قيادة الشيوعي السوري الموحد تلتقي السيد نائب رئيس الجبهة

بتاريخ 21/1/2020 قام وفد قيادي من الحزب الشيوعي السوري الموحد برئاسة الرفيق حنين نمر رئيس الحزب وحضور الرفيق نجم الدين خريط الأمين العام للحزب وأعضاء من المكتب السياسي، بزيارة مقر الجبهة الوطنية التقدمية، والتقى بالسيد اللواء محمد إبراهيم الشعار (نائب رئيس الجبهة) الوطنية التقدمية.

وتحدث السيد اللواء الشعار عن أهمية تمتين الجبهة الوطنية التقدمية، ودور الأحزاب في نشر الثقافة الجبهوية، وأكد أن تقوية دور الجبهة ينعكس على الأحزاب المشاركة فيها، وهذا ما يتطلب زيادة التفاعل بين قيادة الجبهة والأحزاب، لا في القيادة المركزية فحسب، بل في الفروع والشُعب الجبهوية، وأهمية أداء هذه الهياكل التنظيمية لدورها في تقوية الصمود السوري في مواجهة بقايا الإرهابيين، والعدوان التركي والاحتلال الأمريكي، وأيضاً في المساعدة على تلبية مستلزمات هذا الصمود على الصعيد الاقتصادي والمعيشي، وحل المعضلات المعيشية التي تعانيها جماهير الشعب السوري.

وتحدث الرفيق حنين نمر (عضو القيادة المركزية للجبهة، رئيس الحزب) مؤكداً دور الجبهة في حياة البلاد السياسية والاجتماعية وأهمية تطوير هذا الدور. ثم تحدث الرفيق نجم الدين خريط (الأمين العام للحزب) شاكراً للسيد نائب رئيس الجبهة اهتمامه بالمؤتمر الثالث عشر للحزب، وحضوره حفل الافتتاح، وكلمته المعبرة عن دور الجبهة في حياة البلاد، وأكد الرفيق خريط سياسة الحزب الثابتة تجاه تطوير وتحسين عمل الجبهة الوطنية التقدمية، وزيادة تأثيرها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، واستعداد الحزب الشيوعي السوري الموحد لبذل ما عليه من أجل تحقيق ذلك، موضحاً أن وثائق المؤتمر الثالث عشر للحزب تؤكد على تمتين العلاقة بين أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية، والعمل باستمرار لزيادة دورها على جميع الأصعدة، خاصة في المرحلة التي تواجه بلادنا فيها استحقاقات وطنية كبرى تتمثل في تصفية بقايا الإرهابيين ومواجهة العدوان التركي الغاشم، والاحتلال الأمريكي، وأزمات اقتصادية ومعيشية تزيد من معاناة جماهير الشعب السوري.

ثم تحدث أعضاء المكتب السياسي، وأشادوا بالدور التاريخي للجبهة منذ تأسيسها، مؤكدين أهمية تعزيز مكانتها في حياة البلاد، وطرحوا عدداً من المسائل التي تساعد على تطوير عمل الجبهة الوطنية التقدمية وتلك التي تتعلق بالإعلام والنقابات والأوضاع المعيشية للمواطنين السوريين.

العدد 921 - 29/07/2020