الاحتلال الصهيوني يواصل عزل القدس المحتلة

أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل شق طرق الفصل العنصري في مدينة القدس المحتلة، لقطع التواصل الجغرافي بينها وبين باقي مدن وبلدات الضفة الغربية وتنفيذ مخططات الضم الاستعمارية.

وأفاد المكتب في تقريره الأسبوعي المنشور على موقعه الإلكتروني بأن سلطات الاحتلال أعلنت مخططاً جديداً لإقامة طريق فصل عنصري لا يسمح للفلسطينيين بالمرور عبره، ويهدف للربط بين مستوطنة مقامة على أراضي بلدة الزعيم شرق القدس المحتلة مع المدينة من جهة الغرب، ومع بلدات عناتا وحزما والرام في شمالها الشرقي، مبيّناً أن هذا المخطط يهدد بإغلاق مدخل بلدة العيزرية الشمالي بجدار الفصل العنصري، ما يعني أن الفلسطينيين لن يتمكنوا من الوصول إليها عبر هذا المدخل وسيضطرون لسلوك نفق يمتد من بلدة الزعيم إلى أبو ديس والعيزرية.

وأشار التقرير إلى أن هذا المخطط يضاف إلى جدار الفصل العنصري الذي يحاصر قرية الزعيم شرق القدس وإلى الطرقات الاستيطانية التي تفصل بلدات القدس المحتلة عن بعضها وعن باقي الضفة الغربية، مبيناً أنه فيما يربط هذا المخطط بين المستوطنات المقامة على أراضي القدس المحتلة، فإنه يهدد بفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، ما يعني القضاء على أي إمكانية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ولفت التقرير إلى أن سلطات الاحتلال أعلنت مخططاً لإقامة 530 وحدة استيطانية جديدة جنوب غرب القدس المحتلة وشمالها ومخططاً آخر لإقامة 800 وحدة استيطانية جديدة لتوسعة مستوطنات مقامة في القدس ونابلس ورام الله وبيت لحم وقلقيلية وجنين.

وأوضح التقرير أن قوات الاحتلال هدمت منزلين في بلدتي سلوان وبيت حنينا في القدس المحتلة، ومنشأة زراعية في بلدة تقوع شرق بيت لحم وسلمت إخطارات بهدم منشآت ومنازل في قلقيلية وخربة يرزا في الأغوار الشمالية.

وذكر التقرير أن قوات الاحتلال تواصل تجريف مساحات من أراضي الفلسطينيين في حي وادي الربابة في سلوان ومئات الدونمات من أراضي بلدتي بروقين وكفر الديك غرب سلفيت لتوسيع عمليات الاستيطان وتغلق المدخلين الرئيسين لقرية المغير شرق رام الله، ما يضطر الفلسطينيين إلى سلوك طرق وعرة طويلة من أجل الوصول إلى أماكن عملهم.

وبيّن التقرير أن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث اقتلعوا 190 شجرة زيتون في قريتي قصرة وجالود في نابلس وعشرات الأشجار المثمرة في بلدة بيت أمر شمال الخليل واقتحموا بلدتي برقة في نابلس وترمسعيا في رام الله واعتدوا على منازل وممتلكات الفلسطينيين، وجرفوا مساحات من أراضي الفلسطينيين الزراعية في بلدات عقربا وجينابوس جنوب نابلس، وقطعوا طريق قلقيلية_ نابلس، ومنعوا الفلسطينيين من المرور واعتدوا على مركباتهم.

العدد 950 - 3/03/2021