(نحن أطفال سيار بدنا تعاملونا بلطف ومحبة)

غزل حسين المصطفى:
هذه الكلمات التي رفعها الأطفال في نهاية عرضهم المسرحي القصير على خشبة المركز الثقافي_جديدة عرطوز ضمن فعاليات الاحتفالية التي نُظمت للاحتفال بيوم الطفل العالمي والذي يصادف ٢٤ تشرين الثاني
وتبنى السكيتش المسرحي عرض بعض الحالات التي يمر بها الأطفال من تعبٍ وألم وتشرد مطالبين المجتمع بمد يد الرفق والعون لهم لأنهم أطفال كما أقرانهم يتمتعون بحقوقهم كاملة.


وتحدثت لنا أريج موسى منسقة مركز (ع.سيار) في جديدة عرطوز : نحن كفريق سيار تنتشر مراكزنا في غالبية المحافظات السورية أما في دمشق وريفها فنحن في ( جديدة عرطوز، برزة، ميدان، المزة ألو رمانة) نتخذ المراكز الثقافية لممارسة نشاطاتنا الموجهة للأطفال لاسيما (أطفال الشوارع) نغني معاً نرسم ونلون إضافة لبعض الأنشطة التعليمة وذلك ضمن البنود التي نعمل عليها مع هؤلاء الأطفال (علاج بالفن، تعليم، تنشيط، تثقيف)، أما بالنسبة لفعاليتنا فخلال التحضير لم تواجهنا صعوبات تنسيق لكن كانت الصعوبة ربما في تشذيب طبع الأطفال قليلاً ليتحولوا إلى شخصيات تقف أمام الجمهور وتعبر عن ذاتها، ورغم تلك الصعوبة كان الصدى الإيجابي للحضور حول عرض الأطفال المسرحي والمنتجات اليدوية واللوحات التي صنعوها وقمنا بعرضها كفيلة بنسيان التعب والعيش بسعادة عارمة تُبشرنا بأهمية ما نعمل عليه مع هؤلاء الأطفال وإمكانية الوصول بهم ومعهم إلى البر الأفضل بعيداً عن العمالة والتشرد والتحرش، وقد دعم في نشاطنا مجموعة فعاليات أهلية لاسيما جمعية تنظيم الاسرة السورية التي كانت حاضرة بيننا.


وتبقى الكلمة الأولى والأخير أو نستطيع أن نقول عنها رسالة (كل طفل له حق في الحياة والتمتع بمراحل حياته بطريقة سليمة، لنتكاتف ونكون معهم لا ضدهم).

العدد 899 - 19/2/2020