تصفح الوسم

رمضان إبراهيم

أين دور الحكومة في التعويض على من أغلقت أبواب رزقهم!؟

رمضان إبراهيم: تبرز أهمية وضرورة مواجهة الأزمات من قبل الدولة والمجتمع في هذه المرحلة بوتائر أعلى من الفترات العادية، وبمبادرات أهلية يقوم بها الأفراد والجمعيات والنقابات والمنظمات وغيرها، للتخفيف من تداعيات ما بات يعرف بفيروس

ما هو المطلوب من مجلس الشعب القادم!؟

رمضان إبراهيم: يشكّل مجلس الشعب السلطة التشريعية في الجمهورية العربية السورية، لكن ودون أي محاباة أو تجنٍّ، فإنه لم يستطع أن يحصل على ثقة المواطن، إذ بقيت هذه الثقة متذبذبة بين دورة وأخرى، ومن ثم بقيت الهوة كبيرة بين نسبة كبيرة من

ما هو المطلوب من مجلس الشعب القادم؟!

رمضان إبراهيم: يشكّل مجلس الشعب السلطة التشريعية في الجمهورية العربية السورية، لكن ودون أي محاباة أو تجنٍّ، فإنه لم يستطع أن يحصل على ثقة المواطن، إذ بقيت هذه الثقة متذبذبة بين دورة وأخرى، ومن ثم بقيت الهوة كبيرة بين نسبة

استيراد البطاطا.. طعنة أخرى لمزارعي البطاطا في طرطوس!!

رمضان إبراهيم : لم يكد المزارع يستفيق من صدمة زيادة أسعار السماد زيادةً مرهقة للفلاح، حتى أعادته إلى حالة الذهول أخبارٌ مفادها أن الحكومة بصدد السماح باستيراد البطاطا هذه الأيام، رغم وجود كميات كافية من البطاطا في الأسواق ووحدات

بلا عنوان (17)

رمضان إبراهيم : عندما تختنق الشمس صباحاً، فتغرب قبل شروقها على عجل دون أن تترك لها أثراً، عندما يأتي الغروب صباحاً بغتة تختفي آثار وقع أشعتها عن وجه الأرض، عندئذٍ يكون الراحلون في آخر نهارات العمر، قلوبهم المملوءة بالحب والحنان

عذر أقبح من ذنب.. (الاتصالات) تبرّر!

رمضان إبراهيم: في خطتها الجديدة بما يخص خدمات الإنترنت الثابت، وتحقيقاً للمساواة بين المشتركين، أعلنت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد أنه سيتم اعتباراً من بداية شهر آذار الحالي بدء العمل بالآلية الجديدة لتقديم خدمات الإنترنت الثابت

أمي قد تغادرني الليلة

رمضان إبراهيم : قلتها ونظرت إلى الساعة المعلقة على الجدار، بعد أن صمتت ولم يعد عقرب الثواني بقادر على الحركة. اغتصبت ابتسامة مرّة ونهضت ببطء بعد أن قرّرت استبدال البطارية لأعيد إليها تكتكتها، يعني لأعيدها إلى الحياة. دون قصد مني

ما مصير عمال مرفأ طرطوس والشركة الروسية؟

رمضان إبراهيم : بعد الخلاف الذي نشب بين عمال مرفأ طرطوس ونقابتهم من جهة، والشركة الروسية المشغلة لمرفأ طرطوس من جهة ثانية، بعيد مباشرتها العمل، يبدو أنه تم التوصل إلى حلّس بين الطرفين بموافقة نقابة عمال النقل البحري التي تمثل

انقطاع طرق وحرمان قرى في طرطوس من الخبز والخدمات الضرورية نتيجة العاصفة الثلجية والجليد

رمضان ابراهيم: تركت العاصفة الثلجية والانخفاض الكبير في درجات الحرارة التي رافقها في محافظة طرطوس لأول مرة منذ عدة عقود آثاراً سلبية على البشر والشجر والمزروعات في العديد من القرى في ريف طرطوس، نتيجة انقطاع طرقهم وانقطاع الكهرباء والخبز…

مقنن تمويني.. إذلال آخر للمواطن

رمضان ابراهيم: لم يكد المواطن يستيقظ من وطأة الحصول على أبسط مستحقاته الشتوية كالوقود أو اسطوانة الغاز حتى طالعتنا الحكومة بقرارها الذي لايحسد عليه أحد والمتمثل بعودة المقنن التمويني بصورة بشعة ولا تراعي ابسط حق من حقوق المواطن إذ أصبحنا…

بلا عنوان (16)

رمضان ابراهيم: ثلاثون سنة حتى جاءني الجواب.. ثلاثون سنة وأنا أفكر في ذاك اللغز الذي جعله يعتاد على قرض اظافره بشكل مرعب. عندما سألته ذات مساء عن السبب الذي جعله متوتراً بهذا الشكل جاءتني إجابته على شكل زفرة مرة. يوم كانت في السنة…

بين الرسمي والوهمي، أين هي الليرة؟!

رمضان إبراهيم: صدر خلال الاسبوع الفائت من الشهر الحالي المرسومان (3،4) للعام 2020 المتعلقان بحماية العملة الوطنية ومنع التعاملات التجارية بغيرها، وقد واصلت الجهات المعنية والإعلامية اهتمامها بالتنفيذ من حيث وضع الخطط والمراقبة والتحرك…

بلا عنوان (15)

رمضان إبراهيم: قالت أحبك ومشت على حافة مرآتها تسأل حلماً في عينيها ونسيما يلهو بأطراف غرّتها وصباحاً يأتي باكراً ومساءً يخمّر المواعيد وقمراً يخترع أبجدية لحبٍّ ولقاء لانتظار واشتهاء! قالت أحبك ثم همست:…

السيد وزير التجارة الداخلية.. أسعار قطع السيارات وأجور الصيانة من يضبطها؟

رمضان إبراهيم: أعتقد أن الكثير من المقالات التي حبلت بها صفحات العديد من الصحف المحلية، والتي تحدثت عن جنون الأسعار والفوضى التي تعيشها الأسواق هذه الأيام في جميع أنواع السلع والبضائع، سواء تلك ذات المنشأ المحلي أو المستورد. حالات…

بلا عنوان (14)

رمضان إبراهيم: في المبنى الشاهق قريباً من المحكمة في العاصمة، خفّ الازدحام عما كان عليه صباحاً، وبدلاً من أن نرى الابتسامة على وجوه الموظفين ارتسمت تقطيبة حاجبين غريبة، بعد أن أغلقوا أدراج مكاتبهم، إذ تأتيهم الإكراميات من المراجعين ومن…

أمنيات المواطن السوري الملدوع!

رمضان إبراهيم: لن أتجنى على أحد من داخل الحكومة بكل زواريبها وبواباتها وحتى شوارعها، لو قلت إنها خلال العام الماضي وما سبقه لم تستطع أن تقوم بأية خطوة إلى الأمام في العديد من مفاصل حياة ويوميات المواطن تحت حجج واهية تأتي الأزمة في…

بلا عنوان (13)

رمضان إبراهيم: بتذكّرك مع كل نبضة شوق بيدقّها قلبي على غيابك وتا أسمعك .. ويلي شو عندي توق قمحات شعري بتعشق ترابك تمنيت لو أعمل عيوني طوق تطوق بلهفة صفحة كتابك تاشيل من حرفك رحيق الذوق وأخطف ألق مزروع بهدابك يا…

بلا عنوان (12)

رمضان إبراهيم: ثلاثون سنة حتى جاءني الجواب.. ثلاثون سنة وأنا أفكر في ذاك اللغز الذي جعله يومها يعتاد على قرض أظافره بشكل مرعب. عندما سألته ذات مساء عن السبب الذي جعله متوتر بهذا الشكل جاءتني إجابته على شكل زفرة مرة. يوم كانت سعاد…

من المسؤول عن انفلات الأسعار وارتفاع الدولار

رمضان إبراهيم: يبدو أننا أصبحنا نتمنى أن نبقى نراوح على أطراف خط الفقر وقريباً منه وأن لا ننحدر أكثر مبتعدين عن هذا الخط باتجاه الأسفل لنحتل وبجدارة الحكومة الدرك الأسفل في سلم الجماعات الإنسانية. لم يعد هناك ما يسعفنا لنقوله فيما…

بلا عنوان (11)

رمضان ابراهيم: في المبنى الشاهق قريباً من المحكمة في العاصمة، خف الازدحام عما كان عليه صباحاً وبدلاً من أن نرى الابتسامة على وجوه الموظفين ارتسمت تقطيبة حاجبين غريبة بعد أن أغلقوا أدراج مكاتبهم حيث تأتيهم الإكراميات من المراجعين ومن…

القليل من الجدية والمتابعة يا مجالسنا المحلية!

رمضان إبراهيم: المتابع لعمل معظم القائمين على مدننا وبلداتنا، لاسيما في المجالس المحلية والمشرفين عليهم، سيجد أنهم لا يقومون بواجبهم كما يجب، من حيث التشخيص الميداني للواقع الخدمي في الساحات والشوارع والحدائق والأملاك البلدية أو العامة…

بلا عنوان (10)

رمضان إبراهيم: الدموع التي تدافعت بغزارة كانت كافية لتخبرنا عن حجم الأسى والحزن الذي يكللها ويثقلها. لم تستطع أن تخفي ما بداخلها، على الرغم من الابتسامة الخريفية التي أظهرتها وهي تلقي علينا تحية المساء. السيدة العجوز التي بات…

بلا عنوان (8)

رمضان إبراهيم: لماذا تغير كل شيء مع دوران عقارب الزمن وتقطع خيوط الماضي الجميل. كانت شمس أيامي لا تأفل وكانت ابتسامتها تعني لي كل الفرح القادم. وقف أمام صورة على الجدار وحدق ملياً في التفاصيل، وفجأة حملته تلك التفاصيل إلى ربيع صباه…

بلا عنوان

رمضان إبراهيم: نهض فجأة من مكانه وخرج دون أن يكون في ذهنه أية فكرة أو أي مكان يود الذهاب إليه، ولكن كل ما كان يخطر بباله أن يخرج من حالة التفكير السلبي والأفكار المتشابكة التي تنهش داخله منذ فترة من الزمن. الطريق الممتد بين عدد من…

الفساد بين التصريحات والمعالجات!

رمضان إبراهيم: لا أعتقد أننا مررنا بمرحلة كانت فيها التصريحات عن محاربة الفساد والفاسدين بهذه الوفرة، فالحديث عن الفساد والفاسدين عبر وسائر التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، قد فاق الأحاديث عن المعارك على الأرض، ولكن في البداية أعتقد…
العدد 904 - 25/3/2020