النواب الشيوعيون في مجلس الشعب: تأمين مستلزمات الأمن الغذائي ضرورة وطنية

بعد أن عرض وزير الزراعة عمل وزارته، أمام مجلس الشعب، قدّم الرفيق أحمد بوسته جي

المداخلة التالية:

السيد رئيس مجلس الشعب الموقر!

السيدات والسادة الزملاء الأعزاء!

إن تأمين مستلزمات الأمن الغذائي ضرورة حياتية واقتصادية ووطنية كما تعلمون، ولا تقل أهمية عن تصفية الإرهاب وطرد المحتلين، ومن هنا تأتي أهمية الزراعة ووزارتها، وأشكر السيد الوزير على شرحه الهام، وأتساءل في هذا المجال عن:

1_ ضرورة الالتفاف على قانون قيصر سيئ الصيت لتأمين المواد المستوردة، ومن حيث النتيجة ضرورة تأمين الأسمدة والبذار ومادة المازوت وأدوية المكافحة بأسعار معتدلة، وتأمين أصناف الغراس المتنوعة لتغطي حاجة البلاد، وتشغيل المنشآت التي تعتني بالثروة الحيوانية ومنتجاتها، ومنح قروض للمزارعين وجدولة الديون للمتضررين منهم.

2_ تحديد أسعار تشجيعية مجدداً للمحاصيل الاستراتيجية تتوافق مع كلف الإنتاج الراهنة وأهمها القمح والشعير، والتشجيع على زراعة الشوندر السكري والذرة، وإعادة تشغيل معامل السكر.

3_ تأمين أقنية الري ومستلزمات الري الحديث.

4_ زراعة كل الأراضي، وخاصة الأراضي التي طهرها جيشها الباسل بعد التأكد من خلوها من الألغام، وزراعة كل بقعة أرض صالحة للزراعة، وقيام المهندسين والمعنيين بزيارات ميدانية للتأكد من تنفيذ الخطة الزراعية.

5_ عدم تصدير أي منتج زراعي أو حيواني إلا بعد تأمين كفاية مجتمعنا.

6_ العمل لتأمين أسواق للتصدير الزراعي وخاصة تسويق الحمضيات.

وشكراً.

العدد 937 - 25/11/2020