عميرة: هناك مخاوف من تفكك السلطة وانهيارها بالتدريج

حذر حنا عميرة، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، من وجود مخاوف حول مستقبل السلطة الوطنية، وقال عميرة: (هناك مخاوف من تفكك السلطة وانهيارها إذا ما استمر الوضع الحالي دون تغيير خاصة في ظل وجود ضغوط تمارس على السلطة من حيث الدعم المالي ووقف الدعم السياسي، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى تفكك السلطة على مراحل، ولن يكون هناك انهيار مفاجئ وفوري وكامل، ولكن سيكون هناك تفكك في أعمال أجهزة السلطة بالتدريج وهذا شيء خطير جداً).

وقال عميرة: إن موضوع حل السلطة ليس مطروحاً على الإطلاق، لكن سياسة الضغط والابتزاز الإسرائيلية، إضافة إلى حجب الدعم المالي قد تؤدي إلى مثل هذه النتيجة.

وجاء تحذير عميرة من انهيار السلطة تدريجياً فيما تواصل الخلاف الإسرائيلي الإسرائيلي حول مستقبل السلطة ويواصل وزير الخارجية الإسرائيلي ليبرمان مهاجمته وتهديده بشكل علني، الأمر الذي دفع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك لتوجيه انتقاد لزميله في حكومة بنيامين نتنياهو.

وحول ما يشاع عن تعيين نائب للرئيس محمود عباس، قال حنا عميره: (هناك بعض الأوساط التي تتحدث في ذلك، ولكن من الناحية الرسمية غير مطروح).

وبشأن الأمر الذي استوجب طرح هذا الموضوع حالياً وفي هذه الظروف الحساسة فلسطينياً قال عميرة: (لا أدري لماذا؟ ولكن يبدو أن الوضع العام والأزمة العامة التي تعانيها السلطة ينتج عنها الكثير من الاجتهادات والأفكار ومن بينها تعيين نائب للرئيس، لكنها جميعاً لا تقدم حلولاً أو حلاً للوضع الراهن، وبالتالي القضية الأساس هي قضية كيفية الخروج من الوضع الراهن إلى وضع أسلم، ولا أعتقد بأن تعيين نائب للرئيس سيساعد في ذلك في هذه المرحلة)، مشيراً إلى أن القانون الأساسي الفلسطيني لا ينص على تعيين نائب للرئيس، وقال: (نحن بحاجة إلى تعديل القانون).

العدد 938 - 02/12/2020