تصفح الوسم

عماد نداف

من القلب إلى القلب | دهشة المثقف العربي وعزلته “الهوية الضائعة”

: عماد نداف المثقف العربي في مرحلة ثبات ودهشة! أمامه استحقاقات كثيرة، وهو شبه عاجز، عاجزٌ لأنه أطّر نفسه في عباءة (السلطات)، وذلك ليس عيباً إذا كانت هذه السلطات تتبنى برنامجاُ ونهجاُ يواجه المرحلة التي تعيش فيها الأمة، لكن السلطات…

من القلب إلى القلب | محطة في تاريخ التصفيق: ماذا فعل نزار علي بدر لكي لا يصفق؟!

عماد نداف: هكذا ببساطةِ فنانٍ مبدع، رتّبَ النحات السوري (العجائبي) نزار علي بدر عشرة أحجار، وعلى الأكثر عشرين حجراَ، فشكَل لوحة أدهشت العالم! بيدين بارعتين، وضع كلَّ حجر في مكانه، وتركنا للدهشة، فإذا بلوحة الهجرة من الوطن تصرخ في وجه…

من القلب إلى القلب | حظي في التشكيل الوزاري الجديد (1)

عماد نداف: أنا محظوظ لأن اسمي »عماد1« فرئيس الحكومة هو المهندس عماد خميس، ووزير التربية هو عماد العزب، ووزير الإعلام هو عماد سارة، أي هناك نمط من الأسماء يطغي على الأسماء الأخرى في عداد أسماء الوزارة العتيدة هو (عماد1) ولأنني محظوظ…

من القلب إلى القلب | رسالة إلى كُتاب سورية: أرجوكم!

عماد نداف: لا يمكن الحديث عن مجتمع دون أدب وفن وإبداع، وأيضاً لا يمكن الحديث عن كاتب أو فنان دون قلق تجاه همومه وهموم مجتمعه، لأن القلق في آليات الإبداع الفني والثقافي والسياسي محفزٌ ذو فعالية، وعاملٌ مهم فيها. ومن البديهي القول إن…

من القلب إلى القلب | الربط بين الإقليمي والعالمي في ممارسة الديمقراطية! (مساجلة مع الدكتور ماهر…

عمـاد نداف: ينتهي الدكتور ماهر المملوك، في مقاله المنشور تحت سؤال: هل نجحت الأنظمة الديمقراطية في الدول المتقدمة بنقل ثقافتها إلى دول أخرى؟ في موقع بوابة الشرق الأوسط الجديدة، ينتهي إلى تحذير يثير حواراً واسعاً، ينبغي الوقوف عنده، ويقول:…

من القلب إلى القلب |السم الطيب الذي شربته دون خوف!

عمـاد نـداف: عندما أقلعتُ عن التدخين بعد عشرين عاماً من التورط فيه، أصابني نوعٌ من الخلل في أدائي الفيزيولوجي والمهني والاجتماعي! توقفت عن الكتابة، فكيف أفكر، وتلك الصديقة الغادرة ليست بين أصابعي؟ وكيف أكتب والسيجارة بعيدة عني؟ وكيف…

من القلب إلى القلب | السم الطيب الذي شربته دون خوف!

عماد نداف: عندما أقلعتُ عن التدخين بعد عشرين عاماً من التورط فيه، أصابني نوعٌ من الخلل في أدائي الفيزيولوجي والمهني والاجتماعي! توقفت عن الكتابة، فكيف أفكر، وتلك الصديقة الغادرة ليست بين أصابعي؟ وكيف أكتب والسيجارة بعيدة عني؟ وكيف…

من القلب إلى القلب | قراءة في تاريخ (لا) النافية الفلسطينية: مصير لا النافية الفلسطينية »نتائج«!

عماد نداف: لابد من العودة باستمرار إلى تجربة الوجود التاريخي للمقاومة الفلسطينية في لبنان، واتساع حجمها في السنوات التي تلت حرب أيلول في الأردن عام،1970 لأن هذه التجربة تكثف تلقائياً آليات التعاطي مع عوامل ومقومات الرفض العربي للمشروع…

من القلب إلى القلب | الساعة الخامسة فجراً!

عماد نداف: أنا أخاف من الليل، فأتحاشاه. أدخل غرفتي باكرا، وأستسلم للنوم. لا أعرف لماذا اعتدتُ على ذلك. أشعر أن النوم هو الحضن الذي يحميني من كل شيء، حتى من الكوابيس. لم تهاجمني الكوابيس إلا قليلاً، وقيل إن الكوابيس لا تأتي لمن ينام…

من القلب إلى القلب | جنازة رجل فقير مقطوع من شجرة !

عماد نداف: كان شرطي المرور يقطع السير في كل الاتجاهات ماعدا الاتجاه الذي تمضي فيه الجنازة، يطلق صفارته وكأنه يعلن الاستنفار العسكري في الشارع الذي هو فيه، وسريعاً يبدأ المارة في البحث عما يجري من حولهم، والفضول لدى الناس لا يحتاج أصلاً…

من القلب إلى القلب | قراءة في تاريخ (لا) النافية الفلسطينية: اليسار يعود إلى بلاده! 

عمـاد نـداف: تحولت (جمهورية الفاكهاني) في بيروت في عنوانها الرئيسي العلني الرافض للواقع العربي، إلى مجمع كبير انخرطت فيه نماذج مختلفة من المعارضة العربية، وعلى نحو أدق مجمع يلجأ إليه كلُّ هاربٍ من سلطات بلده لأيّ سبب كان، سواء كان…

من القلب إلى القلب | قراءة في تاريخ (لا) النافية الفلسطينية!.. “تجربة الحوار مع…

عماد نداف: مع تمركز حركة المقاومة الفلسطينية في لبنان، وقيام تحالفها العتيد مع الحركة الوطنية اللبنانية، اتضح أن الساحة اللبنانية تحولت تلقائياً إلى مركز استقطاب سياسي، وفيها تكاملت ظروف نضج هذا الاستقطاب، فإذا هي ساحة تغذي الثقافة…

من القلب إلى القلب | قراءة في تاريخ (لا) النافية الفلسطينية!(3)

عماد نداف: ما إن توقفت حرب أيلول في الأردن بين المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني بعد قمة القاهرة، حتى بدأ العد العكسي للبحث عن مكان يتجمع فيه مقاومو الأمس الذين قضّوا مضاجع إسرائيل خلال السنوات التالية لهزيمة حزيران عام 1967. كانت…

من القلب إلى القلب | قراءة في تاريخ (لا) النافية الفلسطينية !

عماد نداف: وقعت حرب أيلول في الأردن عام ،1970 في ذروة العمل الفدائي الذي اندلع ضد إسرائيل على طول نهر الأردن، وهو الذي أصبح حدوداً طبيعية طويلة تفصل بين المملكة الأردنية الهاشمية وإسرائيل بعد حرب 1967. كانت الفترة التي سبقت حرب أيلول…

من القلب إلى القلب | قراءة في تاريخ (لا) النافية !.. المقـاومة الفلسطينية (1)

عماد نداف: كنا صغاراً، وعندما تكون صغيراً تراقب الأشياء وتعيش الأحداث، حتى لو لم تكن تفهمها. فكيف إذا كانت الأحداث أكبر بكثير من تفاصيل حياة الطفل اليومية ورغباته وحبه للعب وملابس العيد وشراء طابة! في ذلك الوقت، ظهرت كلمة (الفدائي).…

من القلب إلى القلب | أول سقوط في الحرب كان للمثقف السوري!!

عماد نداف:  أنا أخجل أن أكتب هذا العنوان، لأن معناه يتضمن حكماً، إسدال ستارة سميكة على أشياء أخرى تجري في المجتمع، وهذا لا أفعله. وإذا كانت المسألة على هذا النحو، فأكثرية الكتّاب في سورية، ويفترض أنهم من المثقفين، مقصرون ومسؤولون وقد…

من القلب إلى القلب | اتحاد الكتاب العرب في العيد الذهبي.. 2: برج للاتحاد، ولا يوجد غرفة للكتّاب!

عماد نداف: عندما كان الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل رئيساً لتحرير صحيفة الأهرام، خصص مكاتب أنيقة في مبنى الأهرام الضخم لأبرز كتاب مصر، لكي يأتوا ويجلسوا فيها، لأن الأهرام يُفترض أن تتشرف بهم، وقد تم تجهيزها بفرش أنيق ووسائل اتصال وكتابة،…

من القلب إلى القلب | اتحاد الكتاب العرب في العيد الذهبي: كيف كان المثقف السوري، وكيف صار!

عماد نداف: نشر الباحث السوري عبد الله حنا في أحد كتبه مجموعة وثائق، من بينها أربع وثائق تتعلق باتحاد الكتاب العرب في سورية، والوثائق تعود إلى أيلول عام 1954، وفي هامش الوثيقة الأولى نقرأ عبارة مهمة تقول: (كان من إحدى تجليات النهوض…

من القلب إلى القلب | عن صحيفتي (النور) و(الأيام): مواجهة مع دانيال نعمة بعد 18 عاماً!

عماد نداف:   قبل ثمانية عشر عاماً، بعث لي السياسي السوري المخضرم دانيال نعمة_ رحمه الله_ بطاقة دعوة للكتابة في صحيفة (النور) التي كان قد كُلِّف برئاسة تحريرها، وكانت الصحيفة قد قررت العودة إلى الصدور بعد توقف طويل ربما من الخمسينات في…

من القلب إلى القلب | الطيب تيزيني.. صورة المثقف السوري في مأساته وتناقضاته!

عمـاد نـداف: عندما أخبرني الدكتور الطيب تيزيني، في بيته في حمص، أنه كان يعمل مؤذناً في مسجد الحارة التي كان يعيش فيها هناك، دُهشت، فكيف يخرج من البيئة الشعبية المتديّنة مفكِّرٌ علمانيّ يضع الخطوط العامة لنظرية التغيير التي يراها مناسبة…

من القلب إلى القلب | حكاية المرأة الجميلة التي لم تتزوج بعد!

عمـاد نـداف: هكذا، وبكل بساطة، تجرأتُ ودخلتُ إلى غرفتها الصغيرة المعزولة. كانت غرفة متطرفة تبعد عدة أمتار عن مجموعة بيوت طينية، هذه الغرفة عبارةٌ عن بيت صغير يتألف من غرفة مساحتها نحو أربعة أمتار مربعة، وفي داخلها حمّام صغير، والغريب أن…

من القلب إلى القلب | حرام هؤلاء المسؤولون!.. لا تجلسوا في الصف الأول.. نصيحة!

عماد نداف : انتبهت إلى مسألة الجلوس في الصف الأول، وأنا أصل متأخراً على حجز مقعدٍ لي وآخر لزوجتي في فيلم (أمينة) للفنان أيمن زيدان، فقد جلسنا في الصف الأول قبل دقيقتين من حفل إطلاق العرض الأول الخاص في سينما سيتي بدمشق. وما إن بدأت…

من القلب إلى القلب | أيام سيارة الطوزتو.. وأيامنا مع البنزين!

عمـاد نـداف:  لم نصدق أننا نعيش تلك اللحظة.. نعم، كان ذلك في مطلع السبعينيات من القرن الماضي، وكانت منطقة مساكن برزة ضاحية من ضواحي دمشق، وقد انتقلنا إليها حديثاً، بعد تهديم حارتنا في الجسر الأبيض لخضوع المنطقة لتنظيم عمراني جديد.…

من القلب إلى القلب | الخوف من الصحافة! “نحن ليس لدينا صحافة تخيف”

عمـاد نـداف: في كل مرة أحاولُ فيها الشروعَ في الكتابة، يذهب عقلي إلى سؤال مهم يتعلق بمن ستصل إليه هذه الكتابة. وعندما يواجهني هذا السؤال أخاف، وأتردد، لأنه ينبغي عليّ أن أحترمَ واُجِلَّ من يقرأ كتابتي، فأقدم له الجميل والممتع وذا الرؤيا…

من القلب إلى القلب | حكاية البغل الذي صار حصاناً!

عماد نداف:  أبو ربيع، شخصية غريبة عجيبة لفلاح من حياة الريف القديم، أهم ما فيها أنها تهتم بالأرض حتى آخر رمق وتشتغل فيها لدرجة الوسواس. ومما يحكى عن أبي ربيع أنه اختلف مع جاره في الأرض على حدودها منذ أيام حسني الزعيم أي في عام 1949،…
العدد 899 - 19/2/2020