تصفح الوسم

رئيس التحرير

واقعية التحليل.. وحتمية المواجهة

كتب رئيس التحرير: من راقب وسائل الإعلام الأوربية عشية الاستحقاق الدستوري السوري، وبعد إعلان نتائج السباق الرئاسي، يلتقط دون عناء سمتين بارزتين.. طبعتا مواقف الإعلام الأوربي؛ السمة الأولى (ببغائية) الإعلام الأوربي، وبشكل مفضوح للموقف…

في الزمن الصعب.. ثقة الشعب هي الضمان

كتب بشار المنيّر رئيس التحرير: كما توقع الكثيرون، ونحن من ضمنهم، فقد أسفر الاستحقاق الدستوري، المتمثل بالانتخابات الرئاسية، عن تجديد ثقة الشعب السوري بالدكتور بشار الأسد. لقد وصفت الرؤية التي وضعها حزبنا الشيوعي السوري الموحد لهذا…

لأننا ضد الاحتلال والإرهاب والتقسيم ونسعى لإنهاض سورية.. نعم لمرشح الجبهة الوطنية التقدمية الدكتور…

كتب رئيس التحرير: لم تبالغ رؤية الحزب الشيوعي السوري الموحد حول الاستحقاق الدستوري، عندما وصفت الظروف التي تمر بها بلادنا بأنها الأخطر في تاريخها المعاصر. فإضافةً إلى الاحتلال الصهيوني والتركي والأمريكي للأرض السورية، والبؤر المتبقية…

عشرون عاماً من أجل وطن حرّ وشعب موفور الكرامة

بشار المنيّر - رئيس التحرير: أطفأت (النور) شمعتها العشرون، لكنها خلال هذه السنوات أشعلت ألف ألف شمعة وشمعة. لن أخوض كثيراً في الدور الوطني والطبقي والإنساني الذي عُرفت به (النور)، سأترك هذا الأمر لمن تفضل وساهم في ملفنا المكرس للذكرى…

ليس (الأقصى) وحيّ (الجراح)..  إنها فلسطين!

كتب رئيس التحرير بشار المنيّر: إنها فلسطين.. الوطن المسروق، الحقول المدمّاة.. الخيام والتشرّد، البيوت التي لم يأكل مفاتيحَها الصدأ، فما زالت في قلوب أصحابها المشتتين في مشارق الأرض ومغاربها. إنها فلسطين التي أرادت الصهيونية العالمية،…

بالفم الملآن.. ودون خوف

كتب رئيس التحرير- بشار المنيّر: في الأساطير.. وفي التاريخ، في الأبحاث والدراسات، في التجارب الإنسانية عبر آلاف السنين، اكتشف الناس أن الأيدي المكبّلة والعقول المغلقة والأصوات المكبوتة، لن تحمل إلى البشر إلا مزيداً من البؤس والتقوقع في…

الهمّ لأمريكا.. كنا.. ومازلنا

كتب رئيس التحرير: المحللون السياسيون في الصحافة العالمية أجمعوا في تحليلاتهم على أن سورية..وأزمتها.. ومآسي شعبها، لا تمثل اليوم أولوية على أجندة الإدارة الأمريكية، وأن (بايدن) منهمك بعملقة.. وشيطنة روسيا والصين واسترضاء إيران. إن نظرة…

إنها الحرب.. والحصار.. والعقوبات.. لكن!

كتب رئيس التحرير: لنترك المزايدة جانباً، فنحن، في الحزب الشيوعي السوري الموحد، لا نعرف المزايدة، ولا نسعى إلى اصطياد الشعبية من خلال استغلال استياء الناس بسبب تهميش معاناتهم، رغم خطورة استمرار هذه المعاناة، واستمرار التهميش، بل أوضحنا في…

عشر سنوات على المأساة.. خلاصُنا بحوارنا وتوافقنا

كتب رئيس التحرير: قلناها قبل الكارثة، وخلال سنواتها الدامية، ونقولها اليوم: كان المطلوب أمريكياً تهيئة المناخ إقليمياً كي يجتاح الكيان الصهيوني المنطقة العربية، دون تدخّل القاذفات والبوارج والمارينز الأمريكي، فالغزو العسكري التقليدي لا…

آلية تشاور جديدة.. فهل آن الأوان؟!

كتب رئيس التحرير: جهود جديدة باتجاه إنهاء الأزمة السورية عبر الحلول السياسية أطلقتها زيارة وزير الخارجية الروسي لافروف، إلى دول الخليج، وشاركت فيها تركيا. لن نتعجل في تقييم جدية المقترحات الواردة في البيان الصادر عن اجتماع لافروف…

في يوم المرأة العالمي.. هديتنا لهن في عيدهن وطناً سيداً.. معافى

كتب رئيس التحرير: أحني رأسي.. راكعاً، وأشعل ألف شمعة إلى نساء سورية الصابرات، اللواتي يكافحن من أجل وقف نزيف الدماء.. ولقمة العيش.. وعودة الأبناء، ومن أجل الدفاع عن الوطن في مواجهة الاحتلال والعدوان، ومن أجل نيل حقوقهن الدستورية

ما الجديد يا سيد بيدرسون؟

كتب رئيس التحرير: بيدرسون في دمشق، ونكتب هذه السطور، اليوم الاثنين، قبل صدور أي تصريحات حول نتائج زيارته. ما الذي يجعل زيارة بيدرسون هذه تكتسب الأهمية التي تسبغها عليها الصحافة الإقليمية والعالمية ومراكز صنع الأحداث أيضاً؟

سلام منتصبي القامة

كتب رئيس التحرير: الدولة السورية لم تستسلم، والسوريون لا يعرفون الاستسلام. من واجه أشرس غزو إرهابي فاشي عرفته البشرية، لا يعرف الاستسلام. الفرق كبير بين من يذهب إلى الخلاص زاحفاً على بطنه، ومن يذهب إليه منتصب القامة، بعد أن قاوم

المطلوب أمريكياً.. تجميد الأوضاع .. المطلوب سورياً.. تحريك الأوضاع

كتب رئيس التحرير: يقول وليم روباك (المبعوث الأمريكي السابق في شمال شرقي سورية) لصحيفة الشرق الأوسط: (الولايات المتحدة ليست في عجلة من أمرها في الوضع الراهن في سورية، وبالنسبة إلى أولوية الحفاظ على هزيمة داعش، وتوفير الأمن في شرق سورية،

جنيف 5 .. بعد المراوحة في المكان.. ما العمل؟

كتب رئيس التحرير: في ظل انقسام المعارضين في الخارج، وانسحاب بعض الداعمين الخليجيين، وهيمنة أردوغان على توجهات المفاوضين، لم نتوقع خرقاً لجمود المساعي السلمية لحل الأزمة السورية، التي تعد اجتماعات اللجنة الدستورية أبرز مظاهرها

إدارة بايدن.. لن تطفئ الحرائق بل ستشعل المزيد

كتب رئيس التحرير: من أشعل الحرائق متعمّداً، ومن أراد وضع العالم على حافة الهاوية بهدف بقائه القطب المتحكّم بمصائر الشعوب، بعد بروز أقطاب عالمية أخرى، ومن يغذّي التطرف الديني والطائفي والقبلي، ويتدخل عسكرياً وسياسياً لتقسيم دول

بعد عامٍ فاقمَ أوجاعَ السوريين.. هل يأتي القادم بالانفراج؟

كتب رئيس التحرير: رغم تفاؤل شعبنا بنهاية المأساة السورية التي دفع ثمنها غالياً خلال عشر سنوات، خاصة بعد استعادة جيشنا الوطني معظم الأراضي السورية، واقترابه من إنهاء وجود الإرهابيين على التراب الوطني، وتكثيف الجهود الدولية التي

أمام خطر استهداف وجودنا.. فلنتمسك بما يجمعنا.. ويعزّز وحدتنا الوطنية!

كتب رئيس التحرير: منذ دخول بلادنا في نفق الأزمة.. ومواجهة الغزو الإرهابي الفاشي، طالبنا وما زلنا نطالب بالتركيز على عوامل القوة في بنية المجتمع السوري، ومعالجة نقاط الضعف في هذا الجانب أو ذاك، إنها بديهيات التصدي لأي خطر يتهدد وحدة

الأمن.. والأمان

كتب رئيس التحرير: لا نبالغ إذا قلنا بأن الأمن والأمان كانا المطلبين الرئيسيين للجنس البشري، منذ أن انقسمت المجتمعات البشرية إلى طبقات متناحرة، وازدادت الحاجة إليهما بعد أن شهد العالم، بقديمه وحديثه، حروباً وكوارث إنسانية، تسبّبت

السوريون والرؤوس الصلبة

كتب رئيس التحرير: واهمٌ من يظنّ أن حلّ الأزمة السورية وأزمات المنطقة، بشكل عامّ، يكمن في تليين رؤوس صلبة، وتحريضها باتجاه انتهاج سياسات تؤدي إلى الانفراج، وتفتح الآفاق أمام إنهاء عذابات السوريين في الداخل والخارج. الأمر ليس كذلك،

لا لإلغاء الدعم الاجتماعي!

كتب رئيس التحرير: الأصوات التي علت مؤخراً، مطالبة بإلغاء الدعم الاجتماعي للفئات الفقيرة والمتوسطة، لم تكن الأولى، ولن تكون الأخيرة، فقد سبق أن تعالت أصوات بعض مسؤولي الاقتصاد خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 - 2011، بعد إعادة هيكلة

لماذا عليهم أن يصدقوا؟

كتب رئيس التحرير: يتساءل المواطن السوري اليوم، بحسرةٍ ما بعدها حسرة: كيف وصلنا إلى هنا؟! ويعود بالذاكرة إلى ما قبل عام 2016، حين كان الإرهابيون يسرحون ويمرحون في مناطق كثيرة على التراب السوري، وكان سيف الحصار مسلّطاً على رقاب

في الذكرى السادسة والتسعين لتأسيسه.. حزبنا على العهد

كتب بشار المنيّر: رغم الظروف الصعبة التي تمر بها سورية في مواجهتها لبقايا الإرهابيين، ومقاومتها للاحتلال الصهيوني والتركي والأمريكي، ورغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة الناجمة عن الحصار والعقوبات، والتخبط الحكومي، ورغم الأزمة المعيشية

من يحرق رئات السوريين؟!

كتب رئيس التحرير: حاولوا حرق قلوبهم، فأشاروا إلى أشرس المرتزقة في التاريخ، جنود الظلام، سكان المغاور، بالتحرك لإخماد صباحات الشعب السوري، فأحرقوا المدن، والمصانع، والجسور وصوامع الحنطة، وآبار الزيت، وراحوا يمطرون المدن الآمنة بقذائف

الحل السلمي.. وأردوغان

كتب رئيس التحرير: تتكثف الجهود الدولية، وخاصة الجهود التي تبذلها منصة (آستانا) لوضع إطار لحل سياسي للأزمة السورية، وتصدر تصريحات روسية وإيرانية متفائلة، كان أبرزها تصريح وزير الخارجية الروسي لافروف، الذي أكد فيه انتهاء الأعمال
العدد 963 - 9/06/2021