مؤتمر اتحاد عمال دمشق

عمر حسام:

عقد اتحاد عمال دمشق مؤتمره السنوي في 7/2/2021 في قاعة المؤتمرات في مبنى اتحاد عمال دمشق، بحضور الرفاق: محمد شعبان عزوز (عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي)، وجمال القادري (رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال)، وأمناء فروع الحزب والمكاتب التنفيذية.

افتتح المؤتمر رئيس اتحاد عمال دمشق عدنان الطوطو، ومما جاء في كلمته: إن الأمل يتجدد دائماً مع انعقاد هذا المؤتمر، بالكوادر الوطنية التي تمتلك مهارات عالية في عملها النقابي، مثمناً تضحيات وعطاءات الطبقة العاملة التي مدت أرض المعامل بالعرق وبالدم.

وأبرز ما جاء في مداخلات الإخوة النقابيين من كل القطاعات:

التأكيد على إنشاء مصرف عمالي يساهم في مساعدة العمال، إصدار قانون خاص للمصارف العامة، إنشاء مشفى عمالي، إصدار قانون الطيران، إصدار قانون الركب السككي، شراء سيارات لنقل المحروقات بالسيارات رأس القاطرة، إنشاء معمل أسطوانات الغاز أو بلاستيك، صعوبة توريد معدات لقطاع النفط، تعديل قوانين العمل التي تخص العمال، تأمين حاجات معامل القطاع العام بالأقطان، دعم حكومي لقطاع النقل، إشراك عمال المخابز بالتأمينات الاجتماعية، فتح اكتتاب جديد للمساكن العمالية للقطاع الخاص والعام، زيادة الرواتب بما يتناسب مع أحوال المعيشة، دعم وتأمين مستلزمات القطاع الزراعي، دعم الصناديق الزراعية، الحد من عمالة الأطفال في القطاع الزراعي لانتشار الجهل والتخلف، دعم الشركات الإنشائية بالمعدات الثقيلة، نقص عمال في الكهرباء، إلزام خريجي المعاهد الصناعية والثانويات الصناعية بالعمل بشكل إلزامي خمس سنوات في قطاعات الدولة، رفع سقوف الرواتب بما يتناسب مع المعيشة، النظر في أسعار المساكن العمالية، الاهتمام بمدارس الريف وخاصة الغوطة، تحسين الواقع المعيشي، المطالبة بالإضراب المطلبي، العمل على تفعيل المستوصفات الحكومية، تحسين الأداء الحكومي، دعم الزراعة والصناعة ووضع كل ما يلزم للمواطن بيد الدولة، زيادة منافذ الصالات الحكومية، الاهتمام بالعمال عامل مهم للصمود الوطني، نقص الخدمات في ريف دمشق، توزيع 10٪ من أرباح الشركات للإخوة العمال، إلغاء القانون 65 (التسريح التعسفي).

ومما جاء في مداخلة الرفيق سمير بكر (الحزب الشيوعي السوري الموحد): حل معضلات المعيشة التي تعانيها الطبقة العاملة، وجماهير شعبنا الصامد، هذا الشعب الذي لم يقصر في التضحية بأغلى ما يملك، وإننا نطالب الحكومة بالتراجع عن سياساتها الهادفة لإلغاء الدعم الاجتماعي تدريجياً، ونطالبها بإيصال الدعم إلى مستحقيه، وتسهيل حصول المواطن على المواد الضرورية، والتدخل بفاعلية في صلب العملية الاقتصادية عن طريق المنتجين الوطنيين في القطاع العام، وتسهيل حصولهم على مستلزمات الإنتاج عن طريق الاتفاقيات مع الدول الصديقة والحليفة، وندعم التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية استناداً إلى الثوابت الوطنية لضمان سيادة سورية ووحدتها أرضاً وشعباً.

وفي نهاية المؤتمر انتخب الرفيق سمير بكر (من نقابة عمال الغذائية، ومن الحزب الشيوعي السوري الموحد) عضواً في المكتب التنفيذي لاتحاد عمال دمشق.

العدد 950 - 3/03/2021