الوفاء بالوعد

أعلن حزب اللـه في بيان أن مجموعة له دمرت آلية عسكرية، وقال: (عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر يوم الأحد بتاريخ 1 أيلول ،2019 قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم، وقتل وجرح من فيها.

والآلية الإسرائيلية المستهدفة من طراز (وولف) وتتسع لثمانية جنود، وأن طواقم الإخلاء التابعة للاحتلال كانت على مرأى ومرمى من المقاومة).

وقالت مصادر في المقاومة إنها (استهدفت ناقلة الجند الإسرائيلية بـ3 صواريخ مضادة للدروع جرى رميها دفعة واحدة باتجاه الهدف، ولم تطلق النار بعد ذلك، والإصابة كانت مباشرة، كما أن اختصاص ضد الدروع في المقاومة، هو من نفذ الهجوم على الناقلة، والهجوم نُفذ بصواريخ كورنيت).

وفور تنفيذ المقاومة وعدها، أعلنت بلدية مستعمرة (نهاريا) فتح الملاجئ فيها، بينما قامت مدفعية الاحتلال بقصف الأراضي اللبنانية المقابلة لقاعدة (افيفيم) مستخدمةً القذائف الفوسفورية، كما أن دائرة القصف الإسرائيلي اتسعت من خراج مارون الراس إلى يارون وعيترون الحدوديتين، وقامت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية بالتحليق على علو منخفض في أجواء مارون الراس اللبنانية.

رئيس الوزراء (الإسرائيلي) بنيامين نتنياهو، أعلن أن قوات الاحتلال هُوجمت بصواريخ مضادة للدروع، انطلاقاً من الأراضي اللبنانية، وأنه تم الرد عليها بأكثر من 100 قذيفة.

مراسلة الإذاعة الإسرائيلية، أكدت وصول جنديين جريحين إلى مستشفى (رامبام) شمال فلسطين المحتلة، خلافاً لبيان (تنياهو) الذي نفى وقوع اصابات، كما بثت (القناة 12) الإسرائيلية مشاهد لوصول مروحية عسكرية إلى مستشفى (امبام) في حيفا، بينما بث التلفزيون الإيراني مشاهد لنقل جرحى جنود الاحتلال إثر عملية المقاومة.

العدد 878 - 18/09/2019