المهندس المخترع مثنّى أبو صالح.. وداعاً! 

السويداء- معين حمد العماطوري:

شيعت السويداء، يوم الجمعة الماضي، بموكب مهيب شعبي وثقافي وإعلامي، المهندس المخترع مثنى أبو صالح (صاحب إذاعة الريان أف أم) الذي عُرف باختراعاته وابتكاراته العلمية، وأغنى المحتوى الرقمي الإعلامي بالتراث المادي للمنطقة الجنوبية، عن عمر ناهز السابعة والستين.

حصل الراحل على إجازة في الهندسة الكهربائية قسم الإلكترونيات ونظم الاتصالات من جامعة القاهرة، وإجازة في الأدب الإنكليزي من جامعة دمشق. بدأ رحلته بالابتكار مع السيارة الكهربائية باعتقاده هي أبسط ما أنتج، ولعل أهم ابتكاراته تجلت في نظام الاتصالات المتكامل لحاسبات IBM وMSX، ثم الإذاعة الرقمية الصوتية، وسجلت في حماية الملكية الفكرية، وشاهدها العديد من الأساتذة والمختصين في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية التي انتسب مع بداياتها، وبعد ست سنوات شيدت هذه الإذاعة الرقمية الصوتية في مدينة (دوسلدورف) الألمانية ومقاطعة (ويلز) في بريطانيا، صمم روبوت (منصور) الناطق باللغة العربية ويستقبل أوامر صوتية، ويقوم بمهام متنوعة، استمر في تصميم الروبوتات فأنجز (الراقص) و(الإنترنت روبوت) عام 1999 والعديد من الروبوتات متوسطة الذكاء وفائقة الذكاء وكان آخر ما قدم القرية الذكية التفاعلية السورية، وهي تضم حزمة من الأفكار والتطبيقات المنفذة من قبله لمنظومات الذكاء الاصطناعي، مثل مسرح الروبوتات والمدرسة الذكية والمطعم الذكي وروبوتات كرة القدم التفاعلية المجهزة للتفاعل جميعها على الشبكة العالمية، بالإضافة إلى ما صممه للعمل على الهواتف المحمولة من الجيل الثالث لتكون هذه القرية وزوارها من الأطفال مع كل المنظومات الذكية بمثابة استديو تلفزيوني لمحطة تلفزة شبكية تفاعلية لمنظومة الذكاء الاصطناعي، وبالتالي تخلق مفاهيم إبداعية جديدة لجيل كامل من الأطفال والناشئة والمراهقين، وتضعهم بموقع الريادة والتفوق في مجال تكنولوجيا المعلومات ومفاهيمها وإفرازاتها، كما وتضعهم في دائرة الإبداع والإلهام العلمي والفكري، لقد أنفق أكثر من 450 ألف دولار من ماله الخاص وباع تركته وما ورثه من والده هاني أبو صالح الذي أسس أول مكتبة في السويداء، ورحل وهو لا يملك بيتاً، من أجل إبداعاته وابتكاراته وهو الذي ولد قناعة لنفسه أن ليس هناك اختراع، هناك ابتكار إذ آخر اختراع في عرفه كان مع ظهور التلفاز في العشرينيات القرن الماضي. شغل كمهندس اتصالات في الشركة السورية للشبكات، ومهندس نظم في الشركة الاستشارية العالمية للاتصالات الإلكترونية Media Consult ، ثم مدير قسم الاتصالات (مشروع أبو ظبي)، وصاحب مكتب هندسي ومدير مركز الكومبيوتر بالسويداء، وشارك في أهم المؤتمرات والمعارض التي جرت على هامش معرض جايتكس السنوي في دبي ، وفي مؤتمر القاهرة للتعريب المعلوماتي، والإبداع العلمي السوري الأول، ومؤتمر مايكروسوفت الشرق الأوسط، ومعرض الإبداع العلمي السوري الثالث ، ومؤتمر القاهرة الأول والثاني للإنترنت، ومؤتمر ومعرض الشام الثالث للاتصالات والمعلوماتية، ومؤتمر تونس للمعلوماتية والاتصالات اتحاد المهندسين العرب.  نال الراحل ميدالية ذهبية عن سيارتين كهربائيتين وأنظمة تحكم إلكترونية، وميدالية ذهبية في معرض الإبداع والاختراعات ومحطات أرضية للأقمار الصناعية وأنظمة التحكم الكومبيوترية، والميدالية الذهبية (لأفضل اختراع) في معرض الإبداع والاختراعات السوري الثالث من المنظمة الدولية لحماية الملكية الفكرية وبراءات الاختراع/ جنيف-سويسرا، ونفذ مجموعة من الأعمال أهمها محطة إرسال تلفزيوني صوت وصورة،، ومجموعة من دارات التحكم بواسطة الكمبيوتر، ومحطات أرضية للأقمار الصناعية يتم التحكم بها بواسطة الكمبيوتر وبطاقات المالتيميديا، وأنظمة اتصالات تحت وسائط الكمبيوتر، وسيارة مجهزة بأنظمة Telemetery للقياسات عن بعد بواسطة حاسب ووحدة اتصال متلائمة تعمل بالترددات الصوتية، هذا النظام مزود بأوساط ناقلة لا سلكياً إلى حاسب مضيف يقوم بتحليل البيانات المرسلة ومعالجتها لدعم اتخاذ القرار.

العدد 993 - 19/01/2022