بلاغ المكتب السياسي للشيوعي السوري الموحد: الأمريـكيون يسعـون إلى تقسـيم سـوريـة – الأوضـاع تتطـلب زيـادة حقيقيـة للرواتب والأجـور – استمـرار التحضـيرات لعقـد المؤتمـر الثـالث عشـر

عقد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد، يوم السبت 27/7/،2019 اجتماعه الدوري برئاسة الرفيق حنين نمر (الأمين العام للحزب)، وبحضور الرفيق نبيه جلاحج (رئيس اللجنة المركزية) وعدد من أعضاء هيئة رئاسة اللجنة المركزية.

قدم الرفيق الأمين العام تقريراً سياسياً تناول فيه آخر التطورات السياسية في المنطقة، حيث يزداد التصعيد بين إيران وأمريكا بعد القرصنة البريطانية على ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق وما تبعها من توتر في منطقة الخليج، وأكد التقرير أن هذه القرصنة تشكّل أحد أشكال الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة، وهذا بحدّ ذاته يشكّل خطراً جدياً على أمن المنطقة شعوباً ودولاً، وأكد حق إيران في الدفاع عن نفسها وعن مصالحها.

استعرض التقرير التطورات على الحدود السورية التركية، وأشار إلى ارتفاع وتيرة التصعيد الإرهابي الذي تقوم به (جبهة النصرة) ومعها ميليشيات أنقرة، ضد مواقع الجيش العربي السوري، الذي يقوم بدوره بالتصدي والرد على كل هذه الاعتداءات الإرهابية. ومن جهة أخرى تقوم السلطات التركية بحملة أمنية ضد السوريين المقيمين في المدن التركية، مما زاد من أعداد القادمين منهم إلى وطنهم سورية.

ونبه التقرير إلى خطورة التنسيق الأمريكي- التركي بخصوص إنشاء ما يسمى (المنطقة الآمنة) ورأى فيها إعادة توطين الإرهاب في سورية وسعياً لإحياء مشاريع التقسيم.

وأشار التقرير إلى ممارسات قوات الاحتلال الأمريكية ضد المواطنين الموجودين في مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية، لدرجة أن الحكومة الأمريكية ترفض إطعام 30 ألف مدني سورية موجودين في مخيم الركبان، مما أدى إلى كثير من حالات الوفاة والموت جوعاً.

كما تناول التقرير الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين، وخاصة مسألة ارتفاع أسعار المواد الغذائية وانخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار.

وشدد التقرير على أن هذه الأوضاع تقتضي زيادات حقيقية للرواتب والأجور والتعويضات كي تتناسب مع الارتفاع المستمر لأسعار جميع السلع والخدمات.

بحث الاجتماع التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الثالث عشر للحزب، واستمع إلى تقرير اللجنة المكلفة بكتابة مشروع تقرير اللجنة المركزية، المتضمن أربعة فصول هي:

الفصل الأول: التقرير السياسي ويتضمن: أ- الوضع الدولي الراهن،

ب- الوضع العربي والاقليمي، ج- الحرب على سورية والوضع الداخلي.

أما الفصل الثاني: فهو مخصص للوضع الاقتصادي والاجتماعي في سورية، ويتناول: الزراعة، والصناعة، والطاقة، والوضع المالي، والبيئة، وإعادة الإعمار، والأجور والأسعار، وموضوع الفساد، وإصلاح القطاع العام، والوضع الطبقي الحالي، والمهام الراهنة.

أما الفصل الثالث: فصل الحزب فيتناول مبادئ الحزب الاساسية ومرجعيته الفكرية والجبهة والتحالفات ووحدة الشيوعيين السوريين، كما يقدم صورة عن الوضع التنظيمي الحالي ومهام الحزب التنظيمية بما ينسجم مع متطلبات المستقبل.

ويتناول الفصل الرابع عدداً من القضايا الفكرية والنظرية مثل: المواطنة – المجتمع المدني – الدولة المدنية – تحالف قوى اليسار الديمقراطية العلمانية والاشتراكية.

وقدم مسؤول لجنة إعداد اللائحة الانتخابية ومشروع تعديلات النظام الداخلي تقريراً عن عمل هذه اللجنة، أكد فيه أن اللجنة أنجزت إعداد اللائحة الانتخابية لانتخابات مندوبي المؤتمر وفق النظام الداخلي الحالي، وبما ينسجم مع ظروف الحزب. كذلك قامت اللجنة بوضع الاقتراحات المقدمة حول تعديل النظام الداخلي وجدولتها وفق المواد والبنود.

بناء على ذلك قرر المكتب السياسي وهيئة رئاسة اللجنة المركزية توزيع مشاريع هذه الوثائق على أعضاء اللجنة المركزية ولجنة الرقابة والتفتيش، ودعوتهما لعقد اجتماع موسع في أواخر شهر آب لمناقشة هذه المشاريع وتقديم الاقتراحات والملاحظات حولها وإقرار توزيعها على المنظمات وعلى الرفاق،  للنقاش العام في الحزب قبل عقد المؤتمر.

كما بحث الاجتماع التحضيرات الجارية لإقامة الفعالية الجماهيرية لتضامن الأحزاب الشيوعية والعمالية في العالم مع سورية، وتم التأكيد على الأهمية الوطنية والحزبية لإقامة هذه الفعالية بالشكل اللائق، وما يتطلبه إنجاحها من تكثيف جهود جميع الرفاق والأصدقاء.

استعرض الاجتماع عدداً من القضايا التنظيمية وأنشطة منظمات الحزب على مستوى البلاد، واتخذ بشأنها القرارات المناسبة.

العدد 890 - 11/12/2019