(الشيوعي السوداني) في تصريح صحفي: ما حدث تأكيد للديكتاتورية العسكرية

أكد الحزب الشيوعي السوداني، في تصريح صحفي، رفضه للانقلاب العسكري، ودعا كل القوى السياسية لتوحيد جهودها في مقاومته وإسقاطه، وجاء في التصريح الصحفي لسكرتارية اللجنة المركزية الصادر يوم 11/11/2021:

قرارات قائد الانقلاب الأخيرة تسير في إعادة النظام السابق بشكله الديكتاتوري وانفراد البرهان ومن معه بتكوين مؤسسات الدولة، سواء كانت مجلس السيادة أو غيره، والخطوات الاخيرة للبرهان هي العودة إلى ما قبل 11 نيسان (أبريل) 2019 وتبديل ديكتاتور بديكتاتور آخر، وبالتالي علينا وعلى كل قوى الثورة والقوى المؤمنة بالديمقراطية هزيمة هذه الطغمة العسكرية.

ندعو كل القوى السياسية ولجان المقاومة في الأحياء ولجان التسيير واللجان المطلبية وقوى المجتمع المدني كافة للوقوف صفاً واحداً لهزيمة الانقلاب العسكري وامتداداته، ولنعمل معاً من أجل بناء أوسع جبهة ضد الديكتاتورية ومن أجل الديمقراطية باستكمال مهام الفترة الانتقالية.

مواكب 13 تشرين الثاني (نوفمبر) هي التحدي الرئيسي أمام قوى الثورة وكل القوى الوطنية والديمقراطية، ولتملأ الجماهير الشوارع التي لا تخون ولترفع صوتها عالياً ضد الانقلاب وهزيمته.

اليقظة، التعبئة، والتنظيم من أجل هزيمة الانقلاب العسكري.

عاش نضال الشعب السوداني

سكرتارية اللجنة المركزية الحزب الشيوعي السوداني

11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021م

العدد 987 - 30/11/2021