الأمطار تجرف آلاف أسطوانات الغاز في اللاذقية!

ريم سويقات:

أقبل الشتاء هذا العام حاملاً معه أمطاراً غزيرة ما أدّى في بعض الأحيان إلى تشكّل فيضانات وسيول ألحقت الضرر بالمواطنين والأراضي الزراعية، كما حدث في فيضان سهل عكار منذ فترة قصيرة، فيما تسببت الأمطار صباح السبت الماضي بحدوث سيول في منطقة (سنجوان) بمحافظة اللاذقية، أدّت إلى توقف العمل في وحدة تعبئة الغاز بالمنطقة بعد أن جرفت السيول الآلاف من أسطوانات الغاز.

وأوضحت (المحافظة) في بيان نشرته على صفحتها عبر موقع (فيسبوك) أن السيل أدى إلى تحطم البوابات المعدنية لوحدة التعبئة وجرف عدد كبير من أسطوانات الغاز المنزلي والصناعي عبر القناة المائية المحاذية باتجاه المنطقة الصناعية ومجرى النهر، وأيضاً إلى تضرّر بعض التجهيزات الفنية بالمعمل.

يُشار إلى أن هذه الحادثة تكرّرت عدة مرات في المحافظة خلال السنوات الأخيرة، إذ توقفت وحدة التعبئة هذه عن العمل عام 2020 بسبب غمرها بالأمطار الغزيرة أيضاً، فيما أثار الخبر سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي من رؤيتهم لـ (نهر الغاز)، على حدّ تعبيرهم، خاصة أن الأسر السورية تعاني من شح الغاز في منازلها، إذ إن على المواطن السوري أن ينتظر 60 يوماً وربما أكثر حتى يحصل على جرّة غاز جديدة.

أيها السادة، ليس بعيداً أن يصبح فصل الخير يشكل تهديداً للمواطن السوري، بعد ما حدث خلال الشهر الماضي والجاري، وسببه لا يعود إلى الطبيعة وحدها، بل إلى سوء التخطيط والتنفيذ، وتجاهل مطالب المواطنين التي تدعو إلى معالجة تلك المشكلات التي حدثت مراراً.

دام عزكم، ما رأيكم؟!

العدد 1115 - 17/7/2024