تصفح الوسم

ريم سويقات

ماذا بعد قتل آيات الرفاعي؟!

ريم سويقات: يبدو أن بعض الأفراد في المجتمع لم تعجبهم القوانين المدنية ووجدوا في شريعة الغاب ما يناسب مستواهم العقلي، فأخذتهم الوحشية ليرتكبوا جريمة قتل سببها تخلفهم وفقدان إنسانيتهم، لتكون الضحايا نساء كثيرات يتعرضن للعنف المنزلي، آخرهن…

عدم توريث البنات بين راضية ومجبرة!

ريم سويقات: هل يعدّ التنازل طواعيةً عن ميراث الإناث لإخوتهم الذكور أمراً طوعياً حقاً؟ وعند الجميع؟ أم أن هناك من لا ترغب بذلك ولا تستطيع أن تقول: لا، إن ذلك من حقي؟! خاصةً بعد أن أصبح عمل المرأة مقبولاً اجتماعياً، وبعد أن أصبح تحمّلها…

(شبِّب ولا يهمّك.. أبو رضا بلمّك)!

ريم سويقات: إذا كان المراهق بحاجةٍ إلى إثبات أنّه أصبح بالغاً ومستقلاً أمام أقرانه وأصدقائه، بحكم طبيعة المرحلة التي يمرُّ بها من تغييرات فسيولوجية وعضوية طبيعية، فإن ما ينجم عن ذلك من كسرٍ وخرقٍ للقواعد يكاد يفوق ما تتصوره المخيّلة عند…

أين العدالة؟!

ريم سويقات: بعد تشخيص الطبيب أن التقلصات العديدة التي أصابت معدتي في الآونة الأخيرة كان سببها التوتر والقلق الدائمين، من رؤيتي لأصحاب الملايين والمشحّرين يقفون معاً على الشبّاك ذاته، في مكان عملي في مركز للصرافة المالية، نصحني بالابتعاد…

الدروس الخصوصية.. غيرةٌ ثمنها مرتفع!

ريم سويقات: نتيجة (غيرة) غير مسبوقة شعر بها بعض المعلمين والمدرسين هذا العام من مختلف القطاعات التي اتجهت إلى الخصخصة، اتجه هؤلاء وخاصة في مراكز المدن، إلى إعطاء دروس خصوصية للطالب في المرحلة الإعدادية والثانوية بأسعار تكبح جماح الغيرة،…

المواطن السوري وسفينة الصحراء!

ريم سويقات: منذ عشر سنوات إلى الآن أكّد الشعب السوري، وما زال يؤكد أنه أكثر الكائنات صبراً على وجه الأرض، حتى إنه تقدم على الجمل في قدرة تحمله للعطش، لكن السؤال هنا: إذا كان صبر الجمل سببه القدرة على تحمل نقص الماء في أنسجة جسمه، فما…

اشرب حشيش؟.. كبر البحر بحبك!

لنتخيل معاً_ لا سـمح اللـه_ أنـه جرى اسـتخدام الموسيقا فـي مستشـفياتنا كأحـد الأسـاليب العلاجيـة للمرضـى، لتهدئـة الأعصـاب والترويـح عـن النفـس، وكان العلاج معتمـداً على اختيـار المريـض للأغنية أو المقطوعة الموسـيقية التي يريد سماعها، هـل…

مشاهد مؤسفة

ريم سويقات: تداولت بعض صفحات التواصل الاجتماعي صورة لطلاب من جامعة دمشق (يتعمشقون) على سيارة قمامة بهدف الوصول إلى الجامعة! وبغض النظر عن صحة الصورة أو تزييفها، نسأل بمرارة: ألم تشعر الحكومة بمعاناة الناس في تنقلاتهم داخل المدن وخارجها،…

كيف تصبح موظفاً متغطرساً؟!

ريم سويقات: لم يكتشف المواطن العادي ولا حتى عالم الإنثروبولوجيا السر وراء النفسيات الحامضة لدرجة العفن التي رأيناها لدى بعض الموظفين في قطاع الدولة عند إنجازهم لمعاملات المراجعين في بلدنا الحبيب، فارتأى موظف جديد أن يدلي لنا بالسبب…

زيت الزيتون يغادر مؤن الفقراء وغيبوبة المعنيين مستمرة!

ريم سويقات: بعد أن غادر زيت الزيتون مؤن الفقراء وبقي وسيبقى في مؤن أصحاب المليارات، فقد ارتفع شأنه بارتفاع سعره، ويبدو أن عدوى الحاجة إلى الواسطة أصابته بعد ارتقائه درجات، وأصبح يحتاج إلى قرض لشرائه فقد وصل سعر (بيدون الزيت الواحد) إلى…

الجلطات القلبية (تصنع) في سورية !

ريم سويقات: يبدو ان هناك علاقة طردية بين ازدياد الأوضاع الاقتصادية والمعيشية تردياً، وارتفاع الإصابة بالذبحات القلبية بشكل غير مسبوق، وعلى وجه الخصوص في بلدنا سورية، تلك (الجلطات القلبية) الناتجة عن القلق المرافق لغلاء كل شيء مع عدم قدرة…

ليس إعلاناً.. لكنها الحقيقة!

ريم سويقات: تخيّل أنّك قادر على السفر من طرطوس إلى دمشق، ومن طرطوس إلى حلب، وكأنك في فندق خمسة نجوم (معاملة لطيفة، كلامٌ حسن، بل وكرم ضيافة حيناً)! كل ذلك وأنت جالس فقط على مِقعد في باص نقليات الجبل.. لك أن تتخيل مقدار الراحة النفسية…

نحن باقون.. فلترحلوا!

(النور)_ خاص_ ندى حبال وريم سويقات: رغم كل المجازر والانتهاكات التي تعرّض لها أهلنا في فلسطين، لكنها لم تدفعهم إلى اليأس والاستسلام، بل زادتهم عزماً وإصراراً على استعادة أرضهم وحقوقهم المشروعة، وها هم اليوم وكما عهدناهم دائماً يقفون…

صارت لغيرهم

ريم سويقات: تنذر مؤن السوريين اليوم بخزائن جائعة قد تئن قبل انتهاء الشتاء، فلم تسعف الأشهر الثلاثة (آب، أيلول، تشرين الأول) لتخزين مؤونة الشتاء وملء هذه الخزائن، فقد تغير معنى المؤونة وطعمها لهذا العام نتيجة الأحوال المادية

أزياء الفقير

ريم سويقات: بعد أن هُزم ابن آدم من الأسواق واختبأ في أوكاره، قُرعت طبول الاستسلام بانتظار من يغيّر إيقاعها إلى إيقاع أكثر حفاوة! فقد كانت هزيمة المواطن السوري مبكرة منذ بداية الحرب على سورية، فقد فرضت أمريكا وحلفاؤها عقوبات

هزال الجيب يؤدي إلى هزال الأطفال!

ريم سويقات: الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى هزال أصاب جيب المواطن السوري جعلت منه شيخاً عجوزاً يستند على فُتات ما تساويه الليرة السورية اليوم أمام الدولار الأمريكي! فقد أفرز الضغط الاقتصادي والنفسي والسياسي المدروس الذي تعيشه

قمحنا في مواجهة (قيصر)!

ريم سويقات: يبدو أن ما أقرّه المؤتمر الدولي لمنظمة الأمم المتحدة من معاملة المسجونين معاملة إنسانية تضمن كرامته وإنسانيته، بتقديم خدمات طبية وصحية وتوفير العمل لم تعد موجودة اليوم أمام المواطن السوري، الأزمة، الغزو الإرهابي، واليوم

الحكومة والدواء

ريم سويقات: يبدو أن الأزمة الدوائية التي حدثت في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي في سورية عادت لتقف الآن بوجه أكثر إعتاماً من ذي قبل أمام الوزارة التي ضلّت طريقها لتشعل فتيل المصباح، بينما بقي المواطن يتخبط في عتمتها. ويبدو

عبَاءة السلطة!

ريم سويقات: في طابور طويل مليء بالعبَاءات، يصطف الموظفون في المؤسسات الحكومية، متشوقين لارتداء عبَاءات السلطة بعد حصولهم على الوظيفة، غير مهتمين بوسعها أو ضيقها أو كيف تبدو للآخرين! ولكن تخلل هذا الطابور متنفس ضيق للمراجع بمن لم يرتدوها.…

خلف قضبان الدولار!

ريم سويقات: ها قد وصل الدولار إلى القرنية، فقد أصبحت الرؤية رهينة  بانخفاضه وارتفاعه، غير معلن عن حكم ثابت يخلص العين من جرم قد أصابها! خلف القضبان، تنتظر (عبير) حكمها لتستطيع الرؤية بالعين الأخرى، فهي تحتاج إلى عملية زرع حلقات في…

حنين إلى السماء السابعة!

ريم سويقات: أقف على أرضي المحروقة بيننا طريق طويل .. طويل وطرق.. وطرق خاوية عديدة! أنا أقف على مفترقها جميعاً أنظر إلى السماء السابعة أريد الشمس الآن الآن أريدها تلك المتفجرة.. الساطعة.. الحنونة مُدّي لي أحد خيوطك…
العدد 993 - 19/01/2022