لافروف: واشنطن لم تبلغ موسكو بغاراتها على شرق سورية إلا قبل دقائق من شنّها

موسكو تدين الاعتداء الأمريكي على منطقة الحدود السورية العراقية: انتهاك غير مقبول

أكد وزير الخارجية الروسي، أن الولايات المتحدة لم تبلغ موسكو بخطتها شن غارات جديدة على شرق سورية إلا قبل دقائق معدودة من تنفيذ الهجوم.

وأوضح لافروف، أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في موسكو يوم الجمعة 26/2/2021، مع نظيره الأفغاني محمد حنيف أتمر، أن العسكريين الروس تلقوا إخطاراً من الجانب الأمريكي بشأن الغارات الجديدة قبل أربع أو خمس دقائق فقط من شنّها، مضيفاً: (حتى إذا تحدثنا عن إجراءات منع وقوع الاشتباك المعتادة في العلاقات بين العسكريين الروس والأمريكيين فإن مثل هذا الإخطار الذي يأتي بالتزامن مع تنفيذ الضربة لا يجلب أي منفعة).

وشدد لافروف على أن وجود القوات الأمريكية في سورية غير شرعي ويتناقض مع جميع أعراف القانون الدولي، بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الخاص بالتسوية السورية.

وأكد الوزير أن العسكريين الروس والأمريكيين لا يزالون على اتصال دائم ضمن آلية منع وقوع الاشتباك، مشدداً في الوقت نفسه على الأهمية القصوى لاستئناف الاتصالات على المستوى السياسي والدبلوماسي بين موسكو وواشنطن بشأن سورية.

وتابع: (نأمل أن تشكل الإدارة (الأمريكية) الجديدة قريباً فرقها المعنية بهذا الشأن).

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى ورود بيانات غير مؤكدة على أن الولايات المتحدة لا تنوي الانسحاب إطلاقاً من سورية، مؤكداً أن موسكو تنوي توضيح هذه المسألة في اتصالاتها مع واشنطن.

وقال: (نسمع في الآونة الأخيرة بيانات متضاربة من مصادر مختلفة، ولم نستطع حتى الآن التأكد من صحتها، وبودنا أن نسأل الأمريكيين مباشرة بهذا الشأن. تزعم هذه البيانات بأنهم يتخذون قراراً بعدم الانسحاب من سورية أبداً، حتى ما يصل إلى تدمير البلاد).

من جهة ثانية، أدانت وزارة الخارجية الروسية بشدة الاعتداء الأمريكي على منطقة الحدود السورية العراقية مؤكدة أنه (انتهاك غير مقبول للقانون الدولي).

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) جون كيربي اعترف في بيان بإقدام قوات بلاده العسكرية وبتوجيه من الرئيس الأمريكي جو بايدن على الاعتداء على منطقة الحدود السورية العراقية.

ونقلت وكالة نوفوستي عن مصدر في الخارجية الروسية قوله إن القصف الأمريكي غير مقبول وانتهاك للقانون الدولي.

كما ندد رئيس لجنة الشؤون الدولية لمجلس الاتحاد الروسي السيناتور قسطنطين كوساتشيوف والنائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس فلاديمير جاباروف بالاعتداء الأمريكي.

وأكد كوساتشيوف أن الولايات المتحدة تنتهك قواعد ومبادئ القانون الدولي وتصعد الأوضاع في الشرق الأوسط دون مسوغات واضحة مشدداً على أن واشنطن تعمد إلى استخدام القوة العسكرية بصورة غير مبررة وتصدر أحكاماً وتنفذها دون مراعاة قواعد ومبادئ القانون الدولي ما يؤدي إلى تفاقم الأمر إلى (الخطر العلني) منبهاً إلى أن تصرفاتها بهذا الصدد تشكل تصعيداً واضحاً.

كما شدد السيناتور جاباروف على أن الاعتداء الأمريكي غير قانوني واستهداف لأراضي دولة ذات سيادة وقال: (هذا القصف الأمريكي غير قانوني لأننا نتحدث عن قصف أراضي دولة ذات سيادة) لافتاً إلى أن هذه الخطوة تشكل تصعيداً خطيراً يمكن أن يؤدي إلى تصعيد الأوضاع في المنطقة بأسرها (ومحذراً من أن مثل هذه الأعمال قد تؤدي إلى صراع ضخم).

ويأتي هذا العدوان في وقت تقوم وحدات الجيش العربي السوري بحملة تمشيط واسعة ضد فلول إرهابيي تنظيم (داعش) في منطقة البادية السورية قضت خلالها على العديد من الإرهابيين ودمرت مقارهم وأوكارهم.

العدد 956 - 14/04/2021