تقوله الأرقام بشكل واضح، فبين أهدافه الـ29 التي هز بها شباك المنافسين في جميع البطولات منذ بداية الموسم، جاء منها 19 منذ بداية العام الجاري، ما يعني 3 أشهر فقط.

ولكن رغم الحالة الرائعة التي كان يمر بها، إلا أنه اختفى في أكثر اللحظات التي كان فريقه يحتاج إليه فيها.

العدد 963 - 9/06/2021