لافروف: ثلاثية أستانا لعبت دوراً رئيساً في تشكيل اللجنة الدستورية السورية وتتحمل المسؤولية عنها

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أهمية منصة أستانا للتسوية السورية، مذكّراً بالدور البارز الذي لعبته الدول الضامنة لها في تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وفي مؤتمر صحفي في أعقاب مباحثات في موسكو مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، قال لافروف: (شُكِّلت منصة أستانا للخروج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه محاولات زملائنا الأمميين لإطلاق حوار سوري سوري في جنيف. وبعد تأجيل المفاوضين الأمميين اللقاءات بين الحكومة والمعارضة دون بروز أي أفق لحل هذا الوضع، اتفقت روسيا وتركيا وإيران على الاستفادة من الفرص المتوفرة وتسخير اتصالاتها مع مختلف القوى السياسية في سورية لتجاوز هذا المأزق).

ولفت إلى أن ثلاثية أستانا هي صاحبة مبادرة مؤتمر (الحوار الوطني السوري) في مدينة سوتشي الذي توج ببيانات أعربت فيها الحكومة والمعارضة عن التزامهما بتشكيل اللجنة الدستورية وإصلاح دستوري في سورية. وأضاف: (متابعتنا باستمرار وعن كثب لعمل اللجنة الدستورية بالتنسيق الوثيق مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة السيد غير بيدرسن، تعود بالنفع على القضية، وهذا ما أكدته اتصالاتنا مع الأمم المتحدة في الأسابيع الأخيرة).

وأشار ظريف، في المؤتمر الصحفي، إلى أن أجندة أستانا تبحث قضايا مختلفة ولا تمثل بأي شكل بديلا عن اللجنة الدستورية السورية.

العدد 933 - 28/10/2020