مشاركات واسعة ضمن ماراثون التوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي

بمشاركة الآلاف من المتطوعين من مبادرات أهلية وشبابية واقتصادية، انطلق يوم الجمعة الماضي ماراثون (فيكي تنتصري على السرطان) الذي تقيمه اللجنة الوطنية للتحكم بالسرطان في دمشق وحمص واللاذقية والسويداء وحلب، ضمن الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

في دمشق شارك أكثر من خمسة آلاف متطوع في الماراثون الذي نظمه فريق عطاء التطوعي من أمام مدينة الجلاء الرياضية بمنطقة المزة، باتجاه جامع الأكرم، وعاد المشاركون بعدها إلى مدينة الجلاء للمشاركة بمجموعة من الفعاليات والأنشطة الرياضية والفنّيّة.‏ ‏

مدير فريق عطاء التطوعي قال: إن الماراثون جزء من حملة وطنية للتوعية انطلقت بداية تشرين الأول، مشيراً إلى أن الفريق ينظم الماراثون للعام الثالث على التوالي، بهدف نشر التوعية بأهمية الفحص المبكر وضرورة إجراء الفحص الدوري للسيدات فوق سن الأربعين عاماً.

ومن اللجنة الوطنية للتحكم بالسرطان لفتت الدكتورة مها مناشي إلى أن الحملة شهدت مشاركة واسعة من مختلف الجهات المعنية والفئات العمرية، بهدف تقديم رسالة لجميع السيدات بأن الكشف المبكر يسهم بنسبة عالية من الشفاء.

وفي السويداء شاركت فعاليات من المجتمع المحلي والجمعيات الأهلية في الماراثون الذي نظمته الأمانة السورية للتنمية من أمام دوار الملعب البلدي حتى صالة الباسل بمدينة المزرعة الرياضية بمسافة تبلغ نحو 3 كم.

وفي حلب جرى الماراثون في محيط قلعة حلب بتنظيم من الأمانة السورية للتنمية، وقد بيّن الدكتور مازن حاج رحمون (معاون مدير الصحة) أهمية هذه الفعالية في تشجيع السيدات على مراجعة المراكز الصحية وتوعيتهن بضرورة الكشف المبكر، بينما أشار حسن رسلان وسارة الأميري (من الأمانة السورية للتنمية) إلى أهمية الفعاليات الداعمة للسيدات.

وأوضحت الدكتورة مروة مزنوق (رئيسة برنامج الصحة الإنجابية بمديرية الصحة) خلال وجودها بماراثون حلب، أن المديرية تقدم الخدمات الطبية اللازمة خلال الحملة، ولفتت القابلة عايدة خطيب (من برنامج الصحة الإنجابية) إلى أهمية بذل الجهود للوصول إلى أكبر عدد من السيدات وتوعيتهن حول المرض.

وفي حمص شاركت مبادرات وفعاليات عدة في الماراثون الذي انطلق من أمام ساحة الساعة الجديدة، ولفتت المهندسة سمر السباعي (مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل في حمص) إلى أهمية الماراثون بنشر الوعي لدى السيدات وذويهم، بينما بيّن الدكتور نبيل القصير (رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية الإسلامية) أن الماراثون يهدف إلى تثقيف النساء من خلال تقديم البروشورات التي تحفز على إجراء الفحوص اللازمة.

وفي اللاذقية انطلق الماراثون من ساحة المحافظة باتجاه الكورنيش الغربي بمسافة تجاوزت 3 كم، وبيّن مجد ديب (ممثل دائرة العلاقات المسكونية والتنمية المنظمة للماراثون) أن الهدف منه التعريف بالمرض وأهمية الكشف المبكر عنه.

ولفتت كنانة حمدان (من الأمانة السورية للتنمية) إلى مشاركتهم في الحملة في محافظة اللاذقية عبر تنظيم دور السيدات الراغبات بإجراء الفحوص الطبية والتعهد بالتكاليف وذلك بالتعاون مع 13 مركزاً عاماً وخاصاً.

وتستمر الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي حتى نهاية الشهر الجاري، وتأتي ضمن الشهر العالمي للتوعية بهذا المرض.

العدد 886 - 13/11/2019