المايسترو نوري الرحيباني مكرّماً في الفرقة السمفونية الوطنية

تكريماً للمايسترو السوري نوري الرحيباني عن مجمل أعماله الموسيقية، أحيت الفرقة السيمفونية الوطنية السورية يوم الخميس 17/10/2019، أمسية موسيقية بقيادته على خشبة مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون.

وشاركت في الأمسية، التي أقيمت بالتعاون بين وزارتي الثقافة والسياحة والمعهد العالي للموسيقا، المغنية الأوبرالية سوزان حداد، وكورال المعهد العالي للموسيقا، وقد غلب عليها الطابع الشرقي والتراثي، وكان بعضها من تأليف المايسترو الرحيباني منها: القوافي الخمس، وصور موسيقية من الشرق، إضافة إلى مقطوعة المهرجان الشعبي، وأغان ورقصات عربية موزعة أوركسترالياً، ومنها أيضاً يا طيور، وطالعة من بيت أبوها، ولما بدا يتثنى، وبلدي، ويا زهرة في خيالي، وهلا لا لاليا، والبنت الشلبية. واختتمت الأمسية بأنشودة السلام.

المايسترو الرحيباني الذي قاد عبر مسيرة حياته الإبداعية كبريات الفرق السيمفونية والفلهارمونية الأوربية لم يتوقف نشاطه على ذلك، بل قدم ألحاناً وتوزيعات كثيرة للآلات الإيقاعية، إضافة إلى أعمال مختلفة للبيانو وموسيقا الحجرة بمختلف أنواعها وأعمال سيمفونية متعددة، ومنذ العام 2001 صار يدعى سنوياً لقيادة الفرقة السيمفونية السورية.

العدد 886 - 13/11/2019