سورية تدين زيارة بومبيو إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل

أدانت سورية بأشد العبارات زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية (مايك بومبيو) إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين يوم الخميس 19/11/2020: إن حكومة الجمهورية العربية السورية تدين بأشد العبارات زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية مايك بومبيو إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل، في خطوة استفزازية قبيل انتهاء ولاية إدارة ترامب، وتعتبرها انتهاكاً سافراً لسيادة الجمهورية العربية السورية، في الوقت الذي تتزامن فيه هذه الزيارة مع اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المتكررة على سورية وآخرها العدوان الذي شنته بتاريخ 17/11/2020.

وأضاف المصدر إن سورية تؤكد أن مثل هذه الزيارات الإجرامية هي التي تشجع على استمرار (إسرائيل) في نهجها العدواني الخطير الذي ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر الذي تقدمه لها بشكل خاص الإدارة الأمريكية والحصانة من المساءلة التي توفرها وتفرضها هذه الدول.

وتابع المصدر إن سورية تدعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى إدانة هذه الزيارة التي تنتهك قرارات الأمم المتحدة بما فيها قرار مجلس الأمن رقم 497 والإجماع الدولي الذي رفض قرار (إسرائيل) بضم الجولان، والقرار الأمريكي بالاعتراف بهذا الضم، وتجدد مطالبتها لـ (إسرائيل) بالكف عن تغيير الطابع العمراني والتكوين الديمغرافي والهيكل المؤسسي والوضع القانوني للجولان السوري المحتل وبشكل خاص الكف عن إقامة المستوطنات غير الشرعية في الجولان السوري المحتل.

وقال المصدر إن سورية تدين بشدة زيارة المسؤول الأمريكي إلى المستعمرات الإسرائيلية في الضفة الغربية وتصنيفها لصادرات المستوطنات الاستيطانية على أنها منتجات إسرائيلية.

وختم المصدر بالقول إن سورية تطالب مجدداً مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في إطار ميثاق الأمم المتحدة وأهمها حفظ السلم والأمن الدوليين واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار مثل هذه الزيارات الاستفزازية لمسؤولي الإدارة الامريكية كونها تشكل انتهاكاً صارخاً لأحكام القانون الدولي ولاتفاقيات جنيف التي تحظر زيارة الأراضي المحتلة، وأن يفرض على (إسرائيل) وقف انتهاكاتها الصارخة لميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي واحترام قرارات الشرعية الدولية ولا سيما قرارات مجلس الأمن رقم 242 و338 و350 و497 والتي تدعو جميعها إلى الانسحاب الإسرائيلي من الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967.

وكان بومبيو وفي خطوة غير مسبوقة ومتناقضة مع القانون قام يوم الخميس 19/11/2020، بزيارة للجولان السوري المحتل.

وصرح بومبيو أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم بأن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2019 الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان (يحظى بأهمية تاريخية) وليس سوى (اعتراف بالواقع).

كما تطرق وزير الخارجية الأمريكي إلى قرار ترامب نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس، واصفاً إياه بـ(خطوة بسيطة حذر البعض من أنها ستؤدي إلى حرب لكنها أسفرت عن السلام)..

وأبدى بومبيو قناعته بأن دولاً عربية أخرى ستحذو حذو الإمارات والبحرين والسودان في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، قائلاً: (لقد آن أوان أن تعتبر دول المنطقة إسرائيل شريكاً وهذه التحركات باتجاه تحقيق السلام ستستمر).

وتعهد الوزير باتخاذ خطوات عقابية ضد أي منظمة تدعو لمقاطعة الدولة العبرية، مضيفاً أن إدارة ترامب خلال السنوات الأربع الماضية أثبتت وقوفها إلى جانب إسرائيل أكثر من أي إدارة أمريكية سابقة.

العدد 944 - 20/1/2021