تصفح الوسم

د. أحمد ديركي

لا حاجة للكهرباء!

د. أحمد ديركي: نعيش في القرن الـ21 والتطورات العملية متلاحقة إلى حد يصعب فيه متابعة كل التطورات التي تلحق بهذا العالم. ففي كل مجال من مجالات العلوم، سواء الطبيعية او الإنسانية، هناك مستجدات وتطورات شبه شهرية أو فصلية تضاف إلى كل فرع

زواج مبكر.. ولجوء!

د. أحمد ديركي: فتاة ما دون عمر 18 سنة تتجهز بمساعدة من إناث عائلتها لعقد قرانها على ذكر، قد يكون بعمرها وفي أغلب الأوقات أكبر منها. يتم الزفاف وتعم الأفراح، ومن بعدها ينفض الحضور ويعود كل إلى مكانه إلا الطفلة التي خسرت أحلام طفولتها

المستجدّات لا تلغي القانون

د. أحمد ديركي: تكثر التنظيرات والمقاربات من أجل اجتراح الحلول لظاهرة النزاعات المرافقة للجنس البشري، وبتحديد أكثر منذ بداية التأريخ المكتوب للجنس البشري. فالنزاعات ما فارقت يوماً تأريخ الجنس البشري، ولكنها لم تُبحث بشكل علمي إلا

وطنية أم لا؟

د. أحمد ديركي: يحتدم الصراع في العالم برمته، وإن كانت بعض دوله تعيش في حال من (السلم) المؤقت. فالصراع (تارة مستتر وتارة ظاهر) (البيان الشيوعي، ص 50) فيظن عند كمون الصراع في هذا البلد أو ذاك أن البلد يعيش في حال من (السلم)، وعند

ما بعد المقالية

د. أحمد ديركي: تعتبر الأزمات الدورية التي تصيب نمط الإنتاج الرأسمالي واحدة من عناصره البنيوية. وقد تحدث عنها العديد من منظري هذا النمط، وأحدثهم عهداً لحل الأزمة الدورية (كينز) وعُرفت حلوله، أو منهجه المتبع لحل الأزمة الدورية

التفاوت الطبقي

د. أحمد ديركي: لم يعد التفاوت الطبقي، ويعبر عنه الرأسماليون بكلمة التفاوت الاجتماعي، مسألة عابرة، حتى لمنظري الرأسمالية. فظاهرة الفروقات الطبقية، بلغة منظري الرأسمالية، أصبحت مسألة خطيرة جداً تهدد وجود النظام الرأسمالي برمته. ولكنهم

الموت بين حلمين

د. أحمد ديركي: تشكل الأحلام أحد العناصر الأساسية من بنية عملية (الترقي الاجتماعي). فالحلم ليس ما يراه الإنسان في حالة النوم، بل المقصود ذاك (الحلم) أو (الأحلام) التي تشكلها الأنظمة السياسية القائمة، وبذلك يكون (الحلم) أحد

يولد عاملاً

د. أحمد ديركي: ما زال البحث قائماً حول تخفيض كلفة الإنتاج، لما لهذا العامل من تأثير كبير في عمل آلية النظام الاقتصادي القائم. من هذا المنطلق تتم عملية تحديث كل ما يمكن تحديثه، من بنى تحتية إلى مختبرات تحسين الإنتاج وصولاً إلى ضخ

منطق لا منطق

د. أحمد ديركي: نحن في زمن لم يعد فيه العيش ممكناً إلا من خلال بيع قوة العمل، وهي كل تملكه الطبقة العاملة ولا تملك أي شيء غيرها، مع لحظ أنها قوة غير مستدامة ولا فطرية، بل مؤقتة ومكتسبة. تتشكل قوة العمل في الفترة العمرية (الشبابية)

التنافس على المرتبة الاولى

د. أحمد ديركي: منذ الصغر اعتدنا التنافسية في كل شيء نقوم به، ويبدو أن (التنافسية) لم تعد حالة فردية يصاب بها الأولاد، بل أصبحت من الظواهر المجتمعية المألوفة. ولا تنحصر (التنافسية) بطلاب المدارس، بل تتخطاها إلى معظم شؤون الحياة

بداية منافسة فعلية ما بين نموذجين للاقتصاد العالمي

د. أحمد ديركي: جرى توقيع أكبر اتفاقية تجارة حرة في العالم بين 15 دولة من منطقة آسيا والمحيط الهادي، وتمثل هذه الدول ثلث الاقتصاد العالمي. وتعرف الاتفاقية باسم (الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة)، والدول المشاركة فيها هي: الصين

بايدن والبيت الأبيض

د. أحمد ديركي: تضجّ وسائل الإعلام والأروقة السياسية في كل دول العالم بالانتخابات الأمريكية، التي لم يُحسم أمر الفائز فيها حتى اللحظة. فالنتائج الأولية للانتخابات تشير إلى فوز بايدن، وأن ترامب قد خسر الفوز بولاية حكم ثانية ولكنه

كرّ وأنت حرّ!

د. أحمد ديركي: ولد عبداً، وهذا ما يتنافى مع قانون الطبيعة فالإنسان يولد حراً. والحرية هنا ليست بالشيء المجرد أو مجرد مقولة تقال أو أغنية يتغنى بها وتنتهي الحرية بانتهاء المقولة أو الأغنية. فالحرية نضال مستمر حتى تحقيق مفهومها الصحيح

منظمات المجتمع المدنية سياسية بلا سياسة

د. أحمد ديركي: تضجّ وسائل الإعلام بالنشاطات (الإنسانية) لمنظمات المجتمع المدني، وتفتح لها الأبواب لتدخل إلى أية دولة تشاء، وتعطى وتمنح امتيازات لا حصر لها، تحت حجة أنها منظمات (إنسانية) لا تتعاطى الشأن السياسي، وتعتبر هذه المنظمات

الفقر مسألة سياسية – اقتصادية

د. أحمد ديركي: ترتفع معدلات الفقر في العالم لأسباب متعددة، وتعمل الحكومات على الحد من نسب ارتفاعه من خلال وضع سياسات اقتصادية_ اجتماعية. ومن النظريات المعمّمة حول أسباب الفقر هناك الحروب، سواء كانت حرب دولة مع دولة، أو حروباً

الفائزون بجائزة نوبل يدعمون بايدن ضد ترامب

د. أحمد ديركي: في الايام الأخيرة قبل حسم المعركة الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية، يحاول المرشحان للرئاسة: جو بايدن، ودونالد ترامب، استخدام كل الأسلحة الممكنة من أجل كسب أكبر كم من الأصوات. من ضمن هذه الأسلحة أصوات

أزمة وقت

د. أحمد ديركي: منذ فجر الحضارة البشرية والإنسان يهتم بـ(الوقت) وإن لم تكن درجة اهتمامه به وصلت إلى الحد الراهن. فالساعة البيولوجية للإنسان، في البدء، كانت تعمل وفقاً للظاهرة الطبيعية لشروق الشمس وغروبها المرتبطة بحركة دوران الأرض

كلٌّ منهم في واد

د. أحمد ديركي: ما من نظام سياسي، بمفهوم الدولة الحديثة، إلا ويملك استراتيجية محددة وتكتيكاً غير ثابت لتحقيق استراتيجيته المرسومة. الاستراتيجية، بشكل مختصر، تلك الأهداف التي يرسمها النظام السياسي انطلاقاً من الإيديولوجيا التي

إمبريالية؟!

د. أحمد ديركي: يوجد الكثير الكثير من المفردات والمصطلحات والمفاهيم التي يندر سماعها اليوم في الخطابات السياسية الرسمية وفي أوساط المثقفين والأكاديميين وحتى العامة، بعد أن كانت هذه المفردات شائعة في زمن صراع القطبين: الاتحاد

سوق بلا تسويق!

د. أحمد ديركي: لم يغب يوماً مفهوم (السوق) عن تاريخ البشرية منذ أن عرفت فائض الإنتاج عن الحاجة الاستهلاكية للفرد، أو عمل الجماعة لإنتاج حاجاتهم الاستهلاكية. مفهوم تشكّل منذ بدايات تشكل أنماط الإنتاج التي عرفها التاريخ البشري وتطور

يرجى القراءة!

د. أحمد ديركي: في عالم تتوفر فيه معظم (الرفاهيات) التي يسعى إليها الإنسان، ويعتمد مدى الحصول على كمية من (الرفاهيات) على الواقع المادي للساعي إليها. ومن ضمن هذه (الرفاهيات) الهواتف الخلوية، الكومبيوترات، وتوابعها، الإنترنيت، وسائل

هرم سكاني

د. أحمد ديركي: الاهرامات المصرية جميلة ويعود جزء من جمالها إلى الغموض الذي يكتنفها بدءاً من طريقة اعمارها وصولاً إلى ما تحويه من ارث بشري، وكذلك الاهرام المسكسيكية وإنت كانت المصرية أكثر شهرة. وقد يشطح البعض من المنظرين المهوسيين

ملاحظة

د. أحمد ديركي: بعيداً عن الأرقام والتصريحات الرسمية، لعدم مصداقيتها والضياع الواضح فيما يتعلق بوباء كورونا ومدى انتشاره في البلاد، والمسؤولون في غياب تام، أو كحد أدنى شبه تام، يعيشون في أبراجهم العاجية بعزلة تامة عن هموم شعبهم،

دول هشّة.. مجتمعات هشّة.. استعمار أوسع

د. أحمد ديركي: مع بدايات اكتشاف النفط (الذهب الأسود)، كمصدر أساسي لإنتاج الطاقة كبديل عن الفحم الحجري بدأت معالم الاستعمار العالمي تتغير. لا نفط لا إنتاج! معادلة بسيطة تهزّ أركان العالم برمته وترهب الدول الكبرى كما ترهب الصغرى.

ترامب الرئيس الأكثر فساداً في التاريخ

د. أحمد ديركي: بدأت التحضيرات الجدية للانتخابات الأمريكية وتعدد المرشحون، ولكن، كما هو واضح، الصراع على الرئاسة محصور بين مرشحين: الأول دونالد ترامب، المرشح للمرة الثانية، وجو بايدن. وتعتبر الانتخابات الرئاسية في أمريكا مسألة
العدد 949 - 24/2/2021