هرم سكاني

د. أحمد ديركي:

الاهرامات المصرية جميلة ويعود جزء من جمالها إلى الغموض الذي يكتنفها بدءاً من طريقة اعمارها وصولاً إلى ما تحويه من ارث بشري، وكذلك الاهرام المسكسيكية وإنت كانت المصرية أكثر شهرة. وقد يشطح البعض من المنظرين المهوسيين بالمخلوقات الفضائية إلى القول بأن من بنى الاهرامات المصرية والمكسيكية مخلوقات فضائية كانت تعيش على الأرض، ولكنها غادرت لأسباب مجهولة. كما يشطح منظروا الحضارات القديمة المهوسيين بعظمة الماضي إلى القول بان من بنى الاهرامات المصرية والمكسيكية هم البشر ولكن حضارة ذاك الزمن كانت أعظم وأكثر تطور من حضارة الحاضر. في كلا الحالين نظريات لا أسس علمية لها، بل بنيت من تخيلات متوهمة!

الشكل الرباعي، بأبسط صيغه المربع والمستطيل، معروف منذ الحضارة البابلية والتي يعود تاريخها إلى ما قبل الحضارة الفرعونية والمكسيكية، ومعروفة طرق احتساب طوله وعرضه ومساحته. كما أن شكل المثلث يعتبر معروف منذ حينها، ويقال أن فيثاغورس لم يأتي بنظريته حول المثلث القائم الزاوية، بل طورها عن البابليين والمصررين. وما الاهرامات سوى مثلث ثلاثي الابعاد. لا يعني هذا ان الاهرامات المصرية والمكسيكية شكل سهل، بل شكل معقد وما زال علماء الاثار، بالدرجة الأولى، وبقية العلوم (هندسة، فيزياء، كيمياء، رياضايت، علم اجتماع، فلسفة…) تعمل متظافرة الجهود لفك رموز كلا الاهرامات، المصرية والمكسيكية. وكما قيل سابقاً قد يكون جزء من جمالها الغموض الذي يكتنفها.

اعتماداً على علم المثلثات، أتى علم السكان بنظرية “الهرم السكاني”، وإن كان ثنائي الأبعاد، أي شكل مثلث وبالتحديد مثلي متساوي الأضلع. يرسم، بعد إجراء العديد من الحسابات المعقدة قليلاً ليبين بشكل بياني واقع سكان الدولة. ومن خلاله يمكن قراءة المعلومات “الأساسية”، من دون الدخول في تفاصيل، واقع سكان هذا البلد، ومنه يمكن أيضاً التعمق في التحليل. بالتأكيد لن نغوص في التحليل لان هذا يستلزم دراسة متكاملة.

فما هو شكل الهرم السكاني لسوريا؟

اجري اول احصاء سكاني في سوريا عام 1854 واستخدمت الطرق الحديثة، لأول مرة، في المسح السكاني عام 1960، وآخر تعداد سكاني عام لسوريا جرى في عام 2004، وكان من المفترض أن يجري تعداد آخر في عام 2014، ولكنه لم ينجز بسبب ما حدث.

يقسم الهرم السكاني، المثلث، إلى قسمين، أي يُسقط من رأس الهرم خط مستقيم يكون عمودي على قاعدته. على اليمن اناث وعلى اليسار ذكور (ويمكن أن يكون العكس). لمعرفة نسبة كل منهما من التعداد السكاني وفقاً للفئات العمرية. وكلما كان شكل الهرم اكثر انتظامية كان الواقع السكاني أكثر انتظامية، وكلما تشوه شكل الهرم يعني تشوه في الواقع السكاني.

بلغ تعداد سكان سوريا في عام 2011 ما يقرب 22 مليون نسمة، وبسبب الأزمة التي ألمت بها تقلص تعداد سكانها إلى ما يقرب 17 مليون نسمة في عام 2017. فما شكل الهرم السكاني، وبعض ما يمكن ان يستنتج منه؟ بالنسبة للشكل انظر الرسم.  

يتبين من الرسم انه شبه منتظم، ويلحظ الخلل في القاعدة. أي في نسبة الولادات، من عمر صفر إلى 4 سنوات. ليكون الشكل منتظماً على نسبة الولادات أن تكون هي الأكبر، بكونها تمثل قاعدة الهرم. هناك أسباب متعددة لانخفاض نسبة الولادات، تدني مستويات الرعاية الطبية، أو انخفاض حاد في الدخل ما يؤدي إلى ارتفاع نسب العنوسة لدى الجنسين، أو الهجرة القسرية بسبب النزاعات المسلحة والواقع الاقتصادي، أو النزوح الداخلي وعدم الاستقرار… وغيرها من العوامل الاخرى والتي تبين ضرورة معالجتها سريعاً وإلا ارتفعت نسب الخلل في القاعدة ومع كل زيادة في الخلل تعقيد في اكثر في ايجاد الحلول.

ومن هم في عمر ما بين 5 سنوات و19 سنة تقريباً متساويه، ما يستلزم من القطاع التعليمي في الدرجة الأولى، أن يواكب هذه الفئات العمرية لأنها فئة التعلم الأساسي من ناحية تأمين المقاعد الدراسية لهذه الفئات، مع لحظ المستلزمات الاخرى لهذه الفئات وبخاصة مسألة “الإعالة”. وإن كان هناك خلل في مسألة الإعالة فهذا ما يؤدي إلى ارتفاع في مستويات الأمية وعمالة الأطفال والتسول و… وللأسف تعم هذه الظواهر في البلد.

الفئات العمرية من 20 إلى 64 سنة، ويمكن التعبير عنها بـ”القوى العاملة”. وهنا أيضاً يمكن لحظ انتظامية شكلها، وتقريباً النسب المتساوي ما بين الذكور والإناث. وهذا شأن الوزارات المتختصة بمسألة خلق فرص عمل جديدة لتواكب الداخلين إلى سوق العمل، وايجاد العمل المناسب لهم، بخاصة إن كانوا من ذوي التعليم الجامعي وما فوق. وهذا أمر يستلزم مواكبة التخصصات الجامعية بكل فروعها وبخاصة الحديثة منها مع التطورات العلمية التي يشهدها العالم. أما بالنسبة للفئات العمرية لمن هم بعمر 65 سنة وما فوق ويمكن لحظ ان “الاقلية” ولكن هذه من مهمات الوزارات المختصة بالشؤون الاجتماعية والصحية والشيخوخة لأن هذه الفئات يمكن تصيفها على أنها لم تعد ضمن القوى عاملة. وهنا ياتي دور التعويضات والتقاعد الذي يحفظ العيش الكريم، وإلا تعاظمت مسألة “الاعالة” على القوى العاملة. وهذا ما يؤدي إلى مزيد من تدني في نسب الولادات، أي إلى مزيد من الخلل في قاعدة الهرم السكاني. ولن ندخل هنا في نسب “الاحلال” في القراءة. ولكن خلاصة لما ذكر يمكن القول أن الخلل واضح وليس مستعصي الحل ان كان هناك من يعمل منذ هذه اللحظة على ايجاد الحلول العلمية له، ولكن للتأكيد مع كل يوم تأخير تتفاقم أزمة الخلل في الهرم السكاني وحينها تصعب وتتعقد الحلول. فالهرم السكاني واضح وتشوهاته واضحة لا فيه كغموض كالاهرامات المصرية والمكسيكية، إلا إذا عملنا على معالجة التشوهات في الخلل الهرم السكاني بذهنية المهوسيين بالمخلوقات الفضائية أو الحضارات القديمة الاكثر تطوراً من الحالية!  

العدد 932 - 21/10/2020