تجسيد كامل لروح الخدمة المتفانية للشعب

عقدت مؤخراً الدورة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الثامنة لحزب العمل الكوري في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، مما يسترعي اهتماماً كبيراً للمجتمع الدولي.

أدرجت في جدول أعمالها مسائل عديدة، مثل مسألة استخلاص سير تنفيذ سياسات الدولة الرئيسية في النصف الأول من هذا العام، واتخاذ الإجراءات اللازمة له، ومسألة تركيز كل الجهود على زراعة هذا العام، ومسألة مواجهة إطالة حالة الوقاية الطارئة بشكل تام، واستقرار معيشة الشعب وترقيتها، وتحسين سياسة الحزب الخاصة بتربية الأطفال وتعزيزها.

قال فيها الأمين العام كيم جونغ وون إن توفير الحياة المستقرة للشعب وحل المسائل الصعبة الناشئة في حياته في حينه هو مبدأ النشاطات الذي يتخذه حزبنا ودولتنا كأهم شأن من شؤونهما، وأشار إلى المعلومات المفصلة عن حالة معيشة الشعب التي اطلع شخصياً عليها من خلال عدة الجلسات التشاورية والتدابير العملية لتحسينها. فيما يؤكد أن المثل العليا المتمثلة في التفاني من أجل الشعب، التي يعتبرها حزبنا كشيء مقدس، هي مرشد هادٍ لممارساته العملية ومعيار لأفعاله في تحمل المسؤولية عن أرواح الشعب وحياته مضحّياً بكل شيء فعلاً ودعم الشعب بالخدمة غير المشروطة، وأكد أنه يجب على الحزب أن يتوغل في أعماق الشعب في كل الظروف العسيرة ويصبح عماداً متيناً لهم ويشاطرهم السراء والضراء دائماً، ويكرس كل ما لديه من أجل رفاهية الشعب. وتطرق إلى أن البند النواتي لهذه الدورة الكاملة هو اتخاذ الإجراءات العملية الحاسمة لحل المسائل الملحة التي يهتم بها الشعب أكثر من غيرها ويريدها في الوقت الراهن باستعجال، وأصدر الأمر الخاص الذي وقع عليه بدافع من مشاعره المخلصة للمساهمة في استقرار معيشة الشعب حتى ولو قليلاً.

كما أكد أنه ليس ثمة عمل ثوري أكثر خطورة من تربية الأطفال، مستقبل الوطن بقوة وفي صحة جيدة، وأن تأمين ظروف التربية الأكثر تحسناً ولو بتوظيف الأموال الطائلة هو أهم سياسة وأكبر أمنية لحزبنا ودولتنا. وبعد أن نوه بتحديد توفير مشتقات الحليب وغيرها من الأطعمة المغذية للأطفال في كل أرجاء البلاد على حساب الدولة كسياسة الحزب، طرح المهام والطرق المفصلة لتنفيذها.

فيما يرى هذه الدورة الكاملة الكثيرون في العالم، تذكروا من جديد ما حدث في هذا البلد في العام الفائت.

في العام الماضي، عقد حزب العمل الكوري الاجتماعات العديدة الهامة مثل الدورة الكاملة للجنة المركزية للحزب واجتماع المجلس السياسي والاجتماع الموسع للمكتب السياسي. وفي تلك الاجتماعات الجارية كثيراً جداً بالمقارنة مع السنوات الأخيرة، نوقشت المسائل لاتخاذ إجراءات الدفاع عن أرواح الشعب وضمانة أمنه من تسرب الفيروس الخبيث العالمي عدة مرات، والتدابير الخاصة بحماية الشعب من الأضرار الناجمة عن الفيضان والإعصار وتأمين الحياة المستقرة للشعب في المنطقة المنكوبة. كذلك نوقشت المسائل العاجلة الناشئة في تأمين معيشة سكان العاصمة ومسألة تقديم الخدمة الطبية رفيعة النوعية لأبناء الشعب.

وبخاصة، اتخذ فيها الأمين العام كيم جونغ وون شخصياً الإجراءات الهامة لحماية أرواح الشعب وضمان معيشته، بما فيها الإجراءات لتوفير لجنة الحزب المركزية المؤن الغذائية والمعاشات كمساعدة خاصة لأبناء الشعب في مدينة كايسونغ الواقعة في وسط شبه الجزيرة الكورية، التي تم تطويقها كاملاً بموجب مقتضيات النظام الوطني للطوارئ القصوى، ذلك من أجل استقرار حياتهم، والإجراءات لإمداد سكان المنطقة المنكوبة في منطقة قرية دايتشونغ من قضاء وونبا بمحافظة هوانغهاي الشمالية في الغرب بالحبوب الغذائية الاحتياطية لرئيس شؤون الدولة، حسب الأسر، والإجراءات غير المسبوقة لإرسال 12 ألفاً من أعضاء الحزب في العاصمة فوراً إلى المناطق المنكوبة في محافظتي هامكيونغ الجنوبية والشمالية في سواحل بحر كوريا الشرقي واللتين تعرضتا لأضرار التيفون.

على ذلك، تمكن الشعب الكوري من أن ينعم جميعاً بالحياة المستقرة دون أن يعرف البؤس حتى في تلك الكوارث الكبرى غير المسبوقة في العام الماضي.

وفي هذه المرة أيضاً، عرف المجتمع الدولي مجدداً مدى روح الأمين العام كيم جونغ وون لخدمة الشعب بنكران ذاته، من خلال الإجراءات الهامة المتخذة في الدورة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الثامنة لحزب العمل الكوري مثل إصداره شخصياً الأمر الخاص، وإعلانه عن سياسة تربية الأطفال الجديدة.

 

تـهـنــئـــــــــــــــــــة

 

بتاريخ 9 أيلول احتفلت جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالذكرى 73 لتأسيسها (عيد الاستقلال).

أسرة جريدة (النور) تتقدم بالتهنئة لقيادة وشعب جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية الصديقة.

العدد 981 - 20/10/2021