بلاغ عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد

عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد اجتماعاً موسعاً يومي 20 و21 شباط 2020، برئاسة الرفيق علم الدين أبو عاصي (رئيس اللجنة المركزية) وحضور الرفيق نجم خريط (الأمين العام للحزب) والرفاق رئيس وأعضاء لجنة الرقابة وأمناء اللجان المنطقية. افتتح الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إكراماً للرفاق الذين رحلوا عن دنيانا بين اجتماعي اللجنة المركزية وإجلالاً لكل شهداء الحزب والوطن.

وبعد إقرار جدول الأعمال، ناقش الاجتماع وأقر خطة عمل اللجنة المركزية في عام 2020، ثم ناقش الاجتماع تقرير المكتب السياسي عن  أهم الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية، متناولاً السياسات العدوانية التي تنتهجها القوى الإمبريالية برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، فهي تصعّد تهديدها للسلم الدولي من خلال سعيها للهيمنة على ثروات الشعوب ومصائرها، ودعم الكيان الصهيوني والمنظمات الإرهابية، وفرض الحصار والعقوبات الاقتصادية والحروب التجارية، ونشر القواعد والأساطيل الحربية، وخلق بؤر التوتر في الخليج وبحر الصين، وتنظيم الثورات المضادة للأنظمة الوطنية واليسارية في أمريكا الجنوبية، مما يتطلب من جميع القوى الوطنية والتقدمية العربية مزيداً من النضال لمجابهتها.

وأكد التقرير أن شعبنا وجيشنا الذي يحقق إنجازات وانتصارات على القوى الإرهابية وداعمها النظام التركي في جبهات حلب وإدلب هو مصمِّم على التصدي لهذه السياسات بكل الوسائل حتى القضاء على كل الإرهابيين، وطرد كل الغزاة، وتحرير كل شبر من أراضينا المحتلة من الأمريكان وإسرائيل وتركيا، متابعاً لتقاليده النضالية في مقاومة الضغوط السياسية والاقتصادية، وإن الاعتداءات الإسرائيلية والتهديدات التركية لن تثنيه عن تمسكه بالثوابت الوطنية بالحرية والسيادة ووحدة البلاد أرضاً وشعباً.

وثمّن التقرير مواقف الدعم والمؤازرة من القوى الصديقة والحليفة لشعبنا وجيشنا في معاركه الوطنية.

وأكد التقرير من جديد أن استمرار هذا الصمود لشعبنا وانتصارات جيشنا على الإرهابيين والمحتلين، يتطلب من الحكومة إعطاء الأولوية لتأمين مستلزمات ذلك، ومعالجة المعاناة القاسية التي ترخي بثقلها على فئات شعبنا الفقيرة والمتوسطة في أحوالها المعيشية والاجتماعية، وذلك باعتماد خطط واضحة وحازمة وشفافة في استنهاض القطاعات المنتجة في الزراعة والصناعة والحرف، وتأمين مستلزماتها ودعمها بالقروض، ومكافحة الفساد والفاسدين والمحتكرين وحيتان الأسواق والمهربين، والتهرب الضريبي، واستعادة الأموال المنهوبة، وعودة الدولة لدورها الرعائي والتدخلي في العملية الاقتصادية، وتحديد الأسعار، وتوسيع الدعم للسلع والمواد الضرورية لمعيشة المواطن، وإعفاء الأجور من الضرائب، وفرض الضرائب المباشرة والتصاعدية على الأرباح والريوع، والابتعاد عن الضرائب والرسوم غير المباشرة.

وعلى الحكومة تأمين الأمن وتطبيق القانون ومكافحة أعمال الخطف والقتل والسطو على ممتلكات الناس، وحصر السلاح بيد الدولة.

وأوضح التقرير إدانة الحزب لما يسمى (صفقة القرن)، وأكد أن هذه الجريمة الكبرى بحق الشعب الفلسطيني والشعوب العربية يجب ألا تمر، وهذا يتطلب وحدة الصف الفلسطيني، وتعزيز إرادة المقاومة للاحتلال بجميع الوسائل، وأدان التقرير تواطؤ الأنظمة الرجعية العربية مع هذه المؤامرة وتهافتها المخزي على التطبيع مع إسرائيل.

وأبرز التقرير تضامن الحزب مع المطالب المحقة للحراك الشعبي في لبنان والعراق ضد الفساد وقوى الرأسمال والتقاسم الطائفي، وضد التدخلات الخارجية وخاصة الوجود الأمريكي في العراق. وأكد تضامنه مع مواقف الحزب الشيوعي اللبناني والحزب الشيوعي العراقي.

وناقش الاجتماع  تقريراً قدمه الرفيق نجم خريط (الأمين العام للحزب) عن نشاط الحزب والمكتب السياسي بين اجتماعي اللجنة المركزية، وعن توجهات العمل في الفترة القادمة، وتضمن التأكيد على مواقف الحزب تجاه جميع التطورات الميدانية والسياسية والاقتصادية في البلاد والمنطقة والعام، مستنداً إلى توجهات وقرارات المؤتمر الثالث عشر للحزب تجاه الثوابت الرئيسية في الحفاظ على استقلال البلاد وسيادتها ووحدتها أرضاً وشعباً، ومحاربة الإرهاب والقضاء عليه، وتحرير كل شبر من الأراضي السورية والنضال في سبيل قضايا الجماهير الشعبية.

كما تضمن التقرير موجزاً عن خطة المكتب السياسي وآلية عمله، وتوزيع المهمات بين أعضائه، ومتابعته للوضع التنظيمي ونشاط المنظمات وعمل الرفاق في مجلس الوزراء ومجلس الشعب والإدارة المحلية والجبهة الوطنية التقدمية والنقابات العمالية والمهنية، وأكد أهمية التحضير الجيد لانتخابات مجلس الشعب القادمة لأهميتها المتناسبة مع التطورات الميدانية والسياسية في البلاد.

وأشار إلى علاقات الحزب مع القوى والأحزاب الوطنية والأحزاب الشيوعية والعمالية العربية والعالمية، وتضامن الحزب وجماهيره مع جمهورية الصين الشعبية في مواجهتها لوباء فيروس (الكورونا) وحدد التقرير المهام الحزبية والتنظيمية خلال الفترة القادمة، ودعا المكاتب التوعية المختصة لعقد اجتماعاتها ووضع خطط وبرامج عملها.

كما دعا إلى مزيد من الاهتمام بوثائق المؤتمر الثالث عشر للحزب وبجريدة (النور)، وإلى تنشيط العمل الحزبي والجماهيري من خلال إقامة الفعاليات الفكرية والسياسية في المناسبات الوطنية والحزبية القادمة.

كما ناقش الاجتماع التقارير التالية:

الأول: عن الانتخابات النقابية المهنية، قدمه الرفيق أحمد بوسطجي (عضو المكتب السياسي).

والثاني: عن الانتخابات النقابية العمالية ومهام العمل النقابي، قدمته الرفيقة إنعام المصري (عضوة المكتب السياسي).

الثالث: تضمن قطع  الحسابات عن عام 2019، ومشروع موازنة عام 2020 قدمه الرفيق خليل داوود (عضو المكتب السياسي).

وانتخب الاجتماع الرفيق فؤاد البني (عضو المكتب السياسي) مديراً مسؤولاً لجريدة النور، والرفيق بشار المنيّر (عضو المكتب السياسي) رئيساً للتحرير.

وبعد مناقشة التقارير وإدخال التعديلات عليها، أقر الاجتماع التقارير المقدمة والمهام المترتبة عليها.

دمشق 21/2/202

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد

العدد 932 - 21/10/2020