بيان قوى الحرية والتغيير حول (اجتماع رئيس مجلس السيادة الانتقالي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي)

حملت الأنباء مساء الاثنين 3/2/2020 خبر اجتماع ضم  رئيس مجلس السيادة الانتقالي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بمدينة (عينتبي) اليوغندية.

 إثر ذلك اجتمع المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير صباح يوم الثلاثاء4/3/2020 وعقد سلسلة اجتماعات مع مجلس الوزراء ورئيس مجلس السيادة وأعضاءه وخلص إلى الآتي:

١- لا علم لقوى الحرية والتغيير بهذا اللقاء، ولم يتم التشاور معها في أيّ وقت سابق وهو أمر مخل ويلقي بظلال سالبة على الوضع السياسي بالبلاد.

٢- نصت الوثيقة الدستورية على أن العلاقات الخارجية هي اختصاص السلطة التنفيذية، وعليه فإن ما تم يشكل تجاوزاً كبيراً نرفضه بكل حزم ووضوح.

٣- إحداث تغييرات جذرية في قضية سياسية بحجم قضية العلاقة مع إسرائيل يقرر فيها الشعب السوداني عبر مؤسساته التي تعبر عن إرادته.

نؤكد في قوى الحرية والتغيير أننا مع حق الشعب الفلسطيني في العودة ودولته المستقلة ونقف ضد أي انتقاص من حقوقه العادلة.

ختاماً فإننا نشدّد على رفضنا لكل أشكال التجاوز للوثيقة الدستورية والمهام والسلطات المنصوصة بوضوح فيها، ونؤكد أن الشعب السوداني هو الحارس الأمين لثورته وأننا سنعمل بكل ما أوتينا من عزم لإكمال مهامها مهما اعترض ذلك الطريق من عقبات وأزمات، إرادة شعبنا غلابة وستنتصر.

قوى الحرية والتغيير

٤ فبراير ٢٠٢٠م

العدد 904 - 25/3/2020